القبض على متهمين اثنين بعمليات "نصب والإحتيال" في المثنى السيسي يرجح وقف إطلاق النار في غزة خلال أيام مسؤول كردي رفيع: القوات الأمريكية لن تنسحب من العراق واشنطن تحذر إسرائيل: الضمانات قبل الأسلحة حبوب تجريبية تكتشف الأورام السرطانية قبل سنوات من ظهورها رئاسة الجمهورية ترد على خبر "مفبرك" النزاهة: القبـض وضبط مسـؤولين في مُديريَّتي البلدية والتنفيذ بالديوانية التجارة تعلن وصول باخرة محملة بـ 44,000 طن من الرز الأمريكي لصالح السلة الغذائية ‏سعر الدولار لهذا اليوم في الأسواق المحلية واسط.. القبض على عشرة متهمين مطلوبين قضائياً الحكم بالإعدام بحق خمسة تجار مخدرات ثلاثة منهم يحملون الجنسية الأجنبية إسقاط 5 طائرات مسيرة حوثية هددت السفن الأمريكية الداخلية تضبط 80 كيلو غرام من الكبتاجون المخدرة في الأنبار تظاهرة في نيويورك لإحياء ذكرى الجندي الأمريكي الذي أحرق نفسه تنديداً بما يجري في غزة الغزي يلتقي الخطابي لبحث دعم إعمار محافظة كربلاء خدمات.. تشكيل كتلة جديدة في مجلس النواب الأمم المتحدة تحذر من مجاعة "واسعة" في غزة طقس العراق لهذا اليوم والأيام المقبلة البيت الأبيض: لا يوجد حتى الآن اتفاق حول وقف إطلاق النار في غزة الداخلية تكشف خطتها لـ "حصر السلاح المنفلت" الموارد المائية: الوضع المائي للبلاد ما زال صعباً جداً بسبب تصرّف "غير أخلاقي".. استدعاء رونالدو في السعودية خسائر مادية كبيرة في حريق بـ "أربيل" ولا وفيات العصائب: أسعد العيداني قد يغادر منصب محافظ البصرة النزاهة النيابية تكشف آخر تطورات التحقيق بسرقة القرن مصرف حكومي يُقدم أجهزة الدفع الإلكتروني للمؤسسات والقطاع الخاص الخزانة الأمريكية تفرض عقوبات ضد نائب قائد فيلق القدس الإيراني الحوثيون ينفون استهداف كابلات الاتصالات البحرية كيف يستطيع الدين تلبية احتياجات مجتمع متغيّر؟ توجيه قانوني من رئيس البرلمان لردع كل من يسيء لـ "المؤسسة التشريعية" و "أعضاء البرلمان"

كاساس والسيد السيستانيُّ!
الأحد / 21 / كانون الثاني - 2024
السيد أبو محمد

في كُلِّ موقفٍ في الحياة يمكن أن نستخلص درساً مستفاداً، وعِبرةً مُكتسبَة، ومنها ما جرى في مباراة العراق واليابان قبل يومين، والحِكمة المُغتنَمة من تلك المباراة :احترم التَّخصص، ولا تدُسّ أنفك فيما لا تفقه فيه.

الجمهور الرياضيُّ – كما يقولون – يتنفَّس كرة القدم، ولا يقتصرُ الأمرُ على متابعة المباريات للمنتخب الوطنيّ فقط، بل يتعدَّاه إلى إبداءِ الرأي في تشكيلة الفريق، وخطَّة اللَّعب، ومستويات اللاعبين، والحق - هم من هذه الجهة – كلُّهم مدرّبون.

الفريق اليابانيُّ فريقٌ آسيويٌّ من الناحية الجغرافيَّة، ولكنَّه من النَّاحية المهارية والقوة أوربيُّون بل أفضل ،ألم يفوزوا على ألمانيا في عقر دارها برباعيَّة، وعلى اسبانيا على ملاعبها بهدفين، وسحقوا تركيا والسلفادور وكندا؟

إذن كيف يلعب معهم العراق؟ تخيَّل ألمانيا ، بل من هو أقوى منها يُشارك في بطولة كأس آسيا أليس سيبتلع الفرق كلَّها ويُزق شباكها بكراتٍ لا حصرَ لها؟

والسؤال مُجدَّداً: كيف سيلعب العراق؟

كلُّ المحللين المتخصصين العراقيين والعرب – وأنا هنا أتكلَّم عن أهل الخبرة في هذا الميدان – قالوا يجب أن يلعب العراق بتكتُّلٍ دفاعيٍّ ويجب أن لا يُجاري الفريق اليابانيَّ في السُرُعات والجريّ لأنَّه أقوى من الفريق العراقيّ الذي إذا خرجَ بنقطة التعادل فهو مكسب، ويكون أشبه بالمعجزة وأمثل بالكرامة.

وحين أعلن المدربُ الأسبانيُّ خوسيوس كاساس عن التشكيلة العراقيَّة غضب الجمهور واستهزأ المدربون المحليُّون والعرب: كيف يلعب بالمهاجم أيمن حسين وهو ثقيلٌ في الحركة؟

وكيف لم يُنزل المهاجم علي الحمادي الذي يلعب في الدوريّ الإنكليزيّ؟ سيخسر الفريق خسارةً تاريخيَّةً مُذلَّة!

وبدأت المباراة الفريق العراقي في الدقيقة الثالثة يضغط ويُسجّلُ هدفاً من كرةٍ رأسيَّةٍ عن طريق المهاجم أيمن حسين، وقبل نهاية الشوط الأول ، وبالذات في الوقت الإضافيِّ يُسجّل اللاعب نفسُهُ الهدف الثاني، ويخرج العراق قالباً كلَّ التوقعات، ومتقدِّماً بهدفين.

بعد المباراة اعترف كثيرٌ من المحللين العراقيين المُتخصصين أن كاساس كان مُحِقَّاً في خطَّته، وأنَّهم مخطئون. فاجأ الفريق الياباني بالضغط العالي، دفاعُهم قصير القامة ؛ لذلك كان لا بُدَّ من إدخال مهاجمٍ طويل القامَّة ليلعب الكرات الرأسيَّة ويسجلُ هدفاً وكان للمدرب ما أراد.

وأما عن ثقل حركة اللعب فتلك ميزة في هذه المباراة بالذات؛ لأن الفريق الياباني أسرع من الفريق العراقيّ، وحين يضغط في ملعبنا وتكون هناك كرةٌ مرتدة للفريق العراقيّ ووصلت مثلاً إلى اللاعب علي الحماديّ الذي يلعب في الدوري الإنكليزيّ فإنه سيجري بها سريعاً – وهذه طبيعة لَعِبِهِ – وبالتَّالي سوف يكون وحيداً بين كماشة الدّفاع اليابانيّ، بينما أيمن حسين لاعب بطيء فحين يستلم الكرة يحتفظ بها – وهذه طبيعة لعبِهِ – وريثما يحتفظ بها يمنح الفرصة للفريق العراقيِّ البطيء الحركة في الصعود إلى منطقة الجزاء اليابانيَّة فيكون محطَّةً لاستلام الكرة منه من ثَمَّ الضغط على ملعب الخصم، ولم يُرك المحللون والجمهور الرياضيِّ الحكمة من ذلك إلَّا بعد انتهاء المباراة.

وقد تسأل: ما فوائد هذا الفوز؟

والجواب:  لقد تصدَّر العراق مجموعته؛ وبذلك يتجنَّب ملاقاة الفرق القوية كاليابان وكوريا وإيران.

نرجعُ إلى الزبدة المُستخلصة، والعبرة المُستفادة مرَّةً أخرى:

المرجعيَّة العليا المُتمثّلة بالسيد السيستانيّ – دام ظلُّه – هي المسؤولة عن اتّخاذ الموقف الشرعيّ لمُقلّديه، قد لا نرضى بهذه الفتوى، ولا نقبل بذلك الموقف، ولكن لن نعرف وجه الحكمة من ذلك إلَّا يوم القيامة بعد انتهاء هذه الدُّنيا كما لم يعرف الجمهور الرياضيّ وجه الحكمة من إشراك لاعبٍ بطيء الحركة أمام فريقٍ سريعٍ إلَّا بعد انتهاء مباراة اليابان.

وكما أنَّ هناك مدربين رياضيين يدَّعون الاختصاص في مجال كرة القدم لم يُوفَّقوا في وضع خطة اللعب، كذلك هناك متمرجعون ليسوا بمراجع لا يفقهون ضوابط الاستنباط.

وكما جنَّبت تعاليم المدرب الفريق العراقيَّ ملاقاة الفرق القوية كاليابان وإيران وكوريا في قابل البطولة، كذلك الالتزام بتعاليم المرجعية يُجنّبك صعوبة الصراط والميزان والمساءلة يوم القيامة.

ذلك هو الفرق بين المدرب الأعلم والمُمرّن المحليّ، والمرجع الأعلم والمتمرجع السارق.