رويترز: القوات الأمريكية سلمت العراق 30 "داعشيا" سرًا
الخميس / 30 / أيار - 2019

متابعة - كلمة

كشف تقرير صحفي أن القوات الأمريكية نقلت سراً إلى العراق ما لا يقل عن 30 شخصا يشتبه في أنهم من مقاتلي تنظيم "داعش" الأجانب المعتقلين في سوريا، وذلك لمحاكمتهم، وقد صدرت أحكاما بالإعدام أو المؤبد بحق بعض منهم.

ذكرت وكالة رويترز عن مقابلات مع سجناء ومصادر عراقية ووثائق قضائية أن القوات الأمريكية نقلت بسرية ما لا يقل عن 30 شخصا يشتبه في أنهم من مقاتلي تنظيم "داعش" الأجانب المعتقلين في سوريا العام الماضي وفي أواخر 2017 إلى العراق لمحاكمتهم أمام قضائه.

وذكر التقرير، الذي أستند إلى وثائق محكمة عراقية وسجلات اعتقال أمريكية ومصادر مخابرات ومصادر قضائية وكذلك أشخاص مطلعين على الأمر، أن المحاكم العراقية أدانت ثلاثة من هؤلاء الرجال بالانتماء إلى تنظيم "داعش" وقضت بإعدامهم، فيما حكم على خمسة منهم بالسجن المؤبد، وقال أربعة من منهم إنهم تعرضوا للتعذيب في السجن، وهو ادعاء لم يتسن لرويترز التحقق منه.

ونفى جهاز مكافحة الإرهاب العراقي تسلم معتقلين من سوريا في عامي 2017 و2018، ونفى مزاعم المحتجزين بتعرضهم للتعذيب.

وامتنعت القيادة المركزية للجيش الأمريكي، التي تشرف على القوات الأمريكية في الشرق الأوسط، عن التعليق على ما توصلت إليه رويترز، لكنها أقرت بالتحديات التي يشكلها المحتجزون الذين اعتقلتهم جماعات كردية لا تحظى سلطتها باعتراف دولي. وقال المتحدث الكابتن بيل أوربان "قضية المقاتلين الإرهابيين الأجانب المحتجزين لدى قوات سوريا الديمقراطية في سوريا مشكلة معقدة للغاية".

ثلاثة آلاف داعشي يواجهون الإعدام في العراق، وأكثر من 20 ألفا تشترط بغداد المليارات مقابل احتجازهم في سجونها... تعرف على التفاصيل...

وأضاف أن الولايات المتحدة تريد من الدول أن تتحمل مسؤولية مقاتليها الأجانب من خلال "المقاضاة أو برامج إعادة التأهيل أو غيرها من الإجراءات التي تحول دون انخراط المعتقلين مرة أخرى في الإرهاب".

في غضون ذلك، أصدرت محكمة في بغداد الأربعاء (29 أيار/مايو) حكما بالإعدام على سابع فرنسي خلال أربعة أيام، بتهمة الانتماء إلى تنظيم "داعش"، بحسب مراسلة لوكالة فرانس برس في المحكمة. والمدان هو ياسين صقم (29 عاما) المنحدر من بلدة لونيل في جنوب فرنسا، وأحد أشهر الجهاديين في الإعلام الفرنسي، الذي تسلمه العراق من سوريا في نهاية كانون الثاني/يناير الماضي.

وقبله بنحو ساعة، أصدرت المحكمة نفسها حكما بالإعدام على التونسي محمد بريري الذي نقل من سوريا إلى العراق في شباط/فبراير الماضي مع 11 جهاديا فرنسيا، وتبين خلال محاكمته الأربعاء أنه كان مقيما في فرنسا ولا يحمل جنسيتها.

وأصدر القضاء العراقي على مدى الأيام الثلاثة الماضية، أحكام إعدام بحق ستة فرنسيين دينوا بالانتماء إلى تنظيم "داعش".

وكان وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان قد قال أمس الثلاثاء إن بلاده تكثف الجهود الدبلوماسية لمنع إعدام ستة من مواطنيها في العراق بعد إدانتهم بالانتماء لتنظيم داعش. وقال وزير الخارجية أمام لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان "بالنسبة للستة المحكوم عليهم بالإعدام، قلنا وسنكرر للسلطات العراقية موقفنا الرافض لعقوبة الإعدام".







الكلي والجزئي في الاصلاحات الحكومية
نصيحة للشباب المتأثرين بالجيوش الإلكترونية!
عن "السيدة الأولى" و "المستشار".. عندما تكذب الضفادع!
ما هي الأسباب الحقيقية وراء فك ارتباط ألوية العتبات من هيئة الحشد الشعبي؟
هل انسحبت "ألوية العتبات" من هيئة الحشد الشعبي بعلم مكتب السيستاني؟
عن سعر نفطنا وأسعار العقود الآجلة للنفط الخام الأمريكي
النصّابون في العراق أدوات أمريكية منتهية الصلاحية
كورونا يمنحنا فرصة «التمرّد» على طبق من قلق!!
ليث أحمد الصافي.. و سياسة معاوية!
متى يرحل هذا الفيروس الوبائي عنا؟!
مصطفى الكاظمي: اعمل للدولة كانك تعيش ابدا واعمل للشعب كانك تموت غد
انشقاق الأحزاب الشيعية في العراق ومخاطر هاوية جديدة
كورونا.. اظهر أسوأ ما في البشر وأفضله
الانقلاب في العراق وحرب النفط -١-
تجربة أمام السياسيين العراقيين.. كيف انتصرت الصين في معركتها مع كورونا؟