توجيه قانوني من رئيس البرلمان لردع كل من يسيء لـ "المؤسسة التشريعية" و "أعضاء البرلمان" رئيس الجمهورية يستقبل نظيره الأرميني لإجراء مباحثات "موسعة" الأمن الوطني يفكك شبكتين تتاجران بأراضٍ حكومية في ذي قار والأنبار العراقيون ينفقون أكثر من 20 مليار دينار سنويًا على التبغ والسجائر الإلكترونية نقابة الفنانين العراقيين تنعى الفنان مكي عواد توجيه من وزير الداخلية يخص الدوائر الرسمية وزارة التجارة تعلن البدء ببناء "مخازن وسايلوات" طقس العراق: أمطار وانخفاض في درجات الحرارة وزارة الاتصالات تعلن الانتهاء من إصدار هوية بايومترية خاصة بالموظفين والمتقاعدين الأنواء الجوية تحدد موعد انتهاء الموجة الباردة في البلاد واتساب تنفذ آلية تمنع القدرة على التقاط الصور للشاشة الداخلية ترد على انتقادات حول جريمتي "مريدي" و "بغداد الجديدة": الجرائم موجودة في أكثر مجتمعات العالم تطوراً واستقراراً حريق كبير يلتهم 16 محلا تجاريا في الموصل (صور) المحكمة الاتحادية العليا تحكم بعدم صحة فقرات تتعلق بعبارة "النوع الاجتماعي" جندي أمريكي حرق نفسه أمام مقر السفارة الإسرائيلية في واشنطن ‏الجيش الإسرائيلي يجدد قصف أهداف لحزب الله اللبناني الإعلام والاتصالات تحصي عدد الوسائل الإعلامية المشاركة في الزيارة الشعبانية وزارة العدل تستحدث تشكيلاً لتقديم الدعم النفسي لنزلاء السجون ارتفاع حالات الإصابة بعدوى "نوروفيروس" في الولايات المتحدة الأمريكية الحكيم للسفيرة الأمريكية: الانتخابات الأخيرة أسهمت في تعزيز التجربة الديمقراطية ‏رئيس الوزراء الفلسطيني يعلن تقديم استقالة حكومته إلى الرئيس محمود عباس السوداني يرعى توقيع مذكرة تفاهم بين هيأة الاستثمار وشركة هانوا الكورية بشأن مدينة بسماية الموارد المائية تحديد مواقعا لإنشاء أكثر من 36 سدا لحصاد المياه وفاة أغنى رجل في الصين وزارة المالية: مباشرة ديوان التأمين بتفعيل إدارة البريد الحكومي رونالدو يثير الجدل مجددا في الملاعب السعودية رؤساء دول وحكومات يجتمعون في باريس لدعم أوكرانيا وفد إسرائيلي يصل إلى قطر لبحث تبادل الأسرى مع حماس قائد فرقة العباس: لن نسكت عن الظلم.. وسنكشف المزيد عبر الإعلام (فيديو) صور حصرية لـ "محافظة كربلاء" قبل قليل في ليلة النصف من شعبان

الإطار التنسيقي وصناعة الأعداء!
السبت / 24 / كانون الأول - 2022
عباس الزيدي

اولا _ان حكومة السيد السوداني خرجت من احدى بيوتات حزب الدعوة بارادة الاطار وان اي فشل او نجاح يقينا ينسحب على الاطار.

ثانيا _ نحن اهل امكة وبالتالي ادرى بشعابها ونعلم حجم ضغوط الاحتلال الامريكي ولن نقبل باي شكل من الاشكال كجمهور للاطار بهذا الانصياع للاحتلال.

ثالثا _ ان سقوف الوعود العالية التي اطلقها الاطار للشعب او لجمهوره لم يتحقق منها اي شي حتى هذه اللحظة مما اشعرنا بالاحباط ولاعذر مقبول فيما يخص الوقت لازال مبكرا.

رابعا _ نخب وجمهور الاطار اصحاب مشروع ويعتقدان انهم شركاء في ذلك المشروع وان عملية الجفاء والتعامل بفوقية من المحسوبين على الدعوة او الاطار او رئيس الوزراء سوف يفقدهم الكثير من الجمهور.

خامسا _ الفريق الاعلامي لرئيس الوزراء هو ذاته الذي جاء به العبادي واستمر لفترة الكاظمي وهو يمارس نفس الاسلوب الفج الممجوج ولجمهور الاطار مع هذا الفريق مواقف ونرى من الحكمة والصواب اعادة النظر في الفريق الاعلامي.

سادسا _ لازالت ادوات الكاظمي في مواقعها ولم يحرك السوداني حجر عن حجر؟.

سابعا _ العلاقة بين النخب والجمهور مع الاطار بدات تتفكك وكثير من النخب تستعد لشحذ سياطها ضد قوى الاطار ولو تطلب الامر جلد ذاتنا كنخب للتكفير عما اقترفناه من دعم لقوى الاطار مالم يتداركوا الامر فالخطر يكمن في صناعة الاعداء للاطار.

ثامنا _ مزيد من التواصل مع النخب والجمهور والنزول من البروج العاجية والابتعاد عن النرجسية كفيلة بترميم تلك العلاقة مابين الاطار وجمهوره.

تاسعا _ ماتقدم من سطور وعبارات هو نصيحة او انذار لقوى الاطار لترميم علاقتها مع ذاتها اولا ومع جمهورها قبل فوات الاوان.