الصدر حاول أن يبدو متعاطفا أو راعيا للحراك الشعبي الذي انفجر في أكتوبر
تحليل: هل أصبح مقتدى الصدر بديلاً لـ "قاسم سليماني" ؟
الأثنين / 10 / شباط - 2020

متابعة - كلمة

قرأ مركز ”أوبن ديموكراسي“ الأمريكي للأبحاث، في النقلة الحادة الأخيرة التي أظهرها القيادي العراقي مقتدى الصدر، وهو يحول موقف أتباعه وتشكيلاته ضد الحراك الشعبي، بأنها تأتي ضمن  تخطيط منه (الصدر)؛ ليصبح الممثل المعتمد لإيران لدى شيعة العراق، ويملأ في ذلك الفراغ القيادي الذي تركه مقتل قاسم سليماني وقيادي الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، بالثالث من يناير الماضي.

وفي تقرير نشره، اليوم الإثنين، على موقعه الإلكتروني، استعاد ”أوبن ديموكراسي“ تاريخ مقتدى الصدر مع إيران، بالعودة إلى عام 2003، عندما أنشأ ميليشيات ”جيش المهدي“؛ ليبرر خلافته لوالده الذي اغتيل عام 1999، في عهد الرئيس الأسبق صدام حسين.

وأشار التقرير إلى أن قيادة الصدر لجيش المهدي اتُهمت في أحداث 2006 – 2008 بممارسات فظة ضد الطائفة السنية، استهدفت ترحيلهم من بغداد لتغيير الوجه التاريخي للعاصمة العراقية.

التنافس مع المالكي

ووثقت الدراسة التنافس بين مقتدى الصدر ونوري المالكي على اكتساب الرضا الإيراني، حيث شارك في هذا التنافس حيدر العبادي (خلال رئاسته للحكومة 2014 – 2018 )، وقد حاول كل منهم تعميم انطباعات بأن قيادته للشيعة مسألة عابرة للطوائف وليست موجهة ضد السنة“.

وضمن هذا النهج الاستعراضي في التحالف أو التبعية لإيران دون إثارة الطوائف الأخرى، حاول الصدر أن يبدو متعاطفا أو راعيا للحراك الشعبي الذي انفجر في أكتوبر الماضي، رغم أن الحراك يلتزم برفض المحاصصة الطائفية ويدعو لدولة مدنية، وهي شعارات لا تتوافق مع نهج الصدر ولا مع البرنامج الإيراني الذي لم يتردد في اتهام الحراك بالعمالة.

ويسجل التقرير أن قائد فيلق القدس، الإيراني، قاسم سليماني، كان عمليا هو الذي يدير المصالح الإيرانية في العراق، وله في ذلك مساعدون من الشيعة التابعين لقمّ، كان أبرزهم قيادي حزب الله (العراقي) النافذ في إدارة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس.

وقد جاء تغييب سليماني والمهندس في يناير الماضي، ليصنع فراغا كبيرا في قيادة الشيعة العراقيين الذين يرون مرجعيتهم في قمّ وطهران، وهو المستجدّ الذي قرأ فيه مركز ”أوبن ديموكراسي“ مُحركا أساسيا لمقتدى الصدر، ليُقنع القيادة الإيرانية أنه هو الأقدر على أن يمثلهم فعلا في الشارع وفي المؤسسات العراقية؛ ولأجل ذلك رفع الصدر وتيرة تهديداته للولايات المتحدة الأمريكية ومطالبتها بالخروج من العراق، كما نقل البندقية من الكتف المحسوب على الحراك الشعبي إلى الكتف الآخر المعادي لها.

توقيت النقلة

ولاحظ التقرير أن مقتدى الصدر، عندما زحفت قيادات الحشد الشعبي إلى السفارة الأمريكية في بغداد، لم يكن قد حسم أمره؛ لأن قيادة الموالين لإيران كانت لا تزال لدى سليماني و أبو مهدي المهندس، اللذين جرى اغتيالهما بعد أيام من حادث السفارة.

قرار إعلان الانحياز الكامل لإيران، جاء، كما يقول التقرير، في إعلان مقتدى الصدر عن ما أسماه بـ ”المسيرة المليونية“ المناهضة للوجود الأمريكي في العراق، والتي حُسبت على الموقف الإيراني وأحدثت شقّا تنافسيا مع الحراك الشعبي، توالت ظواهره الصدامية بسلسلة دامية شاركت فيها ”القبعات الزرقاء“ التابعة للصدر، والتي تصدرت المشهد العراقي الذي غاب عنه الصدر، ليظهر في إيران بزيارة طالت وأثارت جدلا لم يتوقف حتى الآن.







آليات الحكومة والزمن الضائع
ولو بألف ختم من السيستاني
كسر الحظر الصحي: الأسباب والمعالجات
كورونا والمرجعية.. حقيقة أم وهم!
الكلي والجزئي في الاصلاحات الحكومية
نصيحة للشباب المتأثرين بالجيوش الإلكترونية!
عن "السيدة الأولى" و "المستشار".. عندما تكذب الضفادع!
ما هي الأسباب الحقيقية وراء فك ارتباط ألوية العتبات من هيئة الحشد الشعبي؟
هل انسحبت "ألوية العتبات" من هيئة الحشد الشعبي بعلم مكتب السيستاني؟
عن سعر نفطنا وأسعار العقود الآجلة للنفط الخام الأمريكي
النصّابون في العراق أدوات أمريكية منتهية الصلاحية
كورونا يمنحنا فرصة «التمرّد» على طبق من قلق!!
ليث أحمد الصافي.. و سياسة معاوية!
متى يرحل هذا الفيروس الوبائي عنا؟!
مصطفى الكاظمي: اعمل للدولة كانك تعيش ابدا واعمل للشعب كانك تموت غد