إقالة شرطيين لممارستهما العنف في تظاهرة غاضبة بأتلانتا
الثلاثاء / 02 / حزيران - 2020
متابعة - كلمة

فُصل شرطيان من منصبهما بعد أن أظهرت لقطات كاميرا معلقة على سترتهما جرهما طالبين جامعيين من سيارة في أتلانتا خلال الاحتجاجات التي اندلعت هناك على مقتل المواطن من أصل أفريقي جورج فلويد في مينيابوليس.

ويظهر في شريط الفيديو الذي نشرته الشرطة مسيح يونغ وهو يقود السيارة وبجانيه تانيا بلغريم، في وسط مدينة أتلانتا، خلال مظاهرات، مساء السبت، قبل أن يحيط بسيارتهما أكثر من عشرة ضباط.

وبحسب ما نشر موقع شبكة "سكاي نيوز" البريطاني، فقد فتح ضابط منهم أحد الأبواب الأمامية عنوة، بينما حطم آخر زجاج الباب الأمامي في الجهة المقابلة.

وفي الفيديو، يُسمع بوضوح صراخ الطالبين وهما في حالة رعب، فيما قال يونغ للضباط: "أنا لن أموت اليوم"، وحثهم على السماح له بالرحيل.

وعلى الرغم من صراخها، استخدم أحد الضباط مسدس الصعق ضد الراكبة بلغريم، وسحبها من السيارة، بينما فعل شرطي آخر نفس الشيء مع يونغ وصرخ فيه قائلا: "أخرج يديك من جيوبك. يمتلك مسدسا".

وذكر تقرير للشرطة أنه لم يتم العثور على مسدس في مكان الحادث.وقالت عمدة أتلانتا كيشا لانس بوتومز، إن المحققين أيفوري ستريتر ومارك غاردنر، اللذان يعملان مع القوة منذ أكثر من 10 سنوات، تم فصلهما.

وفي مؤتمر صحفي، قالت إن ثلاثة محققين آخرين تم تكليفهم بوظائف مكتبية وذلك قبل الشروع في التحقيق معهم.

وأُفرج عن بلغريم بدون اتهامات. كما أُطلق سراح يونغ بعد اتهامه بمحاولة التهرب من الشرطة والقيادة برخصة منتهية الصلاحية، لكن عمدة المدينة أمرت بإسقاط التهم الموجهة إليه.

وقالت بلغريم لشبكة CBS46 إن هذه الواقعة كانت "أسوأ ما رأت في حياتها" و"صادم حقا".

من جانبها اعتذرت رئيسة شرطة أتلانتا، إريكا شيلدز، نيابة عن الضباط، وقالت إن سلوكهم "غير مقبول".

 







آليات الحكومة والزمن الضائع
ولو بألف ختم من السيستاني
كسر الحظر الصحي: الأسباب والمعالجات
كورونا والمرجعية.. حقيقة أم وهم!
الكلي والجزئي في الاصلاحات الحكومية
نصيحة للشباب المتأثرين بالجيوش الإلكترونية!
عن "السيدة الأولى" و "المستشار".. عندما تكذب الضفادع!
ما هي الأسباب الحقيقية وراء فك ارتباط ألوية العتبات من هيئة الحشد الشعبي؟
هل انسحبت "ألوية العتبات" من هيئة الحشد الشعبي بعلم مكتب السيستاني؟
عن سعر نفطنا وأسعار العقود الآجلة للنفط الخام الأمريكي
النصّابون في العراق أدوات أمريكية منتهية الصلاحية
كورونا يمنحنا فرصة «التمرّد» على طبق من قلق!!
ليث أحمد الصافي.. و سياسة معاوية!
متى يرحل هذا الفيروس الوبائي عنا؟!
مصطفى الكاظمي: اعمل للدولة كانك تعيش ابدا واعمل للشعب كانك تموت غد