المالكي: استلمت السلطة والعراق خارج السيطرة.. احذروا من عودة "حزب البعث"!
الأحد / 13 / أيلول - 2020
بغداد - كلمة

أكد رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، ان العراق كان خارج السيطرة أيام بداية توليه السلطة ولم تكن الحكومة تسيطر على مناطق سوى المنطقة الخضراء ، فيما أشار الى ان حزب البعث ما زال متواجداً في مفاصل الدولة.

وقال الملكي في مقابلة متلفزة تابعها "كلمة"، "منذ سقوط نظام صدام حسين بدأت الحرب الطائفية وكل من عمل في الحكومة كان يقتل وتفجير الإمامين العسكريين أشعل حرباً طائفية شرسة ومن بعدها كانت كارثة جسر الائمة".

وأضاف " استلمت السلطة في 2006 ولا يوجد للدولة سيطرة على غالبية مناطق الخضراء، بغداد مثلاً كانت المنطقة الخضراء فقط بيد الحكومة وضبط الأوضاع في بغداد اخذ وقتاً وجهداً كبيراً من الحكومة والأجهزة الأمنية وكان هناك في العراق كان هناك صراع دولية واقليمية وصراع مكونات في الساحة العراقية وما زال البعض من اثاره".

وقال أنه "بحلول عامي 2012 – 2013 تمكنا من ضبط الاوضاع الامنية والسيطرة عليها وعلى السلاح وعاد المكون السني الذي قاطع العملية السياسية قبلها وحدث انسجام شيعي وسني من المشاركين بالعملية السياسية وهناك نسب بين المكونات".

وأشار الى انه كان "هناك اشخاص من بعض المكونات مرتبطون بالبعث والوضع السابق واخرون من مكونات اخرى لم ينسجموا مع الوضع الجديد في العراق والحكومة العراقية كانت ممثلة من جميع المكونات ولا يصح إنها كانت تمثلاً مكوناً واحداً".

وبين إن ما يقال عن تشكيل المالكي دولة عميقة غير واقعي يدخل في دائرة الاتهام، حزب الدعوة لم يكن يمتلك سوى 14 مدير عام من أصل الاف الدرجات ولا يوجد لديه اي عضو في الهيات المستقلة والأوقاف".

ورأى إن "الدولة العميقة هي دولة حزب البعث الذي ما زال يتواجد في الدولة، لو عملنا جرداً لرأينا العجب العجاب من ان البعث موجود في مفاصل الدولة".