رئيس وزراء تايلاند يتعهد بالبقاء في منصبه والمتظاهرون يتحدون الحظر
الجمعة / 16 / تشرين الأول - 2020
بغداد - كلمة

بانكوك -(رويترز) – قال رئيس الوزراء التايلاندي برايوت تشان أوتشا اليوم الجمعة إنه لن يستقيل بعد أن تحدى عشرات الآلاف من المحتجين الحظر المفروض على المظاهرات، وحذرهم من الاستمرار في التظاهر.

وفرضت السلطات حظرا على التجمعات التي تضم أكثر من خمسة أشخاص في ساعة مبكرة من صباح أمس الخميس، بعد نحو ثلاثة أشهر من الاحتجاجات التي دعت إلى تقليص سلطات الملك ماها فاجيرالونجكورن وعزل برايوت.

وتحدى المتظاهرون الحظر ونظموا واحدة من أكبر الاحتجاجات في بانكوك مساء الخميس.

وقال برايوت للصحفيين بعد اجتماع طارئ لمجلس الوزراء “لن أستقيل”.

وأضاف “يجب على الحكومة استخدام مرسوم الطوارئ. علينا المضي قدما لأن الوضع يشوبه العنف… يطبق (المرسوم) لمدة 30 يوما أو أقل إذا هدأت الأوضاع”.

وحذر الناس من انتهاك إجراءات الطوارئ، قائلا “فقط انتظروا وشاهدوا… إذا أخطأتم فسنلجأ إلى القانون”.

ويسعى المتظاهرون إلى عزل برايوت، الذي تولى السلطة لأول مرة في انقلاب 2014، قائلين إنه زور انتخابات العام الماضي للاحتفاظ بالسلطة. ويقول برايوت إن الانتخابات كانت نزيهة.

كما يريد المحتجون دستورا جديدا ليحل محل الدستور الذي صيغ في ظل الحكم العسكري.

كما ظهرت دعوات لإصلاح النظام الملكي الذي يتهمه المحتجون بالمساعدة في ترسيخ النفوذ العسكري في المشهد السياسي منذ عقود.

وكانت الاحتجاجات سلمية إلى حد كبير. لكن الحادثة المحددة الوحيدة التي استشهدت بها الحكومة لفرض إجراءات الطوارئ كانت تلك التي أطلق فيها المتظاهرون صيحات الاستهجان على موكب الملكة سوتيدا، لكنها قالت كذلك إن الاحتجاجات تضر بالاقتصاد والأمن القومي.

وقالت الشرطة اليوم الجمعة إن رجلين سيحاكمان بتهمة الإقدام على العنف ضد الملكة، وهي تهمة تنطوي على عقوبة الإعدام.