بغداد: انطلاق فعاليات «منتدى العراق للطاقة» بحضور شركات عالمية
السبت / 14 / أيلول - 2019

بغداد (كلمة) - انطلقت فعاليات منتدى العراق للطاقة 2019، يوم السبت، بمشاركة واسعة من الشركات العالمية المتخصصة بقطاع النفط والطاقة.

وذكر بيان لوزارة النفط بيان ورد لـ «كلمة» انه "بحضور ممثل رئيس الوزراء نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة وزير النفط ثامر الغضبان، ووزيرا الكهرباء لؤي الخطيب، والموارد المائية جمال العادلي، وبمشاركة وزارتي الكهرباء والنفط العراقيتين، وتحت شعار «التعاون الاقتصادي من اجل السلام والازدهار في الشرق الأوسط»، انطلقت في فندق الرشيد الدولي بالعاصمة بغداد، فعاليات منتدى العراق للطاقة".

وأضاف ان" المنتدى يستمر لمدة أربعة أيام لغاية يوم الثلاثاء الموافق ١٧ /٩/ ٢٠١٩، بحضور كبير من المعنيين بمجال الطاقة في العراق والشرق الاوسط والعالم، وبمشاركة واسعة من الشركات العالمية المتخصصة بهذا القطاع".

وتابع "حيث ابتدأت أعمال المنتدى بعدد من الكلمات لمسؤولي الطاقة في العراق ومنظمة أوبك ممثلة بالامين العام محمد باركيندو، الذي استعرض تاريخ المنظمة، مشيداً في ذات الوقت برجالات الطاقة في العراق الذين كانوا من المؤسسين لها".

كما أكد نائب رئيس الوزراء بكلمته "اهتمام رئيس الوزراء بقطاع الطاقة نفط وكهرباء، ومساعيه لتطوير هذا القطاع والعمل لحل أزمة الكهرباء في البلاد"، مبينا "أهمية هكذا منتديات التي تهدف إلى مواكبة التطورات التكنولوجية العالمية في مجال الطاقة، وتعشيقها ضمن الخطط التي تنفذها الجهات المعنية في البلاد".

واكمل البيان "كما تم الحديث عن الاستثمار ودور الحكومة في دعم الشركات الاستثمارية ورجال الأعمال، والعمل على خلق بيئة استثمارية متكاملة لجذب المستثمرين، كما ستتضمن فعاليات المنتدى استعراض العديد من البحوث، وتنظيم ورش العمل، وحلقات النقاش، التي ستأطر كدافع إيجابي لرفد قطاع الطاقة في العراق بالمقترحات والرؤى والأفكار البناءة".

وزاد "على هامش المنتدى، أبرمت وزارة الكهرباء عقداً مع شركة سيمنز الالمانية لبناء وتأهيل محطتي بيجي الغازية الاولى والثانية".







الكلي والجزئي في الاصلاحات الحكومية
نصيحة للشباب المتأثرين بالجيوش الإلكترونية!
عن "السيدة الأولى" و "المستشار".. عندما تكذب الضفادع!
ما هي الأسباب الحقيقية وراء فك ارتباط ألوية العتبات من هيئة الحشد الشعبي؟
هل انسحبت "ألوية العتبات" من هيئة الحشد الشعبي بعلم مكتب السيستاني؟
عن سعر نفطنا وأسعار العقود الآجلة للنفط الخام الأمريكي
النصّابون في العراق أدوات أمريكية منتهية الصلاحية
كورونا يمنحنا فرصة «التمرّد» على طبق من قلق!!
ليث أحمد الصافي.. و سياسة معاوية!
متى يرحل هذا الفيروس الوبائي عنا؟!
مصطفى الكاظمي: اعمل للدولة كانك تعيش ابدا واعمل للشعب كانك تموت غد
انشقاق الأحزاب الشيعية في العراق ومخاطر هاوية جديدة
كورونا.. اظهر أسوأ ما في البشر وأفضله
الانقلاب في العراق وحرب النفط -١-
تجربة أمام السياسيين العراقيين.. كيف انتصرت الصين في معركتها مع كورونا؟