القبض على متهمين اثنين بعمليات "نصب والإحتيال" في المثنى السيسي يرجح وقف إطلاق النار في غزة خلال أيام مسؤول كردي رفيع: القوات الأمريكية لن تنسحب من العراق واشنطن تحذر إسرائيل: الضمانات قبل الأسلحة حبوب تجريبية تكتشف الأورام السرطانية قبل سنوات من ظهورها رئاسة الجمهورية ترد على خبر "مفبرك" النزاهة: القبـض وضبط مسـؤولين في مُديريَّتي البلدية والتنفيذ بالديوانية التجارة تعلن وصول باخرة محملة بـ 44,000 طن من الرز الأمريكي لصالح السلة الغذائية ‏سعر الدولار لهذا اليوم في الأسواق المحلية واسط.. القبض على عشرة متهمين مطلوبين قضائياً الحكم بالإعدام بحق خمسة تجار مخدرات ثلاثة منهم يحملون الجنسية الأجنبية إسقاط 5 طائرات مسيرة حوثية هددت السفن الأمريكية الداخلية تضبط 80 كيلو غرام من الكبتاجون المخدرة في الأنبار تظاهرة في نيويورك لإحياء ذكرى الجندي الأمريكي الذي أحرق نفسه تنديداً بما يجري في غزة الغزي يلتقي الخطابي لبحث دعم إعمار محافظة كربلاء خدمات.. تشكيل كتلة جديدة في مجلس النواب الأمم المتحدة تحذر من مجاعة "واسعة" في غزة طقس العراق لهذا اليوم والأيام المقبلة البيت الأبيض: لا يوجد حتى الآن اتفاق حول وقف إطلاق النار في غزة الداخلية تكشف خطتها لـ "حصر السلاح المنفلت" الموارد المائية: الوضع المائي للبلاد ما زال صعباً جداً بسبب تصرّف "غير أخلاقي".. استدعاء رونالدو في السعودية خسائر مادية كبيرة في حريق بـ "أربيل" ولا وفيات العصائب: أسعد العيداني قد يغادر منصب محافظ البصرة النزاهة النيابية تكشف آخر تطورات التحقيق بسرقة القرن مصرف حكومي يُقدم أجهزة الدفع الإلكتروني للمؤسسات والقطاع الخاص الخزانة الأمريكية تفرض عقوبات ضد نائب قائد فيلق القدس الإيراني الحوثيون ينفون استهداف كابلات الاتصالات البحرية كيف يستطيع الدين تلبية احتياجات مجتمع متغيّر؟ توجيه قانوني من رئيس البرلمان لردع كل من يسيء لـ "المؤسسة التشريعية" و "أعضاء البرلمان"

قصف العراق يهدد إيران بفقدان حلفائها!
الجمعة / 19 / كانون الثاني - 2024
فلاح المشعل

اشتغلت إيران خلال الأربعين سنة الماضية على استراتيجية باتجاهين يكملان بعضهما، العمل داخلياً على بناء ترسانة تسليحية هائلة، وكذلك التركيز على مشروع المفاعلات النووية وصولاً إلى امتلاك السلاح النووي الإيراني، وخارجياً تعمل وفق التمدد المذهبي - الطائفي ثم الاستيطان الفكري الممنهج في دول الجوار، وهو ما يجري مع الدول ذات الأغلبية الشيعية، وإيران إسلامية خالصة مع الدول ذات الغالبية السّنية كما هو الحال مع حركتي حماس والجهاد أو بعض الدول الأفريقية والآسيوية.

تمكنت إيران جراء تلك السياسة الناعمة والمسلحة بالغاطس من تشكيل أذرع تنظيمية مسلحة مستثمرة في الدول والمدن التي تعاني فقراً وهشاشة ثقافية، وبكلف وأثمان يسيرة جداً لدولة نفطية مثل إيران مكنها من صنع عدد غير محدود من الميليشيات المسلحة، دفعت بها لأدوار قيادية في بلدانها مثل العراق واليمن ولبنان، أو تأسيس منهج الدولة العميقة أو دولة الظل التي تتحكم فيها عن بعد، وقد نجحت بذلك في تحويل هذه الدول إلى مراكز متقدمة جغرافياً للدفاع عنها وحمل عقيدتها، وبدورها انهمكت تلك الميليشيات في صراعات داخلية وتصفيات وتكريس لمظاهر الفوضى، ما جعل تلك الدول تتحول إلى مراكز إرهاب وفشل يطبق على مناحي الحياة كافة.

بعد أربعين سنة من العمل وإنفاق مليارات الدولارات، وجدت إيران نفسها عاجزة عن تحقيق أهدافها في التحول إلى دولة عظمى وإمبراطورية تعيد أمجاد بلاد فارس بعنوان جديد "إمبراطورية ولاية الفقية"، فقد أنهكها الحصار وفرطت بالمليارات من أجل فصائل مسلحة وإقامة أنظمة موالية لها تخوض حروباً داخلية منذ سنوات عديدة كما في سوريا واليمن ولبنان. لقد انتهت إيران إلى بلد متخلف صناعياً وبعيد عن أسواق العالم ومبتكراتها، عملتها منهارة بمعدلات غير مسبوقة، شعبها يعاني أزمات عديدة ونسبة الفقر خطيرة ترافقها احتجاجات على امتداد أيام السنة، أما في الجانب الأمني فقد عانت إيران من اختراقات عديدة ومن أعداء كثر، ولعل جريمة التفجير الذي وقع قرب قبر قاسم سليماني أول شهر كانون الثاني (يناير) الحالي وسقوط مئات القتلى والجرحى يشكل آخر المعطيات لضعف منظوماتها الداخلية الاستخبارية والأمنية وارتخاء قبضتها على الوضع الداخلي. إفراط إيران بالتدخل في شؤون الدول الخارجية وخصوصاً العربية، جعلها تهمل الوضع الداخلي والخدمي للمواطن الإيراني الذي وجد نفسه مطوقاً بالأزمات.