مستشفى يطرح "دماء" و "فضلات بشرية" في نهر الفرات.. تحقيق يكشف السبب وراء انتشار مرض السرطان في العراق
الأحد / 13 / تشرين الأول - 2019
209

متابعة - كلمة

كشفت قناة الجزيرة القطرية، يوم الأحد، السبب وراء إصابة العراقيين بمرض السرطان في الأعوام الأخيرة.

وقالت في تحقيق تابعه "كلمة"، إن نسبة الرصاص -في المياه- في العينات المختبرة من مدينة الطب هي عشرة أضعاف الكمية التي تسمح بها منظمة الصحة العالمية، علما بأن الرصاص هو المسبب الأول للسرطان.

وأضافت: "أشارت النتائج المخبرية إلى أن عشرات الأنابيب الضخمة تصب في نهر دجلة على نحو يومي، حاملةً مخلفات غير معالجة لمستشفيات ومخابر ومصانع.

وبحسب وزارة البيئة العراقية، فإن الجهات الرسمية التي تلقي مخلفاتها في النهر هي:

وزارة الإعمار والإسكان بمقدار 4 ملايين  متر مكعب.

وزارة الكهرباء بمقدار 2.5 مليون متر مكعب.

أمانة بغداد بمقدار 1.4 مليون متر مكعب.

وزارة الصحة بمقدار 80 ألف متر مكعب.

وزارة النفط بمقدار 23 ألف متر مكعب.

وزارة الصناعة والمعادن بمقدار 9 ملايين متر مكعب".

ونقلت القناة القطرية عن رئيس قسم البيئة في جامعة الكرخ الدكتور إبراهيم السوداني القول: "تصور أن مستشفى يطرح دماء، وعازلات بكتيرية، وفضلات بشرية كان يجب أن تذهب إلى معالجات خاصة. هذا العمل قد يرقى إلى عمل إجرامي، أن تطرح مياه مستشفيات (في النهر) دون معالجة".

وأكد الدكتور إبراهيم وجود "عنصري الرصاص والنيكل اللذين كانا مرتفعين، ومتأكد أننا إذا أجرينا فحصا لعناصر أخرى فستظهر بعض العناصر مرتفعة.. الرصاص وحتى النيكل إذا تراكم يسبب سرطانات".