الانقلاب في العراق وحرب النفط -١-
الجمعة / 27 / آذار - 2020

باقر جبر صولاغ

المناورات (الامريكية-الاماراتية) وانباء الانقلاب في العراق!؟ تحليل لا نعتقد بصحته، المناورات..رسالة موجهة الى الحوثيون وإيران وقطر، لمحاولة إعادة السيطرة على باب المندب وإسكات واخضاع الحوثيين والصوت الجنوبي اليمني، والذي بدأ بالتمرد على (التحالف العربي) لان امريكا تعتقد ان الحوثيين يعدون لهجوم على مرافئ ومنشآت وانابيب تصدير النفط في الخليج والبحر الأحمر في ظل وجود معلومات تفيد بأن هناك ضربة حوثية شاملة لعدة أهداف نفطية في الخليج (إماراتية - سعودية) شبيهه باستهداف شركة أرامكو بالتزامن مع التطور الكبير للقدرة الصاروخية والجوية الحوثية و(بدعم ايراني) خلال الفترة الماضية؛ الأمر الذي يعني توقف 70% من صادرات النفط في الخليج.

 هناك تخوف لدى دولة الامارات من القوى المعارضة لوجودها في جنوب اليمن والتي تسعى للسيطرة على باب المندب وطرد قواتها من المنطقة..لذلك فان امريكا والامارات وستلتحق بهم السعودية سيحاولون؟ السيطرة على الاراضي اليمنية واذا نجح الهجوم الجوي للحوثيين فان اهداف واشنطن (الاقتصادية) للضغط على روسيا وايران لن تمر.

ولا استبعد ان دولة قطر ستكون احد الاهداف التغييرية على الخارطة الخليجية القادمة وتزامنا مع المناورات اتصل امير قطر بالرئيس اردوغان وبعدها تم تحريك قضية (مقتل خاشقجي) لدى القضاء التركي

ان الانقلاب في العراق لن يكون عسكرياً ؛ بل يُحاك داخل ردهات ودهاليز القصور! والسفارات، وهو ما سنكشف تفاصيله في الحلقات المقبلة.