عناصر التفوق والردع على ضفتي (الخليج).. وهل احتوت إيران التوتر وانتقلت الى المبادأة؟
السبت / 08 / حزيران - 2019
998

وفيق السامرائي

الموضوع طويل ومتشعب ويحتاج لعشرات الصفحات، لذلك، سنتناول فقرات مختصرة حاليا:

1. تحالف الخليج الثلاثي يتفوق في مجال الطيران المقاتل (القوات الجوية)، إلا أن التفوق يفقد عناصر قوته أمام تحصين الأهداف في إيران وانتشارها على رقعة جغرافية واسعة، ما يعرض الطيران الخليجي لخطر أكبر كلما كانت مهماته أبعد، فضلا عن وجود عقدة حقيقية بعدم المجازفة بوقوع طيارين خليجيين في الأسر وهي حالة حتمية الوقوع مما يدفع الى تفادي مهاجمة أهداف حساسة لكونها بعيدة فتفقد القوات الجوية مزايا تفوقها.

2. القوة الجوية الإيرانية ليست متفوقة فنيا إلا أن طياريها بارعون ولا يبالون من مخاطر الأسر .. والكثير من الأهداف المتوخاة غرب الخليج قريبة جدا ويمكن الوصول اليها بسهولة رغم الدفاعات الجوية.

3. القوة البحرية الإيرانية متفوقة على نظيراتها المعنيات (نسبيا) وتشكل الزوارق السريعة الإيرانية قوات صدمة خطيرة لا قدرة لقوات تحالف غرب الخليج على صدها.

4. منذ الثمانينات كانت لدى السعودية صواريخ أرض - أرض صينية بعيدة المدى لكنها قديمة ومتخلفة تكنولوجيا، وأجرت السعودية تغييرات لتحديث الترسانة، وفي المقابل لدى إيران ترسانة صاروخية ضخمة بمديات تصل إلى (كل) المواقع السعودية، ويستحيل ضمان نجاح التصدي لها جميعا، ولو يمكن التصدي للصواريخ كليا لانقلبت معادلات الردع في العالم.

5. لإيران أجهزة استخبارات واسعة ونشطة وأثبتت أحداث المنطقة نفوذها القوي، وتستهدف اختراقات بشرية وهو الأهم حاليا، وقليلة التحسس من الانعكاسات السياسية..

6. لإيران مراكز وأذرع قوة متعددة وفاعلة ومؤثرة، بينما يفتقد التحالف الخليجي لذلك كليا.

7. التحالف الثلاثي الخليجي يمتلك ثروات هائلة إلا أن إيران تتحمل صدمات حرب كبيرة والعيش رغم شح الموارد، وهو ما يفتقده الطرف المقابل الذي ينعم بالثراء.

8. مواقع سيادية وقيادية عليا خليجية كثيرة أصبحت في متناول إيران كليا وهو غير موجود في إيران وفق الصورة المقابلة لتهديد مقابل.

9. كثافة النار الإيرانية الهائلة حسب تجارب الحرب.

10. يستحيل مجرد تفكير تحالف الخليج الثلاثي في إنزال بري على أرض إيرانية؛ لضعف قواتهم البرية..، بينما تتوفر لإيران قدرة إنزال بحري وجوي على الضفة الغربية ويمكنها التماسك والتطوير والتوسع بالتنسيق مع طرف إقليمي أو أكثر وحتى من دون أحد.

11. قدرة إيران دولة وأفرادا العالية على الصبر والمطاولة والتصميم والارادة في الحرب وتَحَمُّل التضحيات البشرية وهي قدرة لا يتمتع بها الطرف المقابل.

وبما أن الزوبعة الأميركية عَبَرَت وانتهت عمليا، فقد رجحت كفة إيران، وسنلاحظ انقلاب معادلات الضغط، وهكذا وَرّطَ ترامب دولا وعاد إلى مواقعه وواقعه مع نوبات ضجيج فقدت صداها، وأضاف فشل اجتماعات مكة حرجا مضافا فَخَفتَ حماس الواهمين بالحرب.







سبع نقاط وفهم السيستاني العميق لحركة الاحتجاج
قبل فوات الأوان: ما الذي تريده المرجعية العليا؟!
ماذا سيحدث في 25 أكتوبر؟
اختلال الحكم في العراق والحاجة إلى التغيير
بعض الناس لا يمكن ان يكون الا ذيلا ً!!
حادث التدافع وروايات الموتورين
الكلاب تنبح .. وركضة طويريج تسير!
لماذا اتُهم معاون الأمين العام للعتبة الحسينية بالفساد الاخلاقي؟
الشباب لا يفهمونكم يا أحزاب
أشباح بابل.. ترقص وتسخر
هل يعود الدواعش من جديد؟
محنة الرسائل الخطرة في العراق
عناصر التفوق والردع على ضفتي (الخليج).. وهل احتوت إيران التوتر وانتقلت الى المبادأة؟
ماهي الأسباب الرئيسية الـ (11) التي جعلتنا نستبعد الحرب الأميركية الإيرانية؟
ماذا لو فعلها أحدهم؟