الاثنين 18 ذو القِعدة 1445هـ 27 مايو 2024
موقع كلمة الإخباري
ما الذي يمنع العراق من الانضمام إلى منظمة شنغهاي و منظمة بريكس؟!
الكاتب: الدكتور السفير جواد الهنداوي
ما الذي يمنع العراق من الانضمام إلى منظمة شنغهاي و منظمة بريكس؟!
2023 / 08 / 23
0

رئيس المركز العربي الاوربي للسياسات وتعزيز القدرات /بروكسل / في ٢٠٢٣/٨/٢٢.

يحضرُ التساؤل ،هذه المرّة و بقوة ،عن سبب او اسباب عدم انضمام العراق الى هذه المنظمات الدولية ،و المُهّمة على كافة الصُعد ، والتي تلتقي و مصالح العراق بمشتركات جغرافية ( آسيا ) ، اقتصادية ،تنمويّة ، وحتى سياسيّة ،حيث سيكون الانضمام دليلاً على انفتاح العراق على كافة الدول والمنظمات و المحاور . وتأسسّت بريكس ،عام ٢٠٠٦ ، وأستراتيجيتها كانت ولا تزال هي دعم الدول النامية ، والدفاع عن السلام العالمي 

إنعقاد قمة بريكس ، من يوم ٢٢ ولغاية يوم ٢٥ /٨ ، في مدينة جوهانسبرغ ، في جنوب افريقيا ، هو المناسبة في تناول الموضوع ،عنوان المقال . يجتمع  قادة دول المنظمة ( الصين ، روسيا ،الهند ،جنوب افريقيا ، البرازيل ) ، وفي أجندتهم ،هذه المرّة ، أسئلة  ذات بُعد استراتيجي . فما هي ؟ 

ماهي المعايير التي تتبناها المنظمة للبت في طلبات الانضمام ،والتي تتزايد ، سنة بعد اخرى ؟ 

  هل ينبغي التركيز على البعد الاقتصادي للمنظمة ، دون الانجرار خلف الابعاد العقائدية و السياسيّة ؟ 

 النقاش في هذه المحاور ، والتي طرحناها بصيغة اسئلة ، سيقود الى تعزيز كيان وتأثير المنظمة و تفاديها لخلافات تؤدي الى عرقلة توسّع المنظمة وجمودها وتفككّها .

  قيادة الصين للمنظمة ، و بالتعاون مع روسيا ، يعطيها بعداً عقائديا ، وهويّة محورية آسيويّة ، و البعض لا يتردّدْ في رؤية مستقبلية للمنظمة كحلف آسيوي مقابل حلف الناتو الغربي . ولكن مشاركة الهند والبرازيل وجنوب افريقيا ، و بعضوية فاعلة ، وبأعتبارها دول مؤسسة ( بأستثناء جنوب افريقيا  والتي انضمت لاحقاً ، في عام ٢٠١٠ ، بعد تأسيس المنظمة عام ٢٠٠٦ ) ، يخفّف قليلاً وطأة البعد العقائدي للمنظمة ، و يمنح المنظمة صفة التدويل و الانفتاح على جميع بلدان العالم بأستثناء امريكا و بريطانيا و فرنسا ( إن لم نقل دول الناتو ) . وهذا الاستثناء وردَ صراحة ،على لسان نائب وزير خارجية روسيا ، سركي ريا بكوف ، حيث ابلغت الخارجية الروسية سلطات دولة جنوب افريقيا بعدم موافقتها على توجيه دعوة للرئيس الفرنسي ماكرون للمشاركة في المؤتمر ،بالرغم من اعلان فرنسا ، ومنذ شهر حزيران الماضي ،عن رغبة الرئيس ماكرون المشاركة في افتتاح قمة بريكس ، و اضافت الخارجية الروسية بان روسيا لا ترحّب بحضور دول ،وصفتها ،غير الصديقة لروسيا ، وفي مقدمتهم امريكا و بريطانيا و فرنسا . وتجدر الاشارة بأنَّ موقف الصين جاء متطابقاً مع الموقف الروسي ، حيث عبرّ الرئيس الصيني بقبول حضور وفد فرنسي صغير للمشاركة ( انظر بخصوص هذه المواقف ،صحيفة رأي اليوم الالكترونية ،الصادرة في ٢٠٢٣/٨/٢٢ ) . 

ما يهمّنا هو عديد الدول العربية ،التي تقدمّت بطلباتها ومنذ مُدّة ،للأنضمام الى منظمة بريكس ؛ المملكة العربية السعودية ، ومصر ، و الامارات ، والبحرين ، والجزائر ، والسلطة الفلسطينية.

ومن المتوقع ان توافق المنظمة ،في مؤتمرها الحالي ،على الموافقة بأنضمام  الامارات والسعودية و مصر ، و الامارات  هي اصلاً  عضواً في بنك التنمية الجديد  ،وهو البنك الذي تأسس من قبل ولخدمة منظمة بريكس ، ويُحسبْ له ان يكون منافساً لصندوق النقد الدولي ، والبنك الدولي في تمويل مشاريع التمنية .

لا أروم الخوض كثيراً في المنافع الاقتصادية و التنمويّة التي ستُتاح الى الدول الساعية للانضمام ،ولدول المنظمة ، و احاول أن اجد تفسيراً او سبباً لعدم تقدّم العراق ،حتى الآن بطلب رسمي للانضمام الى منظمة شنغهاي او / و منظمة بريكس . 

لم نغفلْ اهمية الانضمام الى منظمة شنغهاي ، خلال عملنا في وزارة الخارجية ، وكنت حينها رئيساً لدائرة آسيا ،وتقدّمنا ،اكثر من مرّة ،  بتقرير موسّع يدعو الى الانضمام ، في عام ٢٠٠٨ وكذلك في عام ٢٠١٥ ، وحضرنا اكثر من اجتماع دولي ،بدعوة من المنظمة ، وبهدف تعزيز الثقة وتبادل المعلومات بين دول غرب و وسط اسيا ، لمكافحة الارهاب و تجارة المخدرات والتمهيد لانضمام الدول الى المنظمة ، ولكن للاسف لم تُسفر التقارير عن نتائج ملموسة ، لا عن الانضمام و لا عن اسباب رفض او تريث بالانضمام . ولا أظّنُ دور لوزارة الخارجية ، غير مُشّجع للأنضمام ، و أعزي الامر الى تلكأ و عدم اهتمام و عدم معرفة في اهمية الموضوع ، في مفصل من مفاصل التواصل البيروقراطي الاداري ، وهذا التلكأ وعدم الاهتمام او حتى اللامبالاة ،لمسناه في مواقف استراتيجية اخرى ،مهمّة للعراق من النواحي السياسية و الاقتصادية ،مثل الاتفاقية الاستراتيجية بين الاتحاد الاوربي و العراق . 

العراق يمتلك كل المقومات الاساسية للانضمام ، وسيلاقي كل الدعم و الترحيب من قبل الدول الاعضاء ،وخاصة الصين و روسيا ، و انضمام العراق سيكرّس سياسة العراق بالانفتاح على كل المحاور وعلى كل الدول ، وسيعزّز ثقة المواطن بسياسة العراق الحياديّة ، وعدم ارتهانه بالسياسة والشروط الامريكية .

ناهيك عن حجم الدعم الاقتصادي والتنموي الذي سيحظى به العراق عند نيله لعضوية المنظمة .

اعتقدُ طلب دولة البحرين وطلب السلطة الفلسطينية بالانضمام سيشجعان العراق على الاقدام و على التفكير بالانضمام.

التعليقات