العراق ينضم إلى الشبكة الكهربائية الخليجية في صيف 2020
الثلاثاء / 21 / أيار - 2019
111
يعتزم العراق الانضمام الى شبكة الكهرباء الخليجية في النصف الثاني من العام الجاري على ان يبدأ تزويد العراق بالطاقة الكهربائية في صيف 2020.وقال أحمد الإبراهيم، الرئيس التنفيذي لهيئة الربط الكهربائي الخليجي في تصريح صحافي: «يجري الآن وضع اللمسات الأخيرة لطرح مناقصات مشروع الربط الكهربائي مع جنوب العراق خلال النصف الثاني من العام الجاري».وأوضح الإبراهيم، أن «الهيئة ستبدأ بالتنسيق عن طريق الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية لعقد اجتماعات مع الجانب العراقي للتباحث بشأن خطة تنفيذ عمل المشروع».وأضاف «من المأمول في حال تم الاتفاق مع الجانب العراقي خلال أيار الجاري أو حزيران المقبل، فإن الهيئة تستطيع تزويد العراق بالطاقة الكهربائية بحدود 500 ميغاواط مع بدء صيف 2020».وأكد أن «مشروع الربط مع العراق؛ الذي يأتي ضمن خطة توسعة شبكة الربط الكهربائي الخليجي، التي تنفذها الهيئة في النصف الثاني من العام الجاري، يعد مشروعا حيويا وستراتيجيا لدول مجلس التعاون، خاصة أن هناك عملا دؤوبا لتطوير علاقات الشراكة بين دول المجلس والعراق في المجالات الاقتصادية والسياسية والثقافية».وأشار إلى أن «الهيئة تدعم هذه التوجهات من خلال مشروع الربط الكهربائي مع العراق، لذا تعمل الهيئة على المشروع جنوبـي العـراق، تحديـدا البصـرة، الـذي يعـد امتـدادا للربـط الكهربائـي الحالـي».وأكد: «سيوجد ربط من محطة الهيئة في الكويت امتدادا إلى جنوب العراق بقدرة 400 كيلو فولت، وتصل القدرة الاستيعابية إلى 1800 ميغاواط، إذ سيجري التوصل إلى ذلك من خلال مفاوضات حالية تجري بين هيئة الربط الخليجي ووزارة الكهرباء في العراق»، متوقعا أن «يجري تزويد العراق بالطاقة الكهربائية خلال فترة الصيف المقبل 2020».وأوضح أن «الهيئة لديها خطط مماثلة للربط مع دول أخرى، إذ شهد نيسان الماضي اجتماع الطاولة المستديرة ضمت وفد من هيئة الربط مع ممثلين من الجانب الهندي، خاصة أنه يوجد اهتمام كبير بمشاريع الربط الكهربائي مع دول آسيوية في مقدمتها الهند».وذكر أن «هيئة الربط الخليجي تلقت طلبا بأن تكون عضوا في لجنة خاصة تدير عملية الربط الكهربائي وأسواق الطاقة في آسيا»، لافتا إلى أن «هذه المشاريع ستنفذ خلال النصف الثاني من العام الجاري».وأشار الإبراهيم إلى «مواصلة إعداد الدراسات للربط الكهربائي مع الأردن ومصر وصولا إلى أوروبا، إذ ما زالت الدراسات مستمرة بين كل الجوانب، إضافة إلى أن الهيئة بدأت الآن في عملية جمع المعلومات للدراسات الأولية للربط مع إثيوبيا واليمن، وهي من الدراسات الطويلة التي ستأخذ وقتا أطول».وأكد «وجود عمل دؤوب لتطوير مشروع تجارة الطاقة بين دول مجلس التعاون، إذ يوجد دور كبير تقوم به هيئة الربط للوصول إلى اتفاقيات ثنائية لتبادل تجارة الطاقة خلال فترة الصيف المقبل، إذ تمت ترسية عدة عقود لتبادل الطاقة بين بعض الدول الخليجية، إذ تقوم الهيئة بالتنسيق لذلك بشكل كبير. وتوقع زيادة الطلب هذا العام في حجم الطاقة المتبادلة»، مشيرا إلى «الزيادة المضطردة والمتواصلة في حجم تبادل تجارة الطاقة خلال السنوات الماضية».