بالصور: قوة عسكرية تابعة للعتبة العباسية تصل إلى ميسان ومعها "٢٠٠ شاحنة"
الجمعة / 12 / نيسان - 2019
713

أعلنت فرقة العباس القتالية التابعة للعتبة العباسية إرسال قافلة إلى محافظة ميسان جنوب العراق قالت إنها " محملة بمواد انسانية مختلفة لإغاثة المتضررين من السيول".

وقالت الفرقة في بيان: "استجابة لتوجيهات سماحة المتولي الشرعي للعتبة العباسية المقدسة، السيد أحمد الصافي، وصلت الى محافظة ميسان ظهر اليوم الجمعة، قافلة كبرى من الشاحنات بلغ عددها أكثر من 200 شاحنة".

ونقل البيان عن مسؤول شعبة الإغاثة والدعم في العتبة العباسية عباس العكايشي قوله إن "هذه الحملة جاءت استجابة لمناشدات المواطنين وهي تجسد حرص المرجعية الدينية العليا، والأمانة العامة للعتبة العباسية على تخفيف معاناة المتضررين من السيول وتقديم العون العاجل لهم". وخلال مؤتمر صحفي عقد في ميسان، قال مسؤول ممثلية فرقة العباس القتالية حسن سعدون،

إن "مواكب الدعم اللوجستي التابعة للعتبة العباسية في إحدى عشرة محافظة، وبإشراف مباشر من قبل المشرف العام لفرقة العباس القتالية الشيخ ميثم الزيدي، قد سيّرت قافلة محملة بانواع المواد الإنسانية للمتضررين من السيول في محافظة ميسان".

وأضاف ان "العتبة العباسية ووحدات الإغاثة والدعم المرتبطة بها تتحرك في مسارين، الأول إنساني يلبي الاحتياجات الانسانية من غذاء وكساء ومستلزمات اخرى بشكل عاجل للمواطنين المتضررين من السيول. والثاني هندسي يعمل ليل نهار على حرف مسار السيول عن المناطق السكنية لحمايتها من خطر الفيضان".

وتابع سعدون "إن هذه الجهود المباركة تأتي وفقا لتوجيها المرجعية العليا للسيد علي السيستاني والتي وجهت بأن تتولى مواكب الدعم اللوجستي المرتبطة بالعتبة العباسية المقدسة، عملية اغاثة الملهوفين والمحتاجين الى المساعدة في مختلف مناطق البلاد، بعد ان ساهمت هذه المواكب بتحقيق النصر على داعش".

من جهته اعرب مدير قسم العمليات وطب الطوارئ في دائرة صحة ميسان الدكتور غزوان مجيد كاظم عن شكره للعتبة العباسية المقدسة لما قدمته من دعم انساني لمحافظة ميسان، واصفا هذا الدعم بانه" كبير جدا وسيسهم في دعم جهود الدوائر الخدمية في المحافظة في مواجهة الاضرار التي خلفتها السيول".

وكشف كاظم عن تضرر نحو 2000 عائلة ميسانية من السيول التي أغرقت مساحات آهلة بالسكان في مناطق عديدة من المحافظة. لكنه لفت الى أن الدوائر الخدمية في المحافظة باتت تسيطر تدريجيا على الموقف.

إغاثة السماوة

وفي الـ ٦ نيسان / أبريل، وصلت إلى محافظة المثنى حملة الوفاء الانسانية والتي تنظمها فرقة العباس القتالية لتقديم المساعدات.

وقال ممثل الفرقة في المثنى سعد العبدلي ان "الحملة التي تضم أكثر من 350 عجلة تحمل ما يقارب الف طن من المواد الغذائية والمساعدات الأخرى".

وأضاف أن "الحملة شاركت بها ممثليات فرقة العباس في المحافظات ومنظمات مجتمعية وجهات ساندة أخرى".

وأشار إلى أن "برنامج التوزيع على العوائل سيمتد لثلاثة ايام يتخللها لقاءات مع الحكومة المحلية بشقيها التنفيذي والتشريعي وشيوخ عشائر وعوائل الشهداء وفعاليات اجتماعية أخرى".

تحرك حكومي: معالجة السيول وتعويض المتضررين

وأعلن المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي إرسال وفدا الى محافظتي واسط وميسان لمتابعة اجراءات معالجة السيول وتعويض المتضررين.

وبحسب بيان للمكتب، فإن "عبد المهدي أرسل وفدا حكوميا الى محافظتي واسط وميسان برئاسة حميد الغزي ممثلا عنه للوقوف ميدانيا على الاجراءات المتخذة لمعالجة السيول وطمأنة المواطنين على وقوف الحكومة معهم وتعويضهم".

واضاف البيان، ان "ممثل رئيس مجلس الوزراء التقى بالحكومة المحلية وممثلي المحافظتين في مجلس النواب وطمأن المواطنين على وقوف الحكومة معهم وحرصها على تعويض جميع المتضررين جراء مياه الامطار والسيول، والعمل على دفع الضرر عن المناطق السكنية التي قد تتأثر بموجة السيول والفيضانات".

واشار البيان الى، ان "رئيس الوفد أكد حصول موافقة رئيس مجلس الوزراء على تخصيص مبالغ طوارئ لمحافظتي واسط وميسان ، وارسال لجان داخل الوحدات الادارية بإشراف المحافظين لجرد الأضرار على المغروسات والمحاصيل الزراعية والاسراع بإرسالها الى اللجنة المركزية ليتم تعويضهم بأقرب وقت، كما جرى التأكيد على التواصل بين خلية الازمة وبغداد وتنسيق الجهد بين دوائر المحافظتين  ، اضافة الى ضرورة استمرار الجهد الهندسي وعمل الدوائر الساندة في المحافظتين بالتعاون مع المواطنين لمعالجة كل ما يستجد وللسيطرة على السيول والحفاظ على ارواح وممتلكات المواطنين".

وتابع البيان، ان"الوفد ناقش مع المسؤولين في المحافظتين الخطط الكفيلة بالحفاظ على كميات المياه والاستفادة منها كخزين للاهوار والبحيرات"، مبينا أن "الزيارة الميدانية  شملت عددا من المناطق ، من بينها الميمونة والهدام والسلام ومناطق مركز العمارة ، وشيخ سعد والصندك وسدة الكوت في المحافظتين".

خيوط بين نينوى وميسان!

واعلن ابناء محافظة نينوى عن تضامنهم الكامل مع اهالي محافظة ميسان بعد موجة السيول التي ضربت المحافظة.

وكتب عدد من ابناء المحافظة "نعلن كشباب محافظة نينوى عن تضامننا قلباً وقالباً مع اهلنا في العمارة العزيزة والغالية"، مطالبين "كل الجهات الانسانية والتطوعية والحكومية بمد يد العون للأهالي الغيارى والعراقيين الاصلاء هناك".

واضافوا ان "معركة تحرير نينوى الاخيرة مدت خيوط السلام والاخوة الابدية بين ام الربيعين وميسان العز والاصالة وكل اهلنا بجنوب العراق ومناطق العراق الاخرى كافة"، لافتين الى "اننا لم ولن ننسى الدماء الزكية التي اُسيلت منكم واختلطت بالدم الموصلي لخلاص الموصل من براثن داعش".