القبض على متهمين اثنين بعمليات "نصب والإحتيال" في المثنى السيسي يرجح وقف إطلاق النار في غزة خلال أيام مسؤول كردي رفيع: القوات الأمريكية لن تنسحب من العراق واشنطن تحذر إسرائيل: الضمانات قبل الأسلحة حبوب تجريبية تكتشف الأورام السرطانية قبل سنوات من ظهورها رئاسة الجمهورية ترد على خبر "مفبرك" النزاهة: القبـض وضبط مسـؤولين في مُديريَّتي البلدية والتنفيذ بالديوانية التجارة تعلن وصول باخرة محملة بـ 44,000 طن من الرز الأمريكي لصالح السلة الغذائية ‏سعر الدولار لهذا اليوم في الأسواق المحلية واسط.. القبض على عشرة متهمين مطلوبين قضائياً الحكم بالإعدام بحق خمسة تجار مخدرات ثلاثة منهم يحملون الجنسية الأجنبية إسقاط 5 طائرات مسيرة حوثية هددت السفن الأمريكية الداخلية تضبط 80 كيلو غرام من الكبتاجون المخدرة في الأنبار تظاهرة في نيويورك لإحياء ذكرى الجندي الأمريكي الذي أحرق نفسه تنديداً بما يجري في غزة الغزي يلتقي الخطابي لبحث دعم إعمار محافظة كربلاء خدمات.. تشكيل كتلة جديدة في مجلس النواب الأمم المتحدة تحذر من مجاعة "واسعة" في غزة طقس العراق لهذا اليوم والأيام المقبلة البيت الأبيض: لا يوجد حتى الآن اتفاق حول وقف إطلاق النار في غزة الداخلية تكشف خطتها لـ "حصر السلاح المنفلت" الموارد المائية: الوضع المائي للبلاد ما زال صعباً جداً بسبب تصرّف "غير أخلاقي".. استدعاء رونالدو في السعودية خسائر مادية كبيرة في حريق بـ "أربيل" ولا وفيات العصائب: أسعد العيداني قد يغادر منصب محافظ البصرة النزاهة النيابية تكشف آخر تطورات التحقيق بسرقة القرن مصرف حكومي يُقدم أجهزة الدفع الإلكتروني للمؤسسات والقطاع الخاص الخزانة الأمريكية تفرض عقوبات ضد نائب قائد فيلق القدس الإيراني الحوثيون ينفون استهداف كابلات الاتصالات البحرية كيف يستطيع الدين تلبية احتياجات مجتمع متغيّر؟ توجيه قانوني من رئيس البرلمان لردع كل من يسيء لـ "المؤسسة التشريعية" و "أعضاء البرلمان"

تحليل: حزب الله العراقي يحاول منع الضربات الأمريكية في العراق أو إيران
الأربعاء / 31 / كانون الثاني - 2024
متابعة - كلمة الإخباري - مايكل نايتس, حمدي مالك

كشف الأمين العام لـ "كتائب حزب الله" أحمد محسن فرج الحميداوي عن مناورة مثيرة لمحاولة تعطيل العمل الانتقامي الأمريكي بعد مقتل ثلاثة جنود أمريكيين في 27 كانون الثاني/يناير.

في 30 كانون الثاني/يناير 2024، أصدر الأمين العام لـ"كتائب حزب الله"، أحمد محسن فرج الحميداوي (المعروف أيضاً باسم أبو حسين) بياناً مفاجئاً عبر حساب "كتائب حزب الله" على تطبيق "تلغرام" باسم "KAF"، وجاء فيه:

بسم الله الرحمن الرحيم

(كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَّكُمْ وَعَسَىٰ أَن تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَىٰ أَن تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُون)

 إن طريق ذات الشوكة صعب عسير وضرائبه كبيرة، والأحرار السائرون فيه يُدركون أن الأثمان مهما عظمت تهون أمام تحقيق رضا الله ونصرة المستضعفين، وقد اتخذت المقاومة الإسلامية كتائب حزب الله قرارها بدعم أهلنا المظلومين في غزة الصمود بإرادتها، ودون أي تدخل من الآخرين، بل إن إخوتنا في المحور، لا سيما في الجمهورية الإسلامية لا يعلمون كيفية عملنا الجهادي، وكثيراً ما كانوا يعترضون على الضغط والتصعيد ضد قوات الاحتلال الأمريكي في العراق وسوريا، والتزاما منا بأداء تكليفنا الإنساني والعقائدي، فقد عملنا بحكمة وتدّبر ومراعاة الموازين الشرعية والأخلاقية بشكل دقيق في أشد الظروف وأقساها. إننا إذ نعلن تعليق العمليات العسكرية والأمنية على قوات الاحتلال - دفعا لإحراج الحكومة العراقية - سنبقى ندافع عن أهلنا في غزة بطرق أخرى، ونوصي مجاهدي كتائب حزب الله الأحرار الشجعان بـــ الدفاع السلبي (مؤقتاً)، إن حصل أي عمل أمريكي عدائي تجاههم، (لِيَقْضِيَ اللَّهُ أَمْرًا كَانَ مَفْعُولًا وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ).

الامين العام لكتائب حزب الله

لقد برزت هذه الجماعة، التي صنفتها الولايات المتحدة على قائمة الإرهاب، وبشكل كبير لتحدثها باسم المقاومة والجماعة الشاملة "المقاومة الإسلامية في العراق" خلال حرب غزة. ولم يرغب جناح الأمين العام لـ"كتائب حزب الله"، أبو حسين، في السماح لأكرم الكعبي، زعيم "حركة حزب الله النجباء"، بأن يكون الشخصية العامة الأولى للمقاومة. كما سخر جناح "كتائب حزب الله" علناً من "عصائب أهل الحق" لأنها غير عدوانية بما يكفي في مواجهتها للولايات المتحدة.

ووفقاً لتقييمنا الأولي، يهدف التحوّل الهائل (في سياسة) أبو حسين إلى تفادي عملية عسكرية أمريكية وشيكة تتمنى الحكومتان الإيرانية والعراقية تجنبها. وعلى وجه الخصوص، يسارع أبو حسين لكي يحاول إعفاء إيران من المسؤولية عن الضربات السابقة، ومن بينها هجوم 27 كانون الثاني/يناير الذي أدى إلى مقتل ثلاثة أمريكيين في منطقة الركبان بالأردن، والذي وقع داخل منطقة عمليات "كتائب حزب الله" المسؤولة عن العمليات المناهضة للولايات المتحدة.

ومن الواضح بنفس القدر أن "كتائب حزب الله" تحاول التضليل عندما تذكر أن إيران لا تكن على علم مسبق بهجمات الحركة، ومن غير الصحيح بنفس القدر أن إيران لا تملك القدرة على فرض إرادتها على "كتائب حزب الله" وتغيير قراراتها الداخلية. فهناك شخص بصفة "مساعد في الجهاد" من "الحرس الثوري الإسلامي" الإيراني يشارك شخصياً في «مجلس شورى "كتائب حزب الله"»، وقد أثبتت "الكتائب" أنها تستجيب بدرجة عالية للتوجيهات التكتيكية الإيرانية سابقاً، ومن بينها التقيد الصارم بوقف إطلاق النار المؤقت في غزة في العام الماضي.

المصدر: معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى