مستشار الكاظمي يكشف الأسباب التي منعت العراق من تجاوز الاقتصاد الريعي
الثلاثاء / 02 / آذار - 2021

بغداد - كلمة

اكد مستشار رئيس الوزراء الاقتصادي والمالي مظهر محمد صالح، يوم الثلاثاء، أن الحروب والتغيرات السياسية منعت العراق من التحول وعبور مرحلة الاقتصاد الريعي.

وقال صالح في تصريحات تابعها "كلمة" ان "العراق شهد خلال العقود الأربعة الاخيرة كثيراً من الحروب والحصار والصراعات السياسية، أدت الى تشتيت للموارد الاقتصادية"، مبينا انه "التنمية ضاعت نتيجة هذه الحروب وان البلد يحتاج إلى مورد لتمشية الامور وليعيش منه الناس لذلك بقى النفط المورد الوحيد وبقى اقتصاد العراقي اقتصاد احادي الجانب".

واضاف صالح؛ ان "التنمية والاستقرار وتنويع الاقتصاد والتحول من الاقتصاد الريعي يحتاج الى استقرار سياسي ومؤسسات مستقرة، وهو ما افتقدته الدولة على مر السنين"، مستدركا في الوقت نفسه ان "العراق يمتلك من الخبرات والعقول الاقتصادية الكبيرة إلا أن للظروف القاسية التي عاشها العراق بسبب الحروب الخارجية والداخلية أثر كبير على بقاء اقتصاد العراق ريعيا".

واشار الى ان "هناك ثلاث نماذج عالمية لدول يحتذى بها بالتنمية الاقتصادية ومنها دولة عمان التي شهدت خلال العقود الخمسة الماضية استقرارا سياسيا ومؤسساتيا بشكل مستمر مما اثرت بشكل ايجابي على تنميتها الاقتصادية وتنويع مواردها".

ويتميز اقتصاد العراق بأنه اقتصاد ريعي استهلاكي يعتمد بشكل كلي على عائدات بيع النفط والتي هي المصدر الرئيسي لموازنة البلاد العامة.

وعانى العراق خلال معظم شهور عام 2020 من عدم قدرته على دفع رواتب الموظفين والمتقاعدين نتيجة انخفاض اسعار النفط عالميا والتي وصلت الى اقل من 15 دولار.