أكبر فضيحة رياضية في الولايات المتحدة.. لاعبات كرة القدم يتعرضن لانتهاكات جنسية! الحكومة تعلق على أحداث الناصرية: عناصر ضالة حرقت كرفانات التعليم العالي تعتبر العام الدراسي 2021 - 2022 عدم رسوب ارتفاع سعر صرف الدولار مع إقفال البورصة في بغداد تراجع إيرادات العراق النفطية بنسبة أكثر من 9% خلال شهر واحد الداخلية تطيح ب 15 مطلوباً للقضاء في محافظة البصرة الكاظمي: نعيش زمناً بلا قيم ولا أخلاق في عالم السياسة مرقد ديني يستهدف "كبار السن": نعلمهم الإنكليزية والحاسوب بعد إتقان القراءة والكتابة الحشد يكشف تفاصيل تدخّله في رفع أنقاض مبنى المختبر الطبي المنهار في بغداد الداخلية تقرر إلغاء "الحجز الإلكتروني" للبطاقة الوطنية (وثيقة) ما هو الهدف من وجود خمس جماعات مسلحة ايرانية في شمال العراق؟ ائتلاف المالكي يكشف موعد تشكيل الحكومة لبنان.. انقطاع المياه عن مناطق الشمال بسبب الكهرباء الصدر يغرد مجدداً: دولة لا شرقية ولا غربية المرور تقرر تأجيل العمل بالعقد الإلكتروني النفط يقفز 4% مع دراسة أوبك+ لأكبر خفض للإنتاج منذ 2020 خامنئي يتهم أمريكا وإسرائيل بإثارة التظاهرات في إيران بعد مقتل "مهسا أميني" طيران الجيش يدمر أهدافاً لفلول داعش في كركوك دراسة: فيروسات شائعة مرتبطة بمرض السكري الحكيم وبلاسخارت يبحثان آليات إنهاء الانسداد السياسي وتشكيل الحكومة البرلمان يتوقع رفض قانون توحيد السلم الوظيفي بسبب "الفضائيين" إيران: استهدافنا للأراضي العراقية "قانوني"! بارزاني والكاظمي يبحثان من أربيل الخروج من الإنسداد السياسي مصرع 3 أشخاص وإصابة 11 بحوادث سير خلال 24 ساعة فقط الكشف عن تفاصيل جديدة تخص "تظاهرات تشرين" وكيف دعمتها "المرجعية الدينية" (فيديو) التجارة: أكثر من 5 ملايين شخص يستلمون حصة تموينية ولا يستحقونها! العصائب تدعو إلى محاسبة وزير المالية بسبب "سوبر مان"! مصدر: صدور قرار بتغيير مدير الاستخبارات "أبو رغيف" العثور على جثة تحت أنقاض مبنى الكرادة المنهار قائد الحرس الثوري: سبب التظاهرات في إيران انزعاج الأمريكان من نفوذنا الإقليمي.. سيهزمون!

هل تمتلك "المراقد الدينية" معاملاً للزيوت؟
الثلاثاء / 08 / آذار - 2022
كتب السيد ستار المرسومي:

هذا المقال يعبّر عن رأي كاتبه، ولا يعبّر بالضرورة عن آراء وسياسة موقع كلمة الإخباري

مع كل أزمة اقتصادية تتوجه بوصلة الأحزاب والجهات المنحرفة إلى تضليل الرأي العام عبر اتهام العتبات المقدسة بمسؤوليتها عن هذه الأزمات، وكأن البلد يخلو من الحكومات والوزارات والجهات المعنية المسؤولة عن الإخفاقات الأمنية والسياسية والخدمية فضلاً عن الاقتصادية.

وأخيراً، ومع ارتفاع أسعار الزيت في العالم والمنطقة والعراق تحديداً، ارتفعت أيضاً معها أصوات الصفحات الممولة "البيجات" التي راحت تميل بالرأي العام يميناً وشمالاً عبر نشر الآلاف من المنشورات الكاذبة التي تتهم العتبة العباسية المقدسة تارة، والعتبة الحسينية المقدسة تارة أخرى، بإنهما سبب هذا الارتفاع، وهنا تظهر أهمية القول المأثور: "حدث العاقل بما لا يعقل فإن صدق فلا عقل له"!!

إن الهجمة التي قامت بها الجيوش الإلكترونية التي يعتقد بقوة أنها تابعة للأحزاب الفاسدة والفاشلة وكذلك أتباع الحركات المنحرفة (كالصرخية والبعثية) هو استغلال للغضب الشعبي على ارتفاع أسعار المواد لضرب المرجعيات الصالحة ورجال العتبات الناجحين أمثال السيّد أحمد الصافي والشيخ عبد المهدي الكربلائي.

فقد نشروا أكاذيب أن العتبة العباسية مسؤولة عن ارتفاع الزيت ويأتون بصورة من هنا أو هناك لتصديق كذبتهم الفاشلة، وللتوضيح أبين:

أولًا: ليس للعتبة العباسية المقدسة مصنع لإنتاج الزيوت ولكنها سباقة لدعم المصانع الوطنية التي تشغل الأيادي العاملة للشباب العراقي.

ثانيًا: علامة الكفيل الموجودة على علبة الزيوت النباتية هي بالاتفاق بين (إدارة شركة الكفيل ومصنع الزيت) وبإمكان أي تاجر عراقي أن يتعاقد مع مصنع الزيوت ليضع العلامة التي يحبها.

ثالثًا: ليس تبريرا لارتفاع الأسعار الذي تتحمل مسؤوليته الأحزاب السياسية والحكومة العراقية بكافة وزارتها المعنية، فإن ارتفاع زيت الطعام ليس في العراق فحسب بل في أغلب دول العالم وعلى الحكومة أن تضع حلول حقيقية لتجنيب الطبقة الفقيرة والمتوسطة تبعات هذه الأزمة الغذائية.