الاثنين 15 مُحرَّم 1446هـ 22 يوليو 2024
موقع كلمة الإخباري
حول مفهوم الجندر المشبوه و زوبعته الإعلامية المريبة
الكاتبة: سميرة الموسوي
حول مفهوم الجندر المشبوه و زوبعته الإعلامية المريبة
2023 / 08 / 12
0

 الجدل الاعلامي حول الجندر أظهر ضعف ثقافة الرافضين له والمدافعين عنه.

 تابعنا الكثير من برامج الجدل في وسائل الاعلام حول ( قضية) مفهوم الجندر وتطبيقاته والتي ( تفجرت ) بطريقة بدت لنا غير بريئة؟،ولا سيما أن عددا من المؤسسات خصصت مبالغ لعقد ندوات لموظفيها لشرح الجندر ، ونؤكد أن (عملية)الجدل الكثيفة التي تابعناها لم تكن عفوية ،وإنما جرت وفق مخطط ( تنزيه) الجندر وتطبيقاته ومآلاته وإخفاء زعانفه المدببة وأسلاكه الشائكة التي يروم ( المجادلون) دسها في البنية الاجتماعية العراقية وتسويغ تأصيل لفظة الجندر في سياقات النتاج الثقافي العراقي ،فهم، ظنوا أن الحملة الاعلامية المخطط لها سوف تنجح بإلحاق الهزيمة أمام الناس بكل من يتصدى رافضا الجندر ولا يصمد ثقافيا أمام الجندريين ،والحقيقة أن معظم المجادلات كان ينتهي وقتها ب ( زعيق ) لا علمية فيه ولا بعد نظر ولا ربطه بمجمل الاوضاع السياسية الجارية عالميا والرامية الى تأبيد الهيمنة على الشعوب عن طريق تقسيمها بكل الوسائل .فضلا عن محاولة تمهيد الجندريين لسلاسة صرف المبالغ التي تم تخصيصها في الموازنة الثلاثية لنشر ثقافة الجندر وتطبيقاتها معتمدين على الفهم المحدود لمعنى الجندر  لدى النواب المصوتين لصالح  هذه الفقرة ، والمحدودية جاءت من ( حسن الظن) بمن قدمه لهم على إنه يعني النوع الاجتماعي الذي يدل على  النهوض بواقع الاسرة العراقية .

لقد كان الجدل ولم يزل ( زوبعة ترابية) لجعل الجندر مفهوما جدليا يتعلق بالثقافة دون أن يحددوا أي ثقافة أنتجته وفي أي ظرف إجتماعي له خصوصيته تناسلت تطبيقاته الخالية من القيم الاخلاقية الانسانية .

لقد كانت حلقات البرامج السياسية والاجتماعية التي تناولت الجندر في القنوات التلفزيونية العراقية تتبنى إشاعة (( الجدل)) بين ضيوف البرنامج بدلا من النقاش أو الحوار وكان بعض مقدمي البرامج يخرجون عن دورهم المحدد لهم لكي يسهموا بإمالة الكفة الجدلية للجندريين .

( إن النقاش والحوار هما تواصل هادف يسمو للوصول الى حل نهائي يقنعنا نحن الاطراف المتحدثة ، أما الجدل فكل ما يهم أن ينتصر كل طرف لرأيه بغض النظر عن مقدار الصواب فيه أو إنه خطأ في الاساس وكل ما يهم هو أن لا يخرج أحد بأنه الطرف الخاسر ) ؛وعلى ذلك يمكننا أن نستذكر ( الجدل) الذي جرى في أحد البرامج التلفزيونية لإحدى القنوات حيث كان مقدم البرنامج قد إستضاف شخصا واحدا رفض الجندر ( رجل دين معمم) ، ومقابل هذا الرجل إثنان من الضيوف  أحدهما ؛ الجندرية ( هناء أدور ) التي بدا دفاعها مستميتا عن الجندر وكأنها الشقيقة الكبرى ل ( سيمون دي بوفوار) ولكنها كانت متشبثة بجملة( الجندر مفهوم ثقافي) دون أن تحدد أي ثقافة أنتجته ، أما الضيف الآخر فهو الدكتور عقيل عباس الذي بدا أخاً بالرضاعة للوجودي جان بول سارتر حيث تحدث عبر ، سكايب، عن الجندر بثقافة الدولة الاوربية الجندرية التي يسكنها.وأجهد نفسه بتنزيه الجندر عن دلالاته وتطبيقاته عبثا .

الحماية الاجتماعية او الرعاية الاجتماعية هي التي نستعين بها عن مفهوم الجندر الذي لا نحتاجه أبدا ، وإنما نحتاج الى رفضه بإعتباره أحد أسلحة الحرب الناعمة القائمة ضدنا ، كما نحتاج الى تخصيص وقت كاف للاطلاع على معاني مفردات ومصطلحات خطط الحرب الناعمة وهي كثيرة .

... يا أيها الناس إتقوا ربكم إن زلزلة الساعة شيء عظيم .

التعليقات