بالتفاصيل.. الأنواء الجوية تحذر من منخفض جوي يبدأ من الليلة صدور أمر استقدام بحق النائب الثاني لـ "الحلبوسي" بتهمة انتهاك حرمة القضاء انتخاب رئيس جديد للجنة النزاهة النيابية الإطار التنسيقي يتهم رابطة المصارف بـ "الفساد" ويحملها مسؤولية أزمة ارتفاع الدولار الداخلية تحبط 7 محاولات ابتزاز لفتيات إغلاق مفاجئ لمداخل المنطقة الخضراء google تطور برنامجاً لتأليف الأغاني عبر الذكاء الاصطناعي تحرك نيابي لمواجهة ارتفاع أسعار اللحوم والبيض في الأسواق الإطاحة بـ 5 إرهابيين في كركوك النزاهة تضبط تلاعباً في مشروع لبلدية الأنبار وكركوك التخطيط تكشف ارتفاع معدل التضخم خلال الشهر الماضي سعر صرف الدولار لهذا اليوم في الأسواق المحلية شرطة كركوك تلقي القبض على 68 متهما بقضايا مختلفة السوداني يكلف حسن الياسري مستشاراً للشؤون الدستورية ترامب يطلق حملته الانتخابية للعودة إلى البيت الأبيض طقس العراق: أمطار متوسطة الشدة تبدأ من الليلة البنك المركزي ينفي منع بيع الدولار بقانون رسمي.. الصراصير غذاء لدول الاتحاد الأوروبي! وزير التربية يسحب يد شركات متلكئة بمشروع الأبنية المدرسية تحطم طائرتين لسلاح الجو الهندي أسعار صرف الدولار مع غلق البورصة في بغداد مستشار السوداني يتحدث عن نتائج زيارة فرنسا سعر صرف الدولار لهذا اليوم في الأسواق المحلية الاستخبارات تضبط أكثر من 50 طن من الأدوية المهربة كيف تتغلب على الخوف والقلق؟ بعد الخسارة الأخيرة.. رونالدو يثير قلق جماهير نادي النصر السعودي الخارجية تعلن افتتاح السفارة المغربية غداً في بغداد النزاهة توقع مذكرة تفاهم مع فرنسا لاسترداد الأموال المسروقة والمهربة مشروبات تساعدك على النوم إياد علاوي يكشف أسباب دعمه لـ "السوادني".. ويقدم حلولاً لأزمة الدولار

التنبؤ التجاري
السبت / 14 / كانون الثاني - 2023
جواد علي كسار

سيكون من التدليس غير المحبّذ أخلاقياً، لو أنني أعطيتُ انطباعاً بعدم متابعتي لما يقوله وينشره المتنبئون، مع إطلالة كلّ عام ميلادي.

فمع بداية السنة الجديدة أتابع فرشة عريضة من مختلف ألوان التوقعات، تبدأ بالقراءات المستأنفة والجديدة لتنبؤات الفرنسي نوستراداموس قبل نحو خمسة قرون، إلى البلغارية العمياء بابا فانغا، انتهاءً بما يقوله مايك فغاني وماغي فرح وليلى عبد اللطيف، وما يقع بينهما شرقاً وغرباً وهو كثير.

طبعاً كنت أمام نفسي أبرّر هذا الضرب من المتابعة المجافية لمنطق العقل، ولعلوم المستقبل وأصولها وقواعدها، بأنني أفعل ذلك بدافع المقارنة بين ما يسطره هؤلاء من تنبؤات وما يحصل على الأرض فعلاً، مع علمي أن هذه مجرد حيلة نفسية لتبرير رغبة باطنية، وإشباع لحاجة نفسية يتحسّسها الإنسان، لبلوغ ما يتمناه وسماع تغييرات يريد لها أن تحصل على أرض الواقع؛ بديهي دون أن أنفي ما يستفيده المنطق الإيماني، من أن هذه النزعات وأمثالها هي دليل وجود حاجة عميقة للإنسان للارتباط بالغيب والمطلق والماوراء.

لكن أقول بصدق إن المتابعة تلك خفّت كثيراً في السنوات الأخيرة، لكثرة ما خالط هذه الساحة من ابتذال وتفاهة وادعاء. 

لكن الجديد الذي أعاد اهتمامي بعالم التنبؤات، هو دخول السياسي الروسي العتيد ديمتري ميدفيديف على هذه النافذة، يوم ضجّ العالم من أقصاه إلى أقصاه؛ بالتنبؤات العشرة التي سطّرها لعالمنا الجديد!

الكلام هنا ليس عن عرّاف طارئ أو متنبئ ساذج، أو محتال يسعى وراء المال بقوّة ذكائه وحذاقة لعبه بالكلمات والمعلومات، بل عن سياسي بارع؛ آية براعته وصوله إلى رئاسة روسيا (2008 _ 2012م) ثمّ تسنّمه رئاسة الوزراء (2012 _ 2020م) وهو اليوم يتربع على كرسي نائب رئيس مجلس الأمن الروسي؛ والأهمّ من هذه التحوّلات جميعاً هي قابليته الاستثنائية على البقاء في الواجهة مع القيصر بوتين، رغم  تساقط الكثيرون.

ليس موضوعي هي التنبؤات العشرة في نفسها، وقد باتت مشهورة عالمياً، إنما السؤال عن المسار والهدف؛ فهل من المعقول أن ميدفيديف وقع في مطبّ التنبؤ التجاري، أم تراه يعبّر عبر هذه التوقعات وبقناعها، عن استراتيجيات روسيا الكبرى خلال العام الجديد، ومن ثمّ فهو يمارس ضرباً من الحرب النفسية والتلاعب بالآخر؟!.