"مرقد ديني" يباشر ببناء ردهة إضافية في مدينة الإمام الحسين الطبية بكربلاء لعلاج المصابين بكورونا
الثلاثاء / 24 / آذار - 2020

اعلنت العتبة العباسية، يوم الثلاثاء، المباشرة بإنشاء ردهة لعلاج المصابين بفيروس كورونا في مدينة الإمام الحسين الطبية في المحافظة.

 وقالت العتبة في تقرير نشرته شبكة الكفيل (الموقع الرسمي) وتابعه "كلمة" الردهة يشرف على بنائها "شعبة الشؤون الطبّية في العتبة المقدّسة ومستشفى الكفيل التخصّصي، وذلك كإجراءٍ احتياطيّ إذا استجدّ شيءٌ -لا سمح الله-، وكاحتياطٍ لقاعات دار الحياة في المدينة المخصّصة لاستقبال مثل هكذا حالات".

ونقل الموقع عن مسؤول في العتبة قوله: "الردهةُ تتألّف من (52) غرفةً مفردة مكيّفة ومجهّزة بكلّ الوسائل المطلوبة، وتكون مهيّأةً لاستقبال الحالات المرضيّة، يُضاف إليها (8) غرف تُستعمل لإدارة الردهة وللتعقيم ومجمّع صحيّ ومخزن، وهناك ملحق إدارة خاصّة للكادر وغرف لتعقيم الكادر وغرف استراحة للكادر".

وبحسب التقرير فإن هذه الخطوة تأتي بعد زيارة اجراها احمد الصافي الوكيل المقرب من المرجع الأعلى للشيعة السيد علي السيستاني.

وقال رئيس قسم الصيانة في العتبة العباسية سمير عباس: " أوعز سماحته (الصافي) بعد الاتّفاق مع إدارة المدينة ودائرة صحّة كربلاء باستثمار جزءٍ من مساحةٍ فيها، لإنشاء جناحٍ إضافيّ بمساحة (1170) متراً مربّعاً وُزّعت على (60) غرفةً منفصلةً لاستقبال المصابين، من ضمنها غرفٌ للملاكات الطبّية وأخرى للتعقيم فضلاً عن مخزنٍ خاصّ بالجناح".

وتصدت العتبات في كربلاء لمواجهة تفشي الفيروس منذ اعلان اول حالة في العراق وجهزت أماكن تابعة لها للحجر الصحي وسخرت مصانعها لتوفير المستلزمات الطبية مجاناً.

وأعلنت العتبة الحسينية اليوم الثلاثاء إيصال المساعدات الغذائية الى بغداد والرمادي بعد تضرر العوائل جراء حظر التجوال الذي فرضته السلطات العراقية للحد من تفشي الوباء.