مرقد ديني: من تخصيصاتنا المالية.. أكملنا 95% من "محطة كهرباء" في كربلاء
الأربعاء / 03 / حزيران - 2020
كربلاء - كلمة

أعلنت العتبة العباسية يوم الأربعاء عن انجاز 95% من محطة لتحويل الكهرباء نفذتها من تخصيصاتها المالية لاستقرار التيار الكهربائي في محافظة كربلاء.

وقال رئيس قسم المشاريع في العتبة ضياء الصائغ في بيان ورد لـ "كلمة"، إن "المشروع يُقام في (منطقة الزبيلية) على الطريق الرابط بين طريقَيْ (النجف – كربلاء) و (بابل – كربلاء) وعلى مساحةٍ تقدّر بـ(3.000) مترٍ مربّع، استُثمرت الى:بناية للمحطّة وقد أخذت المساحة الأكبر من المُنشَأ، وقد صُمّمت ونُفّذت بما يتلاءم مع طبيعة المبنى والأجهزة والمعدّات الكهربائيّة، وبناية لإدارة المحطّة وتكون ملاصقة للمحطّة، وقد خُصّصت كغرفٍ إداريّة لملاكات الصيانة فيها، وأربع دورٍ سكنيّة للعاملين في المحطّة، مساحات خضراء ومرافق خدميّة متنوّعة".

وأضف: "تمّ تجهيز محطّة التحويل بالمعدّات والأجهزة الخاصّة بها، وأغلبها من شركة شنايدر إليكتريك الفرنسيّة (Schneider Electric S.A)  من محوّلات وأجهزة سيطرة وقياس ومفاتيح قواطع دورات وغيرها، التي تضمن استلام الجهد العالي وتحويله الى جهدٍ واطٍ، لتغذية المناطق التي ستُشمل بها بواسطة خطوط كهرباءٍ هوائيّة أو كابلات، وجميعها مطابِقة وملائمة لمواصفات وزارة الكهرباء العراقيّة".

وتقول العتبة العباسية أنّ إنشاء هذه المحطّة جاء مساهمةً منها في تقليل الأحمال على المحطّات الثانويّة في محافظة كربلاء لكون أنّ أعدادها قليلة، الأمر الذي تسبّب في تذبذب أو انقطاع في التيّار الكهربائيّ وخصوصاً في أيّام الذروة، بحسب البيان.

وتضيف: "نُفّذ المشروع من قِبل ملاكات شركة طيبة لندن للتجارة العامّة والمقاولات العراقيّة، بعد أخذ الموافقات الرسميّة والأصوليّة من مديريّة كهرباء المحافظة".







آليات الحكومة والزمن الضائع
ولو بألف ختم من السيستاني
كسر الحظر الصحي: الأسباب والمعالجات
كورونا والمرجعية.. حقيقة أم وهم!
الكلي والجزئي في الاصلاحات الحكومية
نصيحة للشباب المتأثرين بالجيوش الإلكترونية!
عن "السيدة الأولى" و "المستشار".. عندما تكذب الضفادع!
ما هي الأسباب الحقيقية وراء فك ارتباط ألوية العتبات من هيئة الحشد الشعبي؟
هل انسحبت "ألوية العتبات" من هيئة الحشد الشعبي بعلم مكتب السيستاني؟
عن سعر نفطنا وأسعار العقود الآجلة للنفط الخام الأمريكي
النصّابون في العراق أدوات أمريكية منتهية الصلاحية
كورونا يمنحنا فرصة «التمرّد» على طبق من قلق!!
ليث أحمد الصافي.. و سياسة معاوية!
متى يرحل هذا الفيروس الوبائي عنا؟!
مصطفى الكاظمي: اعمل للدولة كانك تعيش ابدا واعمل للشعب كانك تموت غد