طريقة للتغلب على البرد من خلال الأطعمة سعر الذهب في الأسواق المحلية لهذا اليوم لجنة برلمانية تكشف حقيقة "زيادة" رواتب الموظفين مدرب إنجلترا يعترف بصعوبة مباراة منتخبه مع "ويلز" السوداني يصل إلى طهران للقاء "خامنئي" و "رئيسي" حالة الطقس لهذا اليوم وكمية الأمطار المتساقطة خلال 24 ساعة قروض بقيمة 25 مليون دينار لأصحاب المحال التجارية سعر صرف الدولار لهذا اليوم في الأسواق المحلية الشحاذون: الإرهاب الأخطر! أردوغان: تركيا ستواصل عمليتها العسكرية ضد الفصائل الكردية قيادة فرقة العباس تستجيب لمناشدات الطلبة وتطلق حملة لتجهيز 10 آلاف طالب بالكتب ترحيب إيراني بقرار عراقي يخص تأمين الحدود التربية تنفي تحديد موعد امتحانات نصف السنة للعام الحالي بيان لـ "خشان" حول استرداد الأموال المسروقة: لا تساوي 5% الداخلية تلقي القبض على 40 أجنبياً لمخالفاً لقانون الإقامة في العراق صحيفة تحذر من وباء يصيب "الشباب" تنويه من جهاز مكافحة الإرهاب بشأن الاستمارة الإلكترونية للمفسوخة عقودهم المرور تسجل نحو 7 آلاف حادث مروري خلال عام واحد الحكيم يعلق على استرجاع الأموال المسروقة من الأمانات الضريبية تراجع أسعار الذهب بعد ارتفاع الدولار الأمريكي اعتقال أحد مراسلي إذاعة بي بي سي في الصين سعر صرف الدولار لهذا اليوم في الأسواق المحلية وزير الداخلية يعقد اجتماعاً لمناقشة تأمين بطولة خليجي 25 بريطانيا ترسل شحنة من الصواريخ الدقيقة لأوكرانيا مصر.. فتوى تحرم مشاهدة مباريات كأس العالم ودار الإفتاء المصرية ترد! خبير قانوني يعلق على إطلاق سراح المتهم بـ "سرقة القرن" تحرك برلماني لرفض قانون الجرائم المعلوماتية بسبب تقييد "حرية التعبير" محافظ البنك المركزي يبحث مع الخزانة الأمريكية مكافحة الجرائم المالية دراسة حديثة تحدد كمية المياه التي يجب شربها يومياً البرلمان يتوقع تمرير موازنة 2023 في شهر شباط

لماذا انسحبت القوات الروسية من خيرسون؟
السبت / 12 / تشرين الثاني - 2022
المصدر سكاي نيوز

متابعة - كلمة الإخباري: رغم إعلان وزارة الدفاع الروسية، الجمعة، إتمام سحب قواتها من الضفة الغربية لنهر دنيبرو، بعدما أكدت أنها اتخذت "قرارا صعبا" بالانسحاب في ظل تقدم القوات الأوكرانية، أعلن الكرملين أن مقاطعة خيرسون بأكملها وعاصمتها تشكلان جزءا من روسيا.

فخ أم تراجع ؟

أشار الخبراء إلى أن الانسحاب من خيرسون هو أكبر من مجرد خطوة تكتيكية بالمعنى العسكري، وأنه ينطوي على رسائل وأبعاد سياسية واضحة، فيما يشير آخرون إلى أن الانسحاب هو دليل آخر على أن السلاح النوعي الغربي المقدم لأوكرانيا ها هو يقلب المعادلات الميدانية، وأن الروس انسحبوا تحت ضغط التقدم الأوكراني العسكري .

ولا يستبعد خبراء عسكريون من جانبهم، أن يندرج الانسحاب في إطار إعادة الانتشار والإعداد لهجوم مضاد، ونصب فخ للقوات الأوكرانية بغية استدراجها ومحاصرتها، في مدينة كانت من أول المدن الاستراتيجية التي سقطت بيد الروس في بداية الحرب .

مبررات الانسحاب

يقول الباحث والخبير في الشؤون الروسية بسام البني:

  • الانسحاب من خيرسون لم يكن مفاجئا بالنسبة للروس، بسبب التحذيرات الجدية من أن سد كاخوفكا في حال تفجيره من قبل كييف، فإن القوات الروسية على الضفة اليمنى لنهر دنيبرو ستكون محاصرة تماما، ولهذا تم اتخاذ هذا القرار الصعب.
  • الواضح أن القائد الجديد للقوات الروسية في أوكرانيا، يريد البدء من الصفر بحيث يجهز خطا دفاعيا بهندسة عسكرية متينة على الضفة اليسرى للنهر، قاطعا الطريق أمام القوات الأوكرانية لمهاجمة مناطق أخرى والتي في حال محاولتها التقدم نحو الضفة اليسرى، فإنها ستكون تحت مرمى نيران القوات الروسية بشكل مباشر.
  • وهكذا فبقاء الروس في الضفة اليمنى كان مخاطرة كبيرة ومجازفة بأرواحهم ومعداتهم العسكرية، لكن مع هذا الانسحاب فالجيش الأوكراني سيتقدم بداهة نحو المنطقة التي أخلاها الجيش الروسي، وهكذا يكون الأوكرانيون في موقع ضعيف ومكشوف عسكريا وليس العكس، ويصبحون عرضة سهلة للصواريخ والمدافع الروسية حال نيتهم التقدم أكثر.
  • تسعى القيادة العسكرية الروسية لإنشاء نظام قيادة ميداني جديد عبر وضع ضباط ذوي خبرة في المناصب والمواقع الرئيسية، وذلك بهدف تعزيز الخطوط الخلفية والدفاعية، وتأمين طرق الامداد اللوجستي والعسكري للقوات في مواجهتها للقوات الأوكرانية.
  • الانسحاب التكتيكي العسكري محاط بمخاطر سياسية كبرى، فإن نجح الجيش الروسي في السيطرة قريبا على مدن وبلدات جديدة على جبهات القتال مع أوكرانيا، فإن الرأي العام قد يعتبر الانسحاب المؤقت من خيرسون مبررا، وكجزء من الاستراتيجية العسكرية.

في حال عدم تحقق ذلك فقد يتسبب هذا في قلب المزاج الشعبي الروسي الداعم للعملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، والمطالب بتحقيق انجازات ومكاسب ميدانية، وبالتالي تراجع الحاضنة المجتمعية لتلك العملية، وتراجع التأييد لها.

الكرملين يعطي التعليمات العامة فيما يتعلق بالعمليات العسكرية في أوكرانيا، لكن يحق لقائد العملية هناك تحديد التحركات العسكرية والأهداف في الميدان، بعد الرجوع لوزير الدفاع، وهو ما حصل مع طلب قائد العملية الجنرال سيرغي سوروفيكين، الإذن من الوزير سيرغي شويغو، بتنفيذ الانسحاب من الضفة اليمنى لنهر دنيبرو، والوزير طبعا هو على اتصال مستمر مع الرئيس بوتين، وهذا يعني أن ثمة تنسيق كامل بين الكرملين والقيادة العسكرية.

انسحاب بدوافع سياسية

من جهته يقول أستاذ العلاقات الدولية بالجامعة الأميركية في القاهرة رائد العزاوي:

  • يبدو أن موسكو عبر هذا الانسحاب تعمل على تخفيف حدة الأزمة الأوكرانية ولا سيما ميدانيا، بعد ما سببته من تداعيات خطيرة عليها وعلى العالم ككل، وهو تطور إيجابي ربما يشكل علامة على وجود ما يشبه تفاهمات سرية وترتيبات للبدء بالمفاوضات، وتقديم التنازلات المتبادلة لإنهاء الحرب.
  • تراجع وتيرة العمليات العسكرية للقوات الروسية عامة في مناطق تماسها واشتباكها مع القوات الأوكرانية في جنوب وشرق البلاد، مؤشر على أن الانسحاب بهذا المعنى هو ذو دوافع سياسية بالدرجة الأولى ورسالة حسن نية غير معلنة من قبل الروس، في سياق توفر قناعة لدى مختلف أطراف النزاع بعد شهور دموية عاصفة، أن لا حل عسكريا للأزمة وأنه لا بديل من الركون لمنطق الحوار والدبلوماسية.