الاثنين 15 مُحرَّم 1446هـ 22 يوليو 2024
موقع كلمة الإخباري
الرئيس الأوكراني يوجه دعوة إلى الغرب لـ "سلام عادل"
بغداد - كلمة الإخباري
2024 / 06 / 07
0

دعا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الجمعة الغرب إلى بذل مزيد من الجهد لتحقيق سلام عادل في ظلّ الغزو الروسي لأوكرانيا، معرباً في الوقت ذاته عن ثقته في أنّ كييف ستخرج منتصرة من هذه الحرب.

وغداة إحياء قادة عدد من دول العالم الذكرى الثمانين لإنزال النورماندي الذي قاد إلى الانتصار على ألمانيا النازية في الحرب العالمية الثانية، تحدث زيلينسكي إلى البرلمان الفرنسي في باريس.

وأعرب أمام المشرعين الفرنسيين الجمعة عن أمله في أن تؤدي القمة التي تستضيفها سويسرا في وقت لاحق من هذا الشهر بشأن السلام في أوكرانيا، إلى تسريع التوصل إلى نهاية عادلة للصراع.

وقال إنّ “قمة السلام يمكن أن تصير صيغة تجعلنا أقرب من نهاية عادلة لهذه الحرب”.

وأضاف “أنا ممتن لكلّ ما تفعلونه، وهو كثير. ولكن من أجل سلام عادل لا بدّ من بذل مزيد من الجهود”.

وحذّر من أنه بعد مرور 80 عاماً على إنزال النورماندي في الحرب العالمية الثانية، لم تعد أوروبا “للأسف قارة تنعم بالسلام” منذ غزو أوكرانيا، واصفاً الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأنه “عدو مشترك” لبلاده ولأوروبا.

– طائرات مقاتلة لأوكرانيا –

وتضغط كييف على أوروبا لزيادة دعمها العسكري، مع تحقيق روسيا مكاسب في ساحة المعركة في الأشهر الأخيرة، فيما تزايدت المخاوف إزاء ما يمكن أن تمثله رئاسة ترامب للنزاع.

وقال الرئيس ماكرون في حديث للتلفزيون الفرنسي إن فرنسا ستنقل طائرات مقاتلة من طراز ميراج-2000 إلى أوكرانيا في إطار تعاون عسكري جديد مع كييف التي تحارب الغزو الروسي.

وأضاف “غدا سنطلق تعاونا جديدا ونعلن عن نقل طائرات مقاتلة من طراز ميراج 2000-+” إلى أوكرانيا من صنع شركة داسو الفرنسية.

وأشار إلى أنه سيعرض على نظيره الأوكراني عندما يلتقيان لإجراء محادثات في قصر الإليزيه في باريس الجمعة أن يبدأ تدريب الطيارين الأوكرانيين اعتباراً من هذا الصيف.

وتابع “تحتاج عادة إلى ما بين خمسة وستة أشهر. لذا بحلول نهاية العام سيكون هناك طيارون. وسيتم تدريب الطيارين في فرنسا”.

وقال ماكرون إن أوكرانيا طلبت من حلفائها الغربيين إرسال مدربين عسكريين لتدريب قواتها على أراضيها من أجل مواجهة التحدي المتزايد المتمثل في زيادة عديد القوات المسلحة.

– مساعدة أميركية جديدة –

وخلال اجتماع عُقد بين زيلينسكي وبايدن في باريس، أعلن الأخير عن مساعدة جديدة بقيمة 225 مليون دولار لأوكرانيا، مؤكداً أنّ “الولايات المتحدة ستكون معكم دائماً”.

وسيعود بايدن في ساعة متأخرة الجمعة إلى النورماندي لإلقاء كلمة في موقع بوان دو هوك، حيث شنّت القوات الأميركية هجوما مباغتا على التحصينات الألمانية خلال عملية الإنزال. وستركز كلمته على الحرية والديموقراطية.

وتعهد بايدن الخميس بعدم التخلي عن التحالفات الدولية أو أوكرانيا في حربها مع روسيا، في تصريح موجه ضد ترامب الذي شكك علنا بأهمية منظمات مثل حلف شمال الأطلسي (الناتو).

وقال “نعيش في حقبة أصبحت فيها الديموقراطية معرضة للخطر في كل أنحاء العالم أكثر من أي وقت مضى منذ نهاية الحرب”.

وأضاف أن “الانعزالية لم تكن الحلّ قبل 80 عاما، وهي ليست الحلّ اليوم”.

وأكد أن “التحالفات الحقيقية تجعلنا أقوى وهو درس أتمنى ألا ننساه نحن الأميركيين أبدا”.



التعليقات