توجيه قانوني من رئيس البرلمان لردع كل من يسيء لـ "المؤسسة التشريعية" و "أعضاء البرلمان" رئيس الجمهورية يستقبل نظيره الأرميني لإجراء مباحثات "موسعة" الأمن الوطني يفكك شبكتين تتاجران بأراضٍ حكومية في ذي قار والأنبار العراقيون ينفقون أكثر من 20 مليار دينار سنويًا على التبغ والسجائر الإلكترونية نقابة الفنانين العراقيين تنعى الفنان مكي عواد توجيه من وزير الداخلية يخص الدوائر الرسمية وزارة التجارة تعلن البدء ببناء "مخازن وسايلوات" طقس العراق: أمطار وانخفاض في درجات الحرارة وزارة الاتصالات تعلن الانتهاء من إصدار هوية بايومترية خاصة بالموظفين والمتقاعدين الأنواء الجوية تحدد موعد انتهاء الموجة الباردة في البلاد واتساب تنفذ آلية تمنع القدرة على التقاط الصور للشاشة الداخلية ترد على انتقادات حول جريمتي "مريدي" و "بغداد الجديدة": الجرائم موجودة في أكثر مجتمعات العالم تطوراً واستقراراً حريق كبير يلتهم 16 محلا تجاريا في الموصل (صور) المحكمة الاتحادية العليا تحكم بعدم صحة فقرات تتعلق بعبارة "النوع الاجتماعي" جندي أمريكي حرق نفسه أمام مقر السفارة الإسرائيلية في واشنطن ‏الجيش الإسرائيلي يجدد قصف أهداف لحزب الله اللبناني الإعلام والاتصالات تحصي عدد الوسائل الإعلامية المشاركة في الزيارة الشعبانية وزارة العدل تستحدث تشكيلاً لتقديم الدعم النفسي لنزلاء السجون ارتفاع حالات الإصابة بعدوى "نوروفيروس" في الولايات المتحدة الأمريكية الحكيم للسفيرة الأمريكية: الانتخابات الأخيرة أسهمت في تعزيز التجربة الديمقراطية ‏رئيس الوزراء الفلسطيني يعلن تقديم استقالة حكومته إلى الرئيس محمود عباس السوداني يرعى توقيع مذكرة تفاهم بين هيأة الاستثمار وشركة هانوا الكورية بشأن مدينة بسماية الموارد المائية تحديد مواقعا لإنشاء أكثر من 36 سدا لحصاد المياه وفاة أغنى رجل في الصين وزارة المالية: مباشرة ديوان التأمين بتفعيل إدارة البريد الحكومي رونالدو يثير الجدل مجددا في الملاعب السعودية رؤساء دول وحكومات يجتمعون في باريس لدعم أوكرانيا وفد إسرائيلي يصل إلى قطر لبحث تبادل الأسرى مع حماس قائد فرقة العباس: لن نسكت عن الظلم.. وسنكشف المزيد عبر الإعلام (فيديو) صور حصرية لـ "محافظة كربلاء" قبل قليل في ليلة النصف من شعبان

متى يعتزل لاعبو السياسية في العراق؟
الأحد / 18 / كانون الأول - 2022
إياد العنبر

انتهت مباريات كأس العالم، وربما كانت الأكثر متعة وإثارة وترقباً؛ بسبب قوة التنافس بين الفرق المحترفة والفرق الصاعدة التي تريد أن تكسر احتكارية الفوز بالكأس بين دول أوروبا وأميركا اللاتينية، ولعل الفريق المغربي خير دليل على ذلك. وربما لا نجانب الصواب إذا كانت بعض مقارباتنا السياسية تنطلق من رياضة كرة القدم، لا سيما أن أحد مناهج دراسة العلاقات الدولية هو (منهج المباراة) الذي يقارب العلاقة بين بلدين كما تجري في مباراة بين فريقين متنافسين على الفوز.  

لكني أحاول أن أقرأ المقاربة بين اللاعبين المحترفين في كرة قدم، وتحديداً في مونديال قطر 2022، وبين لاعبي السياسة في العراق. وهنا لا يمكنني أن أنكر هوسي كعراقي بمقارنة كل حدث عالمي بما يجري من أحداث سياسية في بلدي. فأول تساؤل ورد في مخيلتي، لماذا يشعر بالهزيمة والإنكسار قائدُ أو مدربُ الفريق الكروي عندما يفشل في تحقيق الفوز، ويعتقد الكثيرون أن لاعبين محترفين سيكون مونديال قطر بالنسبة إليهم هو آخر مشاركة لهم في كأس العالم مع منتخباتهم، ولعل ذلك هو السبب الرئيس في عدم سيطرتهم على مشاعرهم بعد نهاية المباراة بخسارة فريقهم، وبكائهم ونحيبهم على تلك الخسارة.  

إذا أجرينا  جولة في موقع اليوتيوب وقمنا بكتابة اعترافات السياسيين بالفشل والخراب والفساد، نجد الكثير من التصريحات التي تعترف بذلك، نوري المالكي رئيس ائتلاف دولة القانون، عندما كان نائب رئيس الجمهورية (2014-2018) يقول: "أنا أعتقد بأن هذه الطبقة السياسية، وأنا منهم، ينبغي أن لا يكون لها دورٌ في رسم خريطة العملية السياسية في العراق، لأنهم فشلوا فشلاً ذريعاً.." وهادي العامري رئيس كتلة الفتح في مؤتمر انتخابي 2018 اعترف بالتقصير والعجز بقوله: "إننا قصّرنا بحق شعبنا وعجزنا أن نقدّم له الخدمات المطلوبة والحياة الكريمة... التهينا بالصراعات الداخلية وتركنا شعبنا يتلوع من الجوع والفقر، ولذلك لا بد أن نعترف بذلك، وأنا أول من أعترف بذلك، وأعتذر للشعب عن كل قصور وتقصير.." أما محمود المشهداني رئيس البرلمان العراقي الأسبق(2006-2009) فيصف الطبقة السياسية التي كانت في المعارضة واستلمت الحكم بعد 2003 بأنهم "مقاولو تفليش".  

ورغم هذه الاعترافات، تبقى الزعامات السياسية تقاتل في سبيل البقاء بالسلطة! وتبرير ذلك بغياب ركنين أساسيين في العملية السياسية: الأول غياب تام للمحاسبة والمساءلة عن الفساد والخراب والفشل الذي تقرّ وتعترف به قيادات الأحزاب صراحة بمسؤوليتهم ومشاركتهم في وجود كل مظاهر الفوضى التي خلفتها إدارتها للحكم. والثاني غياب المسؤولية السياسية والأخلاقية التي يفترض أن تكون حاضرة بعد مرحلة الاعتراف بالفشل، إذ ماذا يعني اعترافهم بالفشل والتقصير من دون أن يترتب موقف سياسي وأخلاقي عن ذلك الاعتراف! 

لاعبو السياسة في العراق يرفضون الاحتكام إلى القوانين والأعراف التي تنظم العلاقة بين السلطة والمجتمع، إذ رغم خيباتهم وفشلهم يصرون على أنهم يمثلون المكون الطائفي أو القومي! ويعتقدون أن "شرعية" عملهم السياسية لا ترتبط بكيف ينظر إليهم المواطن، إنما ترتبط بنضالهم ومناصبهم و"جهادهم" في معارضة الدكتاتورية. ومن ثم تولّدت لديهم قناعة بأن تصديهم السياسي هو "تكليف شرعي" كما يصرّ على ذلك الإسلاميون، أو رمزيتهم العائلية والدينية هي التي تعطيهم الحق في أن يتعالوا على المحاسبة والمساءلة حتى وإن استولوا على المال العام وتعاملوا مع اقتصاد الدولة بمنطق الغنيمة! 

وحتى على مستوى أحزابهم، يبقى الزعيم أو القائد في سدة رئاسة الحزب، من دون أن يُساءل عن انجازاته في قيادة الحزب ومسؤوليته عن الاخفاقات التي ترافق مسيرته في الانتخابات أو العمل السياسي. ومن مفارقات العمل السياسي في العراق أنّ من يفشل في قيادة الحكومة يتحوّل إلى قائد أو زعيم سياسي! وربما ينشقّ من الحزب الذي رشحه ويشكل تحالفًا سياسيًا يدخل الانتخابات بقيادته! ويريد أن يعود إلى منصب رئيس الحكومة!  

هكذا هي لعبة السياسة في العراق، سياسة من دون التزامات أخلاقية ولا سياسية، مجرد ثرثرة عجائز وجملة من التناقضات في التصريحات. على عكس كرة القدم التي أهمّ ما يميزها أن المدرب واللاعبين يتحملون المسؤولية كاملةً أمام الجمهور، وتحكمها قواعد الإبداع والمهارة واستحقاقات مرحلية تتعلق بعمر اللاعب، ودور الأجيال الصاعدة.  

في كرة القدم، لا نشوة تضاهي نشوة الانتصار وتحقيق الفوز لكل أفراد الفريق، ولا مرارة أكثر من مرارة الهزيمة وخسارة المنافسة. وسرّ انتصار الفريق يكمن في اختياره أعضاءه على أسس الكفاءة والموهبة والقدرات والمؤهلات. لكن في قاموس السياسيين العراقيين كل هزيمة أو خسارة لها تبريراتها ضمن نظرية المؤامرة! ولا يريدون الاعتراف أن فريقًا من الأصدقاء/ الأعداء تشكل على أساس المحاصصة والمكوناتية، وهدفهم تقاسم السلطة وموارد الدولة. ولا علاقة له بمفهوم المصلحة العامة، لا يمكن أن يحقق منجزًا يستحق أن يفتخر به، ولا يمكن أن يقنع الأمة أنه يمثلها ويعمل على خدمتها.  

فريق كرة القدم الذي يحمل كأس العالم يخلّده تاريخ بلاده بوصفه رمزاً للأمة، قبل أن يُسجل اسمه في تاريخ لعبة كرة القدم. أما في السياسة فمن يحقق منجزاً سياسياً واقتصادياً ونهضة لبلاده يحتفي به أبناء أمته. ولو أردنا محاكمة سياسينا على وفق معيار تحقيق المنجزات، فإنّ أكبر منجز لهم هو بقاء العراق ضمن صدارة قائمة الدولة الفاشلة والأكثر فساداً. ورغم ذلك يبقون جاثمين على صدور العراقيين ويرفضون الاعتزال السياسي، حتى وإن حوّلوا البلادَ إلى كتلة من الخراب والدمار.