توقعات باندلاع انتفاضة شاملة: إسرائيل تستعد لتدهور أمني كبير
الأثنين / 01 / حزيران - 2020
متابعة كلمة

تحدثت تقديرات إسرائيلية يوم الاثنين عن شكل الانتفاضة الفلسطينية المحتملة، كرد شعبي على خطوة ضم أجزاء واسعة من الضفة الغربية المحتلة، والمقررة في الأول من تموز/ يوليو المقبل.

وقال تقرير نشره موقع "ويللا" العبري، إن الجيش الإسرائيلي يستعد لـ"تدهور أمني كبير"، قد يتطور إلى انتفاضة فلسطينية جديدة، بعد تنفيذ خطة الضم الإسرائيلي، لافتا إلى أن "فرق مختصة بدأت بالتحضير للتداعيات الأمنية، التي ستنشأ وفق هذا السيناريو".

وأشار الموقع إلى أن ضباط بالجيش الإسرائيلي قدموا وصفا تفصيليا للسيناريوهات الأمنية المحتملة، موضحا أن الخطوة الأولى المتوقعة تتمثل بحوادث رمي الحجارة، وبعد ذلك تتطور إلى مواجهات أكبر في مواقع عدة بالضفة الغربية.

وتابع: "المرحلة الثالثة تتمثل في تنفيذ هجمات إطلاق نار لكن بشكل فردي وغير منظم"، لافتا إلى أن المرحلة المتقدمة من الرد الفلسطيني ستكون من خلال إطلاق النار واستخدام المتفجرات، إلى جانب عودة "العمليات الاستشهادية".

وتطرق الموقع إلى الانخفاض الملحوظ في أعداد جيش الاحتلال بمناطق الضفة الغربية، مبينا أنه "يوجد حاليا فقط 13 كتيبة لتنفيذ المهام الأمنية العادية، مقارنة بـ21 كتيبة كانت في عام 2011، و44 كتيبة كانت في عام 2006".

ونوه إلى أنه جرى تخفيض عدد ألوية الجيش الإسرائيلي بعد الانتفاضة الثانية، ووصل في حينها إلى 82 كتيبة منتشرة في جميع أنحاء الضفة.

واستدرك الموقع بقوله: "لكنه ضمن الاستعدادات الحالية، سينتقل الوضع من نشاط أمني عادي إلى أعلى ومن ثم إلى الطوارئ"، مشيرا إلى أنه "سيطلب من الجيش والشاباك تحديد التغيرات على الأرض، لتنبيه السلطة الفلسطينية لكبح الوضع".

وبحسب "ويللا"، ضمن السيناريوهات الإسرائيلية، قد تتدخل التنظيمات الفلسطينية في الانتفاضة المحتملة، مؤكدا أن الحالة الأخطر تتمثل في تدخل الأجهزة الأمنية الفلسطينية ودخولها على خط النار.

وأشار الموقع الإسرائيلي إلى أن الشاباك يتحدث عن انتهاء "الهدوء النسبي" الذي تم الحفاظ عليه خلال عام 2019، وذلك بعد الإعلان عن خطة الضم الإسرائيلي في 28 كانون الثاني/ يناير الماضي، منوها إلى أن العمليات بالضفة شهدت مؤخرا ارتفاعا ملحوظا.

 







آليات الحكومة والزمن الضائع
ولو بألف ختم من السيستاني
كسر الحظر الصحي: الأسباب والمعالجات
كورونا والمرجعية.. حقيقة أم وهم!
الكلي والجزئي في الاصلاحات الحكومية
نصيحة للشباب المتأثرين بالجيوش الإلكترونية!
عن "السيدة الأولى" و "المستشار".. عندما تكذب الضفادع!
ما هي الأسباب الحقيقية وراء فك ارتباط ألوية العتبات من هيئة الحشد الشعبي؟
هل انسحبت "ألوية العتبات" من هيئة الحشد الشعبي بعلم مكتب السيستاني؟
عن سعر نفطنا وأسعار العقود الآجلة للنفط الخام الأمريكي
النصّابون في العراق أدوات أمريكية منتهية الصلاحية
كورونا يمنحنا فرصة «التمرّد» على طبق من قلق!!
ليث أحمد الصافي.. و سياسة معاوية!
متى يرحل هذا الفيروس الوبائي عنا؟!
مصطفى الكاظمي: اعمل للدولة كانك تعيش ابدا واعمل للشعب كانك تموت غد