القبض على متهمين اثنين بعمليات "نصب والإحتيال" في المثنى السيسي يرجح وقف إطلاق النار في غزة خلال أيام مسؤول كردي رفيع: القوات الأمريكية لن تنسحب من العراق واشنطن تحذر إسرائيل: الضمانات قبل الأسلحة حبوب تجريبية تكتشف الأورام السرطانية قبل سنوات من ظهورها رئاسة الجمهورية ترد على خبر "مفبرك" النزاهة: القبـض وضبط مسـؤولين في مُديريَّتي البلدية والتنفيذ بالديوانية التجارة تعلن وصول باخرة محملة بـ 44,000 طن من الرز الأمريكي لصالح السلة الغذائية ‏سعر الدولار لهذا اليوم في الأسواق المحلية واسط.. القبض على عشرة متهمين مطلوبين قضائياً الحكم بالإعدام بحق خمسة تجار مخدرات ثلاثة منهم يحملون الجنسية الأجنبية إسقاط 5 طائرات مسيرة حوثية هددت السفن الأمريكية الداخلية تضبط 80 كيلو غرام من الكبتاجون المخدرة في الأنبار تظاهرة في نيويورك لإحياء ذكرى الجندي الأمريكي الذي أحرق نفسه تنديداً بما يجري في غزة الغزي يلتقي الخطابي لبحث دعم إعمار محافظة كربلاء خدمات.. تشكيل كتلة جديدة في مجلس النواب الأمم المتحدة تحذر من مجاعة "واسعة" في غزة طقس العراق لهذا اليوم والأيام المقبلة البيت الأبيض: لا يوجد حتى الآن اتفاق حول وقف إطلاق النار في غزة الداخلية تكشف خطتها لـ "حصر السلاح المنفلت" الموارد المائية: الوضع المائي للبلاد ما زال صعباً جداً بسبب تصرّف "غير أخلاقي".. استدعاء رونالدو في السعودية خسائر مادية كبيرة في حريق بـ "أربيل" ولا وفيات العصائب: أسعد العيداني قد يغادر منصب محافظ البصرة النزاهة النيابية تكشف آخر تطورات التحقيق بسرقة القرن مصرف حكومي يُقدم أجهزة الدفع الإلكتروني للمؤسسات والقطاع الخاص الخزانة الأمريكية تفرض عقوبات ضد نائب قائد فيلق القدس الإيراني الحوثيون ينفون استهداف كابلات الاتصالات البحرية كيف يستطيع الدين تلبية احتياجات مجتمع متغيّر؟ توجيه قانوني من رئيس البرلمان لردع كل من يسيء لـ "المؤسسة التشريعية" و "أعضاء البرلمان"

التيار الصدري.. الاطار التنسيقي.. التشرينيون.. هل سنصبح مثل لبنان؟
الأحد / 25 / أيلول - 2022
د. محمد توفيق علاوي
 في هذا المقال لست بصدد التقييم من هو على الحق ومن هو على الباطل، ولكني استطيع ان اجزم ان كل جهة من هذه الجهات الأربعة لها اجندتها الخاصة بها، والمتناقضة فيما بينها؛ وثلاث منها جهات تمتلك السلاح، وهناك جهات خارجية متعددة بعضها تسند بعض الجهات، وبعضها هدفها صب الزيت على النار لإشعالها حرباً بهدف تدمير البلد، وإن هناك حالة من التشنج الاجتماعي، واستطيع ان أقول بكل ثقة ان الوضع العام لا يختلف كثيراً عن لبنان عشية الحرب الاهلية عام 1974.

هل ممكن ان نصبح مثل لبنان ؟؟
سأذكركم بلبنان التي عشت تفاصيل الحرب الاهلية فيها حيث كنت طالباً في الجامعة هناك في وسط الحرب وافلتُ مرتين من قتل محقق بلطف الله ورحمته ……
لا اريد ان ادخل في تفاصيل الحرب ولكن ما هي أوجه التشابه بين الحرب الاهلية اللبنانية وما يمكن ان يواجهه العراق لا سامح الله خلال الأسابيع والاشهر القادمة ان استمر الوضع وتفاقم خلال هذه الفترة.
في لبنان كانت هناك عدة جهات متنازعة كما هو وضعنا، وجميع الجهات كانت تحمل السلاح مثل العراق وكانت هناك حالة من التشنج الاجتماعي كما هو حالنا في العراق، وكانت هناك جهات خارجية تصب الزيت على النار وهو نفس وضعنا، وحدثت المواجهة الأولى في الكحالة ذهب فيها بعض القتلى وهذا ما حدث فعلاً في العراق ….
نتيجة هذه المقدمات للوضع في لبنان حدثت حرب أهلية منذ عام 1974 حتى عام 1990 ؛ ستة عشر عاماً قتل فيها حوالي (120 الف) قتيل وتم تدمير البلد وبالذات مركز بيروت تدميراً كاملاً، لم يكن هناك أي منتصر بل جميعهم كانوا خاسرين وبالذات الشعب اللبناني، ومن تبعات الحرب وقوع لبنان تحت قروض كبيرة تجاوزت المئة مليار دولار وادى هذا الى انهيار الليرة اللبنانية وعجز المصارف عن دفع أموال المودعين والموظف الذي كان معاشه الفي دولار اصبح معاشه 75 دولار، وبعد التعديل الأخير للمعاشات اصبح بحدود ال400 دولار، ولكن مع كل هذا لبنان يتميز بميزة إيجابية لا يملكها العراق، فمن اصل 25 مليون شخص لبناني في العالم يعيش 5 ملايين منهم في لبنان و20 مليون منهم خارج لبنان يرسلوا لاهليهم في لبنان حوالي 11 مليار دولار سنوياً وهذا ما ابقى البلد قائماً حتى الآن، كما ان لبنان يتميز عن العراق ان بناه التحتية شبه مكتملة ونضامه الصحي والتعليمي متطور جداً على الرغم من تراجعه مؤخراً …
لتلافي هذا المستقبل المخيف والمجهول والاسوء بكثير من مصير لبنان، ولحماية بلدنا من الدمار والانهيار حيث يمكن ان يتدمر مستقبلنا وبالتأكيد سيتدمر مستقبل أبنائنا والاجيال القادمة، يجب على جميع السياسيين بل كافة الأطراف والرموز الاجتماعية التي تريد الخير للبلد ويمكنها التأثير على مجريات الأمور ان يبذلوا كافة جهودهم للتخفيف من حالة التشنج وسحب فتيل الفتنة لأنه بخلافه سينزلق البلد الى مهاوي سحيقة واخشى ان يأتي يوم سنحلم فيه بواقعنا الحالي مع سوئه وستكون جميع الجهات المشاركة في المواجهات هم اول من يدفع ثمن ذلك ، ولا يسعني في هذا المجال الا ان ادعو بدعوة الرسول صلى الله عليه واله وسلم «أللهُمّ أهْدِ قُوْمِي فْإنّهُمْ لا يَعْلَمُونْ».