مصادر سعودية: الملك سلمان بخير ولا داعي للقلق!
الثلاثاء / 21 / تموز - 2020
بغداد - كلمة

كشفت مصادر سعودية يوم الثلاثاء عن تطورات الحالة الصحية للملك سلمان بعد دخوله مستشفى بالعاصمة الرياض نتيجة التهاب في المرارة.

وتداولت حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي اخباراً مفادها "وفاة الملك سلمان".

لكن ثلاثة مصادر سعودية قالت إن الحالة الصحية للعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز مستقرة وذلك بعد دخوله مستشفى بالعاصمة الرياض يوم الاثنين بسبب التهاب في المرارة بحسب ما ذكرت وسائل الإعلام السعودية. 

وكانت وسائل الإعلام الرسمية قد نقلت عن بيان الديوان الملكي أن الملك سلمان (84 عاما) الذي تقلد الحكم في 2015 دخل مستشفى الملك فيصل التخصصي لإجراء بعض الفحوص. ولم يذكر البيان مزيدا من التفاصيل. 

وقالت ثلاثة مصادر سعودية مطلعة رفضت نشر أسمائها، بينها مصدران تحدثا في وقت متأخر من مساء يوم الاثنين والثالث يوم الثلاثاء، إن الملك ”بخير“. 

وقال مسؤول بالمنطقة طلب عدم ذكر اسمه إنه تحدث مع أحد أبناء الملك سلمان يوم الاثنين وكان ”هادئا“ وإنه لا يوجد شعور بالقلق بشأن صحة العاهل السعودي. 

وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن الملك سلمان تلقى اتصالات هاتفية من زعماء الكويت والبحرين والأردن يوم الاثنين. 

وقال مصدر دبلوماسي إن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان سافر عائدا إلى الرياض يوم الاثنين من قصره في مدينة نيوم المطلة على البحر الأحمر وألغى اجتماعا كان مخططا له مع وفد عراقي زائر. وقال المصدر الدبلوماسي والمصدر السعودي الثالث إن ولي العهد لا يزال في العاصمة. 

وكان آخر ظهور علني للملك سلمان في 19 مارس آذار حين ألقى كلمة مدتها خمس دقائق عبر التلفزيون بشأن جائحة فيروس كورونا. ونشرت وسائل الإعلام الرسمية صورا وتسجيلات مصورة للملك وهو يرأس اجتماعات أسبوعية للحكومة عبر الإنترنت. كما نشر الإعلام صورا لولي العهد وهو يحضر هذه الاجتماعات عبر الإنترنت.