الأربعاء 12 ذو الحِجّة 1445هـ 19 يونيو 2024
موقع كلمة الإخباري
معطيات الزواج وتداعيات الزنا
حسن الهاشمي
2024 / 06 / 07
0

الزنا هي اقامة المرأة علاقة جنسية مع الرجل من دون عقد شرعي، واذا اعتادت على هذا الفعل الشنيع صارت بغية، واذا أقامت معه على الفجور صارت مسافحة، فالسفاح أشد حرمة من البغاء وهو أشد حرمة من الزنا وهو فاحشة وساء سبيلا كما في قوله تعالى: (وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا ۖ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا) الإسراء:32. ولا تزال الفاحشة تضرب بأطنابها جسد الأمة السليم وتدعه قاعا صفصفا، وهي ما تنفر منه الطباع السليمة، ولا تقره العقول الصحيحة، وتوجب الحد في الدنيا والعذاب في الآخرة، وهذه العاقبة الوخيمة هي التي حذّر منها القران الكريم من أنها بئس الطريق الذي يؤدي لا محالة الى الضياع والخسران والمهالك.

الخط الفاصل بين المؤمن والفاسق، هو ان المؤمن يحافظ على فرجه، ويلبي شهواته الجنسية بالزواج وحفظ الانساب وسلامة المجتمع، أما الفاسق هو الذي يلبي رغباته الجنسية بالزنا والبغاء والسفاح، وهو بذلك معتد أثيم قد تعدّى على حدود الله تعالى، وأسهم في ضياع الأنساب وتفكّك المجتمع، قال تعالى: (وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ* إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ* فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ) المؤمنون: 5-6-7.

المؤمن هو الذي يحكّم عقله قبل شهوته في التعامل مع مفردات الحياة الدنيا، والحقيقة التي لا غبار عليها ان الزواج وحفظ الفرج هو أشرف وأنبل خصلة يتصف بها، لما لها من تأثير ايجابي على نفس الانسان عندما يتخذ من الزوجة لباسا يحتمي بها من المفاسد والشرور، وسكنا يرقد اليها ترفده سكينة وهيبة واستقرارا نفسيا واطمئنا قلبيا منقطع النظير، هذا اضافة لما تحمل تلك العلاقة الشرعية من مودة ومحبة مستمرة لا انقطاع لأمدها مشوبة بالرحمة والرأفة فيما بينهما، وهذه العلاقة الفريدة لا تراها الا من خلال الزواج والعلاقة الشرعية فيما بين الزوجين لا غير، كما قال تعالى: (وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) الروم: 21.

الأسرة هي الحضن الواقي لأفرادها تضخّهم بالعطف والحنان والرعاية، وكلما كانت الروابط بين الزوج والزوجة من ناحية، وبينهما وبين الأولاد من ناحية أخرى متينة وقائمة على أساس الحب والاحترام والتقدير، كلما كانت الأسرة سعيدة تعيش في راحة واسترخاء وتعفف وكمال، وهذا ما يصبو إليه الشرع الاسلامي وذلك بحثّ المسلمين قاطبة بتلبية الرغبات الجنسية بالزواج لا بالسفاح، بتكوين أسرة نموذجية تدب بين أفرادها لغة الحوار والتفاهم والاحترام، أوصى الشرع المقدس الرفق بالزوجة والأطفال والتوسعة عليهم، وباحترام وطاعة الأبوين لما فيه من أثر بالغ في تكوين أسرة متماسكة تعالج مشاكلها بتأن وتعقل بعيدا عن شطحات الهوى ولمزات النفس الأمارة بالسوء، بخلاف الأسرة في المجتمع المادي فإنها غالبا ما تكون مفككة بعيدة عن العفة والسداد في تلبية ما يحتاج إليه الفرد من اشباع غرائزه الجنسية والغذائية.

في بحثه مختارات من كتب التراث الإسلامي، وفي مقدمة كتاب الزنا تطرق (د. أحمد إبراهيم خضر) إن في الزِّنا قتلاً من طرق شتَّى، إنه قتْلٌ ابتداءً؛ لأنه إراقةٌ لمادة الحياة في غير موضِعها، يتْبَعه الرغبة في التخلُّص من آثاره بقتْل الجنين قبل أن يتخلَّق، أو بعد أن يتخلَّق، قبل مولده أو بعد مولده، فإذا تُرك الجنين للحياة، تُرِك في الغالب لحياة شريرة، أو حياة مَهِينة، فهي حياة ضائعة في المجتمع على نحو من الأنحاء، وهو قتلٌ في صورة أخرى، قتلٌ للجماعة التي يفشُو فيها، فتضيع الأنساب وتختلِط الدماء، وتذهَب الثقة في العِرض والوَلد، وتتحلَّل الجماعة وتتفكَّك روابطها، فتنتهي إلى ما يُشبِه الموت بين الجماعات، وهو قتْل للجماعة من جانب آخر؛ إذ إنَّ سهولة قضاء الشهوة بأي طريق، يجعل الحياة الزوجية نافلةً لا ضرورة لها، ويجعل الأسرة تَبِعةً لا داعي لها، والأسرة هي المَحضِن الصالح للفِراخ الناشئة، لا تصحُّ فطرتُها ولا تَسلَم تربيتُها إلا فيه. (مختارات من كتب التراث الاسلامي، كتاب الزنا).

إنما يختلف الإنسان عن سائر الحيوانات بخصلة الحياء والعفة في اشباع غرائزه بالطرق المشروعة الضامنة لهما، ومن خلالهما يستطيع الانسان أن يكون فاعلا في مجتمعه، رائدا في علاقاته، انموذجا في حفظ العرض والمقدسات من الهتك والضياع، وهي أغلى شيء في الوجود ودونها تسفك الدماء وتزهق الأرواح، أما إذا ما انساق الإنسان الغربي ومن يتبعه ويقلده من المسلمين ـ إنساق وراء شهواته وباع من أجلها الشرف والقيم والمبادئ، فهو لا محالة يعيش النكد والضلالة والتيه وإن التذّ بحياته ساعات بيد أنه فقد جوهرة الصلاح والفلاح، تداهمه المشاكل والأمراض والضيق والعوز والشيخوخة ولا من مغيث يغيثه ولا من ملجأ يلجأ إليه سوى أن يلاقي مصيره المحتوم بذل وانكسار وضياع.

المنتهك لحرمات الله تعالى قد يحصل على شهوته عن طريق الزنا والطرق غير الشرعية الأخرى، ولكن حياته تكون مليئة بالمشاكل والعقبات والمطبات، ولا أمل عنده في ما عند الله تعالى من عطاءات، حيث أن الله تعالى ادّخرها للمسلم الملتزم بتعففه وحيائه فإنه يحصل على خير الدنيا والآخرة، البركة والتوفيق والرزق الوافر في حياته، والفوز بالجنة والرضوان بعد مماته، وهل ثمة مقارنة بين من يحصل على شهوة مشوبة بغصة، ومن يحصل عليها هانئة كريمة مستساغة؟!.        

وما من أمة فشَت فيها الفاحشة، إلا صارت إلى انحلال منذ التاريخ القديم إلى العصر الحديث، وقد يغترُّ البعض بأن أوروبا وأمريكا تَملِكان زِمام القوة المادية اليوم، مع فُشوِّ هذه الفاحشة فيهما، ولكن آثار هذا الانحلال في الأمم القديمة منها كفرنسا ظاهرةٌ لا شكَّ فيها، أما في الأمم الفَتيَّة كالولايات المتحدة، فإن فِعْلها لم تظهَر بعد آثارُه بسبب حَداثة هذا الشعب، واتِّساع موارده، كالشاب الذي يُسرِف في شهواته، فلا يظهر أثرُ الإسراف في بيته وهو شابٌّ، ولكنه سَرعان ما يَتحطَّم عندما يصِل إلى سنِّ الكُهولة، فلا يَقوى على احتمال آثار السنِّ، كما يقوى عليها المعتدِلون من أَنداده. (مختارات من كتب التراث الاسلامي، كتاب الزنا، د. أحمد إبراهيم خضر).

الاعتدال في الأكل، والاعتدال في الجنس، والاعتدال في الملبس، كل هذه الأمور توفر للإنسان الصحة والسلامة وطول العمر والتوفيق لعمل البر والاحسان، إذ أن المعتدل في معيشته يفرّق ما زاد عن مؤنته على الفقراء والمساكين، والمعتدل في التمتع بغريزته الجنسية نوعا وكما، يوفر لنفسه راحة الضمير والوجدان، اضافة الى الطاقة اللازمة في ديمومة حياة مفعمة بالصحة والعافية خالية من أمراض الزهايمر والسيلان والزهري والايدز التي طالما تصيب المفرطين جنسيا الإباحيين الشواذ الذين يلبّون رغباتهم الجنسية بالسفاح واللواط والزنا بعيدا عن شرف الزواج في تكوين الأسرة وحفظ النسل الطاهر من خلالها.

وبما أن الاسلام دين متكامل في الحياة فقد ندب إلى الاعتدال في تلبية رغبات البطن والفرج لئلا يطغى الإنسان في الحصول عليهما، والاعتدال كما هو واضح حالة وسطى بين الافراط والتفريط، بين الاسراف والتقتير، وهو إذا ما اتخذ منهجا في الحياة يؤدي بالضرورة إلى تكوين أسرة سعيدة في مجتمع آمن قد يضمن الجميع حقوقه، بالإضافة إلى ضمان المكتسبات الفردية التي يتمتع بها الإنسان دونما تعد على حقوق الآخرين.

وما يداهم اليوم البلاد الغربية التي فتحت باب الاباحية الجنسية على مصراعيه من أمراض فتاكة وعلاقات اجتماعية جافة وما يتمخض عنها من انحرافات تضرب بجذور حياتهم وتنخر في وجودهم نخر السوس في الخشب، وهو ما نرى بوادره من سؤم العيش والانهيار أمام المشاكل وربما اللجوء إلى الانتحار في بعض الحالات، وضعف الأواصر الاجتماعية، هذا من جانب المجتمع أما من جانب السلطة فإن تعاملهم مع الشعوب قائم على أساس طغيان المادة وما يستتبعه من مظالم ومآثم وتعد على حرمة الشعوب المستضعفة واستعمارها واضطهادها  وسرقة أموالها، هذا هو الفرق بين من يتخذ المادة هدفا في الحياة، وبين من يتخذها وسيلة للبلوغ إلى الأخلاق السامية في التعامل الإنساني!



التعليقات