أكبر فضيحة رياضية في الولايات المتحدة.. لاعبات كرة القدم يتعرضن لانتهاكات جنسية! الحكومة تعلق على أحداث الناصرية: عناصر ضالة حرقت كرفانات التعليم العالي تعتبر العام الدراسي 2021 - 2022 عدم رسوب ارتفاع سعر صرف الدولار مع إقفال البورصة في بغداد تراجع إيرادات العراق النفطية بنسبة أكثر من 9% خلال شهر واحد الداخلية تطيح ب 15 مطلوباً للقضاء في محافظة البصرة الكاظمي: نعيش زمناً بلا قيم ولا أخلاق في عالم السياسة مرقد ديني يستهدف "كبار السن": نعلمهم الإنكليزية والحاسوب بعد إتقان القراءة والكتابة الحشد يكشف تفاصيل تدخّله في رفع أنقاض مبنى المختبر الطبي المنهار في بغداد الداخلية تقرر إلغاء "الحجز الإلكتروني" للبطاقة الوطنية (وثيقة) ما هو الهدف من وجود خمس جماعات مسلحة ايرانية في شمال العراق؟ ائتلاف المالكي يكشف موعد تشكيل الحكومة لبنان.. انقطاع المياه عن مناطق الشمال بسبب الكهرباء الصدر يغرد مجدداً: دولة لا شرقية ولا غربية المرور تقرر تأجيل العمل بالعقد الإلكتروني النفط يقفز 4% مع دراسة أوبك+ لأكبر خفض للإنتاج منذ 2020 خامنئي يتهم أمريكا وإسرائيل بإثارة التظاهرات في إيران بعد مقتل "مهسا أميني" طيران الجيش يدمر أهدافاً لفلول داعش في كركوك دراسة: فيروسات شائعة مرتبطة بمرض السكري الحكيم وبلاسخارت يبحثان آليات إنهاء الانسداد السياسي وتشكيل الحكومة البرلمان يتوقع رفض قانون توحيد السلم الوظيفي بسبب "الفضائيين" إيران: استهدافنا للأراضي العراقية "قانوني"! بارزاني والكاظمي يبحثان من أربيل الخروج من الإنسداد السياسي مصرع 3 أشخاص وإصابة 11 بحوادث سير خلال 24 ساعة فقط الكشف عن تفاصيل جديدة تخص "تظاهرات تشرين" وكيف دعمتها "المرجعية الدينية" (فيديو) التجارة: أكثر من 5 ملايين شخص يستلمون حصة تموينية ولا يستحقونها! العصائب تدعو إلى محاسبة وزير المالية بسبب "سوبر مان"! مصدر: صدور قرار بتغيير مدير الاستخبارات "أبو رغيف" العثور على جثة تحت أنقاض مبنى الكرادة المنهار قائد الحرس الثوري: سبب التظاهرات في إيران انزعاج الأمريكان من نفوذنا الإقليمي.. سيهزمون!

سيناريوهات 4 للحرب على أوكرانيا والعواقب الاقتصادية لكل واحد منها
الأثنين / 07 / آذار - 2022
المصدر: لوتان

بغداد - كلمة الإخباري: قد تتخذ هزيمة فلاديمير بوتين عدة أشكال. لكن حتى أعظم الانتصارات العسكرية سيكون مذاقه مريرًا جدا للروس، فمهما كانت النتيجة، فإن القتال سيأتي بتكلفة باهظة لروسيا وقادتها.


يدخل هجوم الجيش الروسي على أوكرانيا أسبوعه الثاني، فكيف يمكن أن يتطور الصراع؟ فيما يلي 4 فرضيات من بين أكثر المسارات ترددا بين المحللين.

صحيفة "لوتان" (Le Temps) السويسرية ناقشت هذه الفرضيات، وما يمكن أن ينتج عنها من عواقب اقتصادية في تقرير مطول للكتاب رام أتواريا ولويس لما وسيمون بيتيت وريشارد وارلي.

السيناريو الأول: انتصار روسي لكن بأي ثمن؟

في رأي الخبراء العسكريين، يبقى انتصار روسيا هو السيناريو الأكثر ترجيحًا، فميزان القوى لا يزال إلى حد كبير لصالح جيش الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، على الرغم من المقاومة الشرسة للأوكرانيين، والقصور البيّن للقوات المهاجمة، ناهيك عن العيوب في خطة الكرملين الأولية.

فبعد فشل رهانهم في كييف الأسبوع الماضي والتقدم البطيء للغاية لقافلة عسكرية ضخمة شمال العاصمة الأوكرانية كييف، تواصل القوات الروسية التقدم على جبهات أخرى أقل حضورا في الإعلام، ولا سيما في جنوبي أوكرانيا.

وحتى لو تم سحق الجيش الأوكراني، فإن ذلك ينذر بأسابيع طويلة من القتال المكثف وعشرات الآلاف من القتلى المدنيين، وسيضع هذا السيناريو القادة الغربيين تحت ضغط كبير، وسيُطلب منهم المزيد من التدخل، مع محاولة تجنب حرب مفتوحة مع روسيا، لكن عواقب احتلال أوكرانيا ووضع رئيس عليها موال لروسيا لا تعترف به سوى الدول السائرة في فلك موسكو سيؤدي لمزيد من العزلة لبوتين على المسرح الدولي.

لكن هل ستنتهي الحرب في أوكرانيا عند ذلك الحد؟ لا شك في أن التجربة العراقية، وتجارب احتلال دول أخرى، تعطينا درسا مفاده أن الاشتباكات ستستمر وستكون دائما لصالح المقاومين الذين يحظون بتأييد السكان، وقد ظهرت المؤشرات الأولى لذلك في المناطق التي دخلها الروس حتى الآن، وهو أمر مقلق لبوتين.

فالسكان تظاهروا بأعداد كبيرة ضد الجنود الروس، ولا شك في أن حملة القمع الجارية سوف تضخم بالفعل صفوف حرب العصابات المحتملة، كما سيتم مد المقاتلين بشحنات الأسلحة الأوروبية، فضلا عن صعوبة مراقبة الحدود الأوكرانية شديدة الاتساع.

ومن الناحية الاقتصادية، إذا انتصرت روسيا، فسيتم الإبقاء على العقوبات، إن لم يتم تعزيزها. وستقطع البنوك الروسية تماما عن نظام المدفوعات الدولي "سويفت" (SWIFT)، وسيتوقف الاتحاد الأوروبي العميل التاريخي للغاز والنفط الروسي عن استيراده، مما سيحرم البلاد تمامًا من مكاسبها في مجال الطاقة، كما أن روسيا وأوكرانيا "المنضمة لها قسرا" لن تتمكنا من تصدير موادهما الأولية ولا منتجاتهما الزراعية.

السيناريو الثاني: حل تفاوضي غير مستقر

التقى المفاوضون الروس والأوكرانيون يوم الخميس الموافق الثالث من مارس/آذار الحالي للمرة الثانية في بيلاروسيا منذ بدء الهجوم، ولذلك فإن القناة الدبلوماسية مفتوحة بين البلدين، لكن في الوقت الحالي، ليس هناك الكثير مما يمكن توقعه من هذه المناقشات، ولا يزال فلاديمير بوتين وجيشه يهدفان إلى القضاء على الجيش الأوكراني بشكل نهائي.

هناك حديث عن تأكيد بوتين على اعتراف دولي بتبعية جزيرة القرم لروسيا، كما أن موسكو مهتمة بالجهة الجنوبية لأوكرانيا التي تمثل بالنسبة لها أهمية إستراتيجية كبيرة.

وإذا فشلت موسكو في عزل الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، فهل يمكن أن يكتفي بوتين بهذه المكاسب الإقليمية المحدودة؟ لا شك في أن الاتجاهات التالية التي سيتخذها الهجوم الروسي ستكشف نوايا الكرملين، فهناك حديث عن إنزال لاحتلال مدينة أوديسا في الغرب، وبذلك ستكون أوكرانيا قد حرمت تماما من إمكانية الوصول إلى البحر الأسود، بعد أن فقدت السيطرة على شبه جزيرة القرم.

سيكون هذا السيناريو بمثابة تقسيم لأوكرانيا، وفي هذا البلد الضخم، يمكن أن يعمل نهر دنيبر أيضًا كحدود جديدة بين الشرق الذي تسيطر عليه روسيا والغرب حيث تتراجع الحكومة الأوكرانية. هل يمكن أن يستمر هذا التقسيم أم إنه سيمثل مرحلة أخرى من تقسيم روسيا لجارتها ستنقلب لاحقا عليها؟

من الناحية الاقتصادية، ونظرًا إلى أن هذا الحل إذا تم قبوله من قبل أصحاب المصلحة، فإننا سنشهد عودة إلى وضع ما قبل 24 فبراير/شباط الماضي. وستُرفع العقوبات وتستأنف روسيا وأوكرانيا إنتاج وتصدير الطاقة والمواد الخام الأخرى، وستعاد البنوك الروسية للاتصال بنظام المدفوعات الدولي "سويفت"، كما أن هذا سيسمح كذلك بعودة المستثمرين الأجانب واستقرار أسعار السلع الأساسية وارتفاع سعر الروبل وإعادة فتح سوق الأسهم الروسية من جديد، وبدء التضخم في الاستقرار.

السيناريو الثالث: ماذا لو قررت روسيا توسيع الصراع غربًا؟

هذا هو أحد السيناريوهات الأكثر إثارة للرعب بالنسبة لقوات حلف شمال الأطلسي "ناتو" (NATO). ويمكن أن يتم عبر هجوم بالمدرعات مدعوم بطائرات الهجمات الأرضية "سو-255-إم" المتمركزة حاليًا في مطار بريست البيلاروسي، لقطع اتصالات المقاومة وخطوط إمدادها في غربي أوكرانيا والالتفاف على كييف واحتلالها.

وهذا سيناريو مخيف، لأنه سيؤدي إلى انسحاب القوات الأوكرانية باتجاه الحدود البولندية، واعتراض الجيش الروسي قوافل الأسلحة التي يزودها الأوروبيون، وترى وزارة الدفاع البولندية في وارسو أنه "طالما تركز موسكو هجومها على شرق أوكرانيا، فإن خطر انتقال العدوى إلى الدول الأوروبية المجاورة يظل محدودًا، ولكن إذا اقتربت القوات الروسية من مدينة لفيف، على بعد 70 كيلومترا من بولندا، فإن أدنى انزلاق يمكن أن يكون له عواقب لا تحصى".

وهنا يمكن تحديد 3 مخاطر أخرى قد تؤدي لانتشار الصراع:

الأول: قصف مدفعي روسي باتجاه الغرب لثني القوات الأوكرانية المتمركزة في هذه المنطقة عن التقدم شرقا لمساعدة كييف. وإذا انفجر صاروخ بالخطأ في بولندا أو سلوفاكيا أو المجر أو رومانيا -وهي جميعها أعضاء حلف الناتو- فستطرح مسألة الرد، وربما يكون ذلك بداية دوامة يصعب تلافيها.

الاحتمال الثاني: الذي ورد ذكره كثيرًا في وارسو أو بودابست هو: قرار بوتين المجنون باستخدام الأسلحة النووية التكتيكية لإجبار أوكرانيا على الاستسلام، فالعقيدة النووية الروسية ليست دفاعية فقط.

ويرى السفير الفرنسي السابق في روسيا كلود بلانشمايزون أن ذلك "سيدخلنا على الفور في صراع بحجم مختلف تمامًا".

الاحتمال الثالث: هو وقوع حادث جوي في سماء أوكرانيا، يبدو أن الروس قد اكتسبوا التفوق الجوي، حيث لم تتم محاولة ضرب -عبر الطائرات من دون طيار أو غيرها- عمود من المركبات المدرعة جمعتها روسيا شمال كييف لعدة أيام.

من الناحية الاقتصادية، سيؤدي هذا السيناريو لتعزيز العقوبات، وسيتوقف إنتاج النفط والغاز والمواد الخام الأخرى، وسترتفع الأسعار العالمية بسبب انخفاض العرض، وسيدخل الاتحاد الأوروبي تدريجيًا في حالة من الركود التضخمي وسيكون النمو في خطر، كما سيقوض ذلك ثقة المستثمرين والمستهلكين.

السيناريو الرابع: حرب لم يحسب لها بوتين حسابها

قد تتخذ هزيمة بوتين عدة أشكال، لكن حتى أعظم الانتصارات العسكرية سيكون مذاقه مريرًا جدًا للروس، فمهما كانت النتيجة، فإن القتال سيأتي بتكلفة باهظة لروسيا وقادتها.

فقد أظهر الأسبوع الأول من الهجوم، بإجماع الخبراء العسكريين ووفقًا لبعض شهادات الجنود الروس الأسرى، أن الروح المعنوية للقوات الروسية لم تكن في حالة جيدة، وعلاوة على ذلك لم يكن يعرف شيء عن الخطط الحربية سوى ثلة قليلة من القادة المقربين من بوتين، ومن المعروف أن الحروب تصعب مواصلتها بجنود غير متحمسين بل متلكئين.

في محاولة لتقليل استياء الشعب الروسي، وإلحاق الأذى بالشعب الأوكراني الشقيق، كانت هيئة الأركان العامة الروسية بحاجة إلى حرب قصيرة ونظيفة، لكن من الواضح أنها لن تفعل ذلك.

وحتى لو تبين أن الهجوم على أوكرانيا كان بمثابة كارثة لموسكو، فإن الدول المتحالفة مع أوكرانيا مجمعة على محاولة إيجاد مخرج يضمن الاستقرار بعد ذلك، وفي سيناريو الهزيمة الروسية سيسعى بوتين أو خليفته المحتمل إلى إعادة بلاده إلى المسار الصحيح وتقريبها من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.

وبعد ذلك، سيتم تخفيف العقوبات تدريجيا، وسيعود المستثمرون ويبدأ الاقتصاد في الانتعاش، وستعود روسيا كما كانت شريكًا مهمًا للاتحاد الأوروبي، وسيتم تصدير النفط والغاز الروسي وعودته للعملاء التقليديين، كما تعود شركات الطاقة متعددة الجنسيات لموسكو وسيعود الاقتصاد لانتعاشه وتنخفض الأسعار.