إيران تطلق صواريخ باليستية من «تحت الأرض»
الأربعاء / 29 / تموز - 2020
صحافيو كلمة

بغداد - كلمة

كشف قائد القوة الجوفضائية في الحرس الثوري الإيراني، العميد أمير حاجي زادة، تفاصيل إطلاق الصواريخ الباليستية "من أعماق الأرض" التي تتم للمرة الأولى في العالم ضمن مناورات "الرسول الأعظم" التي تنفذها بلاده في مياه الخليج وفقاً لما قاله.

وأوضح زادة في تصريح صحفي، أن "إطلاق هذه الصواريخ جرى من دون منصات إطلاق ومعدات متعارف عليها، حيث تقوم الصواريخ المعبأة بشق الأرض دفعة واحدة والانطلاق نحو الأهداف المحددة وتصيبها بدقة عالية"، مؤكداً أن "هذه هي المرة الأولى في العالم التي يتم فيها إطلاق الصواريخ الباليستية من أعماق الأرض".

وقال الحرس الثوري الإيراني في بيان، إنّها "المرة الأولى في العالم التي ينفّذ خلالها إطلاق هكذا صواريخ".

وأشاد البيان بعملية الإطلاق "الناجحة للصواريخ الباليستية من باطن الأرض بطريقة مموهة تماماً"، مضيفاً أنّه "إنجاز مهم من شأنه طرح تحديات جدية للمنظومات الاستخبارية المعادية".

وبدأت المرحلة الأخيرة من مناورة "الرسول الأعظم" المشتركة بين القوتين البحرية والجوفضائية التابعة لحرس الثورة الإسلامية، وقال الحرس الثوري إن "مقاتلاته من طراز سوخوي -22 قامت أيضاً بتدمير الأهداف المعادية المفترضة في جزر فارور بواسطة القذائف المجنحة".

ووصفت البحرية الأميركية المناورات الإيرانية التي شملت مهاجمة مجسم لحاملة طائرات في مياه الخليج بـ"المتهورة وغير المسؤولة"، مؤكدة في الوقت ذاته أن التدريبات لم تعرقل حركة الملاحة في المنطقة الاستراتيجية.

وقالت المتحدثة باسم الأسطول الخامس، ريبيكا ريباريتش، "نحن على علم بتدريبات إيرانية على مهاجمة مجسم سفينة مماثلة لحاملة طائرات"، مضيفة "نرى دائماً هذا النوع من السلوك المتهور وغير المسؤول".

كما تم بنجاح تنفيذ هجوم بطائرات مسيرة من طراز "شاهد 181"، و"مهاجر"، و"باور" على أهداف العدو الافتراضي وتدمير المواقع المحددة مسبقاً.

ويأتي الكشف عن هذه الصواريخ غداة تفجير الحرس الثوري الإيراني مجسماً لحاملة طائرات أميركية قرب مضيق هرمز، ممر الطاقة المهم عالمياً.

وأظهرت صور نشرتها القناة التلفزيونية الرسمية ألسنة لهب وغبار ودخان وشيئاً أشبه بأربع قذائف، يتصاعدون في الهواء من أرض صحراوية.

وفي سياق متصل، نشرت القوة الجوفضائية التابعة للحرس الثوري صوراً ملتقطة بواسطة القمر الصناعي "نور" لرصد قاعدة "العديد" مركز تجمع القوة الجوية لقوات "سنتكوم" الأميركية.

وكانت القوة الجوفضائية أعلنت من قبل رصد منطقة مناورات "الرسول الأعظم" بواسطة القمر الصناعي "نور".

وتمكن القمر الصناعي "نور" من تصوير قاعدة "العديد" في قطر بصورة عالية الدقة، والتي تعد أكبر قاعدة جوية أميركية غرب آسيا، ويتواجد فيها حسب بعض المصادر 13 ألف عنصر.

وأطلقت قوات حرس الثورة الإيرانية قمر "نور -1" الاصطناعي للأغراض العسكرية، في نيسان/أبريل الماضي، ووضعته في مدار الأرض على بعد 425 كيلومتراً، لافتةً إلى أن ذلك يعد إنجازاً كبيراً وتحولاً جديداً في المجال الفضائي لإيران، الأمر الذي دفع وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، للمطالبة بـ"محاسبة طهران" على عملية إطلاق القمر الصناعي، في إشارة إلى أن الجهة التي أطلقته هي الحرس الثوري الإيراني.