المرجعية.. تصريح وصراحة واضحة
الجمعة / 05 / تشرين الثاني - 2021
حسن الجوادي

1ـ أخبار تصدر من هنا وهناك وتحاول أن تزج المرجعية بنفسها او من يتعلق بها من أبناء او وكلاء، وهذه الأخبار عادة ما تصدر من جهات لا تريد الخير لهذا البلد، ولا تريد للناس ان يلتفوا حول مرجعيتهم من أجل الخروج بالأوضاع الى بر الامان.

لذلك ينتهج بعض الساسة وممن يرتبط بهم وممن يتوافق مع أطروحتهم خلط الأوراق واللعب على الوتر العاطفي والمشاعري للناس وتعكير الأجواء وزيادة الفوضى والاضطرابات في الوسط الاجتماعي.

2ـ صدور هذا التصريح هو لسد الأفواه وإسكات الأصوات التي تؤثر في الأجواء العامة لا سيما وأن الفترة الحالية لا تبشر بمناخ جيد الى الآن.

3ـ صدور التصريح بهذا الوقت ضربة استباقية للأطراف التي تحاول ان تتوافق بالطريقة التي تعجبها من الداخل لكنها تخاف من جمهورها في الخارج، لذلك فأي محاولة للتملص أمام الجمهور تحت عنوان الضغط وما شابه او تقدير رؤى المرجعية مثلاً غير مقبول لا سيما وأن هذا التصريح في غاية الوضوح.

4ـ جاء التصريح ليطمئن من يشك في مسألة تدخل المرجعية الدينية العليا في تشكيل الحكومة.

5ـ احتفظوا بهذا التصريح ليوم تنسى الناس وتغفل عن مواقف المرجعية العليا ويأخذها الشك بسبب كثرة الأخبار الزائفة وتواطؤ الكذبة.

إليكم التصريح:

صرح مصدر مسؤول في مكتب السيد السيستاني (دام ظلّه) في النجف الأشرف بما يأتي:

نؤكد ان المرجعية الدينية العليا ليست طرفاً في أي اجتماعات أو مباحثات او اتصالات او استشارات بشأن عقد التحالفات السياسية وتشكيل الحكومة القادمة، ولا اساس من الصحة بتاتاً لأي من الاخبار التي تروج بخلاف ذاك من قبل بعض الاطراف والجهات في وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي.