وزارة الصحة تطلب المساعدة
الأثنين / 29 / حزيران - 2020
بغداد - كلمة

طلبت وزارة الصحة والبيئة يوم الإثنين من وسائل الإعلام مساعدتها وعدم المساهمة في نشر الخوف.

وجاء في رسالة وجهها امير علي الحسون، مدير عام دائرة التوعية والاعلام في وزارة الصحة والبيئة، إلى مديري الفضائيات، أن "المرحلة الحالية تتطلب بضرورة تشديد الوعي وضبط الحس الوطني والمجتمعي الايجابي نحو مواجهة الوباء بالالتزام بالإجراءات الوقائية، وعدم الخوف او الانهيار امام هذا الكم الكبير من الاعلام المشوش الذي يهبط المعنويات ويشوه العلاقة بين الناس والمؤسسة الصحية، وهي البيت الوحيد الذي يرعى المصابين من فيروس كورونا اللعين والحذر من انهيار مجتمعي بسبب فوضى التصريحات والتلويحات واحداث فردية تملأ صورها منصات التواصل الاجتماعي هنا وهناك، اضافة للحاجة الملحة لتعزيز مفهوم التكافل الاجتماعي الذي دعت اليه المرجعية الرشيدة في دعم الفقراء بقوتهم اليومي".

واضاف: "نطلب من حضراتكم وكجهد وطني اعلامي كنتم ولازلتم الظهير والسند لنا بكل نبل وشرف مواجهة هذا الارباك الاعلامي بكل برامجكم المحترمة وايضا السماح لنا ان نعمل برنامج مباشر ليومين في الاسبوع على الاقل بعنوان (طبيبك في كورونا) يجيب على اسئلة الناس ويعطيهم النصح الطبي والنفسي، وسنرشح لكم طبيب يقدم البرنامج وبإشرافنا على الاعداد الفكري التوعوي المطلوب كي نواجه هذه الازمة خلال فترة وجيزة كي يتعافى وطننا وشعبنا الغالي من هذا الوباء اللعين".

وفي يوم أمس الأحد، سجلت وزارة الصحة 96 حالة وفاة و 2140 اصابة بالفيروس في ارتفاع مستمر يسجل منذ الـ 24 من حزيران الجاري بمعدل 100 وفاة والفي اصابة قابله رقم مطمئن سجلت فيه اعلى حصيلة شفاء يومية وبلغت 1184 حالة.

ومع الموقف الوبائي ليوم أمس، بلغ مجموع الاصابات منذ تفشي الوباء في العراق في الـ24 شباط الماضي، 45402 إصابة، ومجموع حالات الشفاء: 21122، والراقدين الكلي: 22524، والراقدين في العناية المركزة: 324، فيما بلغ مجموع الوفيات:1756.







آليات الحكومة والزمن الضائع
ولو بألف ختم من السيستاني
كسر الحظر الصحي: الأسباب والمعالجات
كورونا والمرجعية.. حقيقة أم وهم!
الكلي والجزئي في الاصلاحات الحكومية
نصيحة للشباب المتأثرين بالجيوش الإلكترونية!
عن "السيدة الأولى" و "المستشار".. عندما تكذب الضفادع!
ما هي الأسباب الحقيقية وراء فك ارتباط ألوية العتبات من هيئة الحشد الشعبي؟
هل انسحبت "ألوية العتبات" من هيئة الحشد الشعبي بعلم مكتب السيستاني؟
عن سعر نفطنا وأسعار العقود الآجلة للنفط الخام الأمريكي
النصّابون في العراق أدوات أمريكية منتهية الصلاحية
كورونا يمنحنا فرصة «التمرّد» على طبق من قلق!!
ليث أحمد الصافي.. و سياسة معاوية!
متى يرحل هذا الفيروس الوبائي عنا؟!
مصطفى الكاظمي: اعمل للدولة كانك تعيش ابدا واعمل للشعب كانك تموت غد