الكاظمي يعلق على كشف أسماء وأسلحة المتورطين بقتل المتظاهرين
الخميس / 30 / تموز - 2020
صحافيو كلمة

بغداد - كلمة

أكد رئيس مجلس الوزراء، مصطفى الكاظمي، الخميس، على المضي بفتح تحقيق بكل المتورطين بالدم العراقي، مشيرا إلى ان المتجاوزين لايمثلون المؤسسة الأمنية.

جاء ذلك بعد ساعات من كشف وزير الداخلية، عثمان الغانمي، احداث 26 تموز في ساحة التحرير بالعاصمة بغداد، والتي راح ضحيتها متظاهرين اثنين وإصابة اخرين، جراء استخدام القوات الأمنية "أسلحة صيد" في مواجهة المحتجين.

وكتب الكاظمي تغريدة نشرها عبر حسابه في "تويتر": "وعدنا شعبنا بكشف الحقائق حول احداث ساحة التحرير خلال 72 ساعة، وفعلنا، ونحن ماضون الى فتح التحقيق بكل المتورطين بالدم العراقي بعد ان اعلنا قوائم الشهداء".

وأضاف، ان "قوى الامن البطلة هدفها حماية ارواح العراقيين. المتجاوزون لايمثلون مؤسساتنا الأمنية. شعبنا هو ثروتنا ورصيدنا".

وكان وزير الداخلية، عثمان الغانمي، أكد في وقت سابق من اليوم الخميس، ان نتائج التحقيق في قتل متظاهرين اثنين يوم الاحد الماضي، (26 تموز) اثبت استخدام بنادق الصيد في قتلهم من قبل 3 منتسبين بشكل شخصي.

وتابع أن "التحقيقات أثبتت أن الرائد أحمد سلام غضيب، معاون آمر الفوج الرابع اللواء الثاني، حفظ القانون، اعترف صراحة باستخدام سلاحه الشخصي، (بندقية الصيد) وتم العثور عليها في عجلته ومعها 143 خرطوشا، وشهد ضده كثير من الضباط بأنه استخدم هذا السلاح ضد المتظاهرين".

ولفت إلى، أن "الملازم حسين جبار جهاد، آمر السرية الثانية، الفوج الرابع اللواء الثاني حفظ القانون، اعترف كذلك باستخدام هذا السلاح، ضد المتظاهرين، ودونت أقوال الرائد والملازم أمام لجنة التحقيق، وصدقت أقوالهم قضائيا من قبل قاضي التحقيق المختص".

وأشار الغانمي، إلى أن "التحقيقات أثبتت قيام المنتسب علاء فاضل المنسوب إلى الفوج الرابع، اللواء الثاني، قوات حفظ القانون، باستخدام نفس السلاح ضد المتظاهرين واعترف أمام اللجنة التحقيقية، وصدقت أقواله قضائيا".

وأكد أن "نتائج التحقيق اعتمد سير التحقيق وتقارير الطب العدلي، حيث أكدت أن الشهيدين تم استخدام ضدهما بنادق الصيد-الصجم- والتي أدت إلى مقتلهما، عبر ضابطين بشكل شخصي".

ودعا الغانمي، المتظاهرين إلى "الحفاظ على سلمية الاحتجاجات".

كما واستعرض الغانمي، الاسلحة التي استخدمت ضد المتظاهرين والتي ادت إلى قتل اثنين منهم الاحد الماضي، (26 تموز) في بغداد.