تكليف الزرفي تزامن مع خروج قوات العتبات من هيئة الحشد الشعبي!
لماذا «الزرفي» دون غيرهم المقبولين أمريكياً؟!
الأربعاء / 18 / آذار - 2020

أحمد السلطاني

ان تكليف عدنان الزرفي مع كل الجدليات المصاحبة لاسمه، واختياره من بيان كثير من الساسة المقبولين أمريكياً وحزبياً كمقبولية الزرفي، يكشف عن أمور أهمها:

إن الطرف الأمريكي يريد شخصاً ينفذ أجندته القادمة دون خطوط حمراء تمنعه من ذلك، وان كان مفصولاً من منصبه بسبب الفساد المالي بقرار من الرئيس السابق فواد معصوم، أو  معروفاً بالمكيافيلية وتقديم  مصالحه الشخصية على مصالح وطنه ومدينته، أو مخالفاً لشروط المتظاهرين في رجل من غير منظومة السلطة ولم يعرف بالفساد.

فلماذا الزرفي دون غيرهم المقبولين أمريكياً؟!

الزرفي معروف ببطشه بمن يعارضه، وبالتلون السياسي دون اعتبار للقيم، وبعدم الخجل من الانقلاب على حلفائه ان تطلبت مصلحته ذلك.

تاريخه السياسي حديث جداً بخلاف غيره من المقبولين أمريكياً الذين تتشابك لديهم المصالح مع حلفائهم القدماء ايام المعارضة، المناوئين لأمريكا، وبالتالي يتباطؤون في تنفيذ الاجندة الأمريكية لتشابكها مع مصالح حلفاء النضال السلبي!!، بينما علاقات الزرفي الهشة مع مناوئي أمريكا وشخصيته البراغماتية تمكنه من التملص من التزاماته معهم.

ولو ضممنا تكليف الزرفي مع تحريك أمريكا للفرقة 101 الامريكية ذات المهمات الخاصة نحو العراق، مع ضرباتها لمواقع للحشد الشعبي العراقي الذي تسيطر عليه أحزاب مناوئة لأمريكا، مع التسريبات التي تعطيها أجهزة المخابرات لبعض المنجمين آخر كل عام لترويجها على أنها تنبؤات!! ستخرج لنا نتيجة واحدة هي:

الحرب بين امريكا وبعض فصائل الحشد الشعبي قائمة لا محالة، خاصة لو علمنا ان بعض المنجمين سربوا معلومة بأن سنة 2020م ستكون سنة الحرب بين الاحزاب الشيعية، مع الاخذ بالاعتبار ان الزرفي من حزب الوفاء وهو شيعي ظاهراً، وان قوات العتبات التي لا تتبع لأحزاب تحضر للخروج من هيئة الحشد الشعبي كي لا تكون حطباً لتصفيات سياسية لا ناقة لها فيها ولا جمل!!

مع العلم أن أغلب جنود الفصائل الموالي قادتها لإيران هم فعلا مقلدين فقهياً للمرجع الديني الأعلى السيد السيستاني، حيث صرح قيس الخزعلي قائد حركة عصائب أهل الحق ثاني أكبر تشكيل في هيئة الحشد في لقاء متلفز بأن أكثر من 90% من فصيله العسكري هم مقلدين للسيد السيستاني، والتحقوا به بعد الفتوى ضد داعش.

 حيث ان من المعلوم للمراقبين ان انضواء أغلب المتطوعين لتلك الفصائل بعد الفتوى هو بسبب الضغوط التي تتعرض لها قوات العتبات من قبل ادارة الهيئة بعدم تسجيل كافة جنودهم في قوائم رواتبها مما شكل ضغطا على المتطوعين اذ ان بعضهم استشهد ولم يستلم راتباً او مضى على بعضهم سنة بلا راتب!، مما اضطر كثيرا منهم ولأجل بقاء تلبيتهم لفتوى الدفاع للخروج منها والانضمام لباقي الفصائل رغم رغبتهم بالبقاء هناك، أو الانضمام لها ابتداءَ بسبب علمهم بتلك الضغوط.







الكلي والجزئي في الاصلاحات الحكومية
نصيحة للشباب المتأثرين بالجيوش الإلكترونية!
عن "السيدة الأولى" و "المستشار".. عندما تكذب الضفادع!
ما هي الأسباب الحقيقية وراء فك ارتباط ألوية العتبات من هيئة الحشد الشعبي؟
هل انسحبت "ألوية العتبات" من هيئة الحشد الشعبي بعلم مكتب السيستاني؟
عن سعر نفطنا وأسعار العقود الآجلة للنفط الخام الأمريكي
النصّابون في العراق أدوات أمريكية منتهية الصلاحية
كورونا يمنحنا فرصة «التمرّد» على طبق من قلق!!
ليث أحمد الصافي.. و سياسة معاوية!
متى يرحل هذا الفيروس الوبائي عنا؟!
مصطفى الكاظمي: اعمل للدولة كانك تعيش ابدا واعمل للشعب كانك تموت غد
انشقاق الأحزاب الشيعية في العراق ومخاطر هاوية جديدة
كورونا.. اظهر أسوأ ما في البشر وأفضله
الانقلاب في العراق وحرب النفط -١-
تجربة أمام السياسيين العراقيين.. كيف انتصرت الصين في معركتها مع كورونا؟