الاثنين 15 مُحرَّم 1446هـ 22 يوليو 2024
موقع كلمة الإخباري
احتجاج الإمام علي بحديث الغدير على أحقيته بالخلافة
د. علي المؤمن
2024 / 06 / 23
0

احتج الإمام علي عدة مرات خلال فترة حياته بواقعة الغدير على أحقيته بخلافة رسول الله بلا فصل؛ فكلما شعر بأن الوقت مناسب ذكّر معارضيه بحديث الغدير، وعزز بذلك مكانته في قلوب الناس. لم يقتصر ذلك على الإمام علي، بل استشهد بواقعة الغدير ودلالة حديثها النبوي أهل بيته أيضاً، وخاصة السيدة فاطمة بنت رسول الله، وولديه الإمام الحسن والإمام الحسين، بالإضافة إلى عدد من كبار الشخصيات في التاريخ الإسلامي، أمثال: عبد الله بن جعفر، عمار بن ياسر، الأصبغ بن نباتة، قيس بن سعد، عمر بن عبد العزيز والمأمون العباسي، هذا فضلاً عن بعض معارضيه كعمرو بن العاص وغيره.

    وقد استُدل بحديث الغدير ــ ابتداء ــ في عصر الإمام علي نفسه، وكان أتباعه في كل عصر ومصر يعتبرون الحديث من أدلة الإمامة والولاية، ونذكر هنا نماذج من هذه الاستدلالات:

    1- حين اختار الخليفة الثاني أعضاء الشورى، بشكل لا تصل معه الخلافة الى علي، ثم قرروا اختيار عثمان للخلافة؛ نطق الإمام علي لإبطال رأي الشورى؛ فقال: ((لأحتجن عليكم بما لا يستطيع عربيكم ولا عجميكم تغيير ذلك))، الى أن قال: ((أنشدكم بالله هل فيكم أحد قال له رسول الله: من كنت مولاه فهذا علي مولاه، اللهم وال من والاه، وانصر من نصره، ليبلغ الشاهد الغائب))، فأجاب الجميع: ((كلا، لم ينل هذه الفضيلة أحد غيرك)).

    2- خلال إحدى خطبه في الكوفة، قال الإمام علي: ((أنشدكم بالله أن ينهض كل من كان حاضراً في الغدير، وسمع حديث النبي ووصيته لي بالخلافة ليشهد بذلك، لكن لينهض من سمع الحديث بنفسه من النبي، لا من سمعه نقلاً عن الآخرين))؛ فنهض حينئذ ثلاثون رجلاً، وأدلوا بشهاداتهم حول سماع حديث الغدير. وكان ذلك بعد مضى أكثر من خمس وعشرين سنة على واقعة الغدير.

    3- اجتمع (200) شخصية كبيرة من المهاجرين والأنصار في عهد عثمان في مسجد النبي؛ ليتباحثوا في بعض الأمور، وكان الإمام علي جالساً يصغي؛ فقالوا له: يا أبا الحسن ما يمنعك أن تتكلم؟ وبعد إصرارهم تحدث بحديث الى أن قال: ((أنشدكم الله عز وجل حيث نزلت: إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ، وحيث نزلت: وَلَمْ يَتَّخِذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلا رَسُولِهِ وَلا الْمُؤْمِنِينَ وَلِيجَةً. قال الناس: يا رسول الله، أهذه خاصة في بعض المؤمنين أم عامة لجميعهم؟ فأمر الله نبيه أن يعلمهم ولاة أمرهم، وأن يفسر لهم من الولاية ما فسر لهم من صلاتهم وزكاتهم، وصومهم وحجهم فنصبني للناس بغدير خم، ثم خطب فقال: أيها الناس، إن الله عز وجل أرسلني برسالة ضاق بها صدري وظننت أن الناس مكذبي، فأوعدني لأبلغنها أو ليعذبني، ثم أمر فنودي للصلاة جامعة، ثم خطب الناس. فقال: أيها الناس، أتعلمون أن الله عز وجل مولاي، وأنا مولى المؤمنين، وأنا أولى بهم من أنفسهم؟ قالوا: بلى، يا رسول الله، قال: قم يا علي فقمت، فقال: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، فقام سلمان الفارسي فقال: يا رسول الله، ولاؤه كماذا؟ فقال النبي: ولاؤه كولائي، من كنت أولى به من نفسه؛ فعلي أولى به من نفسه)).

    4- احتجاج الإمام علي في الخطبة الشقشقية؛ إذ نصّ فيها على أحقيته في خلافة رسول الله بلا فصل، وأجمل فيها الوقائع والأحاديث النبوية التي وردت في هذا المجال، ومنها واقعة الغدير وحديثها، ومما قاله الإمام علي فيها: ((أَمَا وَاللَّهِ لَقَدْ تَقَمَّصَهَا اِبْنُ أَبِي قُحَافَةَ وَإِنَّهُ لَيَعْلَمُ أَنَّ مَحَلِّي مِنْهَا مَحَلُّ الْقُطْبِ مِنَ الرَّحَى يَنْحَدِرُ عَنِّي السَّيْلُ وَلَا يَرْقَى إِلَيَّ الطَّيْرُ فَسَدَلْتُ دُونَهَا ثَوْبًا وَطَوَيْتُ عَنْهَا كَشْحًا وَطَفِقْتُ أَرْتَئِي بَيْنَ أَنْ أَصُولَ بِيَدٍ جَذَّاءَ أَوْ أَصْبِرَ عَلَى طَخْيَةٍ عَمْيَاءَ يَهْرَمُ فِيهَا الْكَبِيرُ وَيَشِيبُ فِيهَا الصَّغِيرُ وَيَكْدَحُ فِيهَا مُؤْمِنٌ حَتَّى يَلْقَى رَبَّهُ. فَرَأَيْتُ أَنَّ الصَّبْرَ عَلَى هَاتَا أَحْجَى فَصَبَرْتُ وَفِي الْعَيْنِ قَذًى وَفِي الْحَلْقِ شَجًا أَرَى تُرَاثِي نَهْبًا حَتَّى مَضَى الْأَوَّلُ لِسَبِيلِهِ فَأَدْلَى بِهَا إِلَى فُلَانٍ بَعْدَهُ... فَيَا عَجَبًا بَيْنَا هُوَ يَسْتَقِيلُهَا فِي حَيَاتِهِ إِذْ عَقَدَهَا لِآخَرَ بَعْدَ وَفَاتِهِ...)).   

    وقد وثّقت الخطبة مصادر كثيرة، نقلاً عن عبد الله بن عباس، بأربعة أسانيد، أي بأربعة رواة، وقد ذكرها الشيخ الصدوق في كتابه (علل الشرائع)، وهذا التعدد في النقل عن ابن عباس من قبل أربعة رواة مختلفين، جعل الخطبة مشهورة، روتها الخاصة والعامة في كتبهم وشرحوها وضبطوا كلماتها، وقد قال عنها الشيخ المفيد: إنها أشهر من أن ندل عليها لشهرتها. وقد ذكر بالإضافة الى المفيد الصدوق، والطوسي والرضي في (نهج البلاغة) والطبرسي في (الاحتجاج)، والقطب الراوندي في شرحه على نهج البلاغة. ومن أهل الخلاف رواها ابن الجوزي في مناقبه، وابن عبد ربه في كتاب (العقد الفريد)، وابو علي الجبائي في كتابه، وابن الخشاب في درسه، والحسن بن عبد الله بن سعيد العسكري في كتاب (المواعظ والزواجر) على ما ذكره صاحب (الطرائف)، وفسر ابن الاثير في (النهاية) لفظ الشقشقية ثم قال: ومنه حديث علي في خطبة له: تلك شقشقة، وذكرها الفيروزآبادي في (القاموس)(7). 

    ويمكن إثبات صحة صدور تلك الخطبة عن الإمام علي من خلال الدلالة، ومن خلال اُسلوبها البلاغي، وقد رواها كثير من المحدثين والمؤرخين وأصحاب السير، قبل ولادة الشريف الرضي الذي جمع خطب الإمام علي ورسائله وأقواله في كتاب نهج البلاغة، منهم أبو جعفر محمد بن عبد الرحمن المعروف بابن قبة الرازي، في كتابه (الإنصاف في الإمامة)، وأبو القاسم عبد الله بن محمد بن محمود البلخي الكعبي (ت 317 هـ)، والحسن بن عبد الله العسكري في (معاني الأخبار)، والمفيد في (الارشاد).

    5- خطبت فاطة بنت رسول الله يوماً؛ لتبين حقوقها وحقوق زوجها؛ فخاطبت أصحاب النبي: أنسيتم يوم الغدير حيث قال أبي لعلي: ((من كنت مولاه فهذا علي مولاه)).

    6- لما قرر الإمام الحسن الصلح مع معاوية قام خطيباً وقال: ((سمع الجميع النبي يقول لعلي: أنت مني بمنزلة هارون من موسى، كما شاهد كافة الناس النبي يرفع يد علي في غدير خم وهو يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه))(4).

    7- وقال الإمام الحسين في حديث حضره عدد كبير من صحابة النبي في مكة: ((أسألكم بالله هل سمعتم أن النبي نصب علياً خليفة وولياً للمسلمين في غدير خم... فليبلغ الحاضر الغائب؟))؛ فأجاب الجميع: ((نعم))(5).

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصادر

   1- الشيخ عبد الحسين الأميني، موسوعة الغدير.

   2- مركز الأبحاث العقائدية، أسانيد الخطبة الشقشقية.

   3- الشيخ ناصر مكارم الشيرازي، هل استدل أمير المؤمنين على خلافته بحديث الغدير؟.



التعليقات