في تحول لافت.. الإمارات: التنسيق مع إيران ضروري لسلامة الملاحة في المنطقة
الأربعاء / 31 / تموز - 2019
220

كلمة - متابعة

نقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية عن قائد خفر السواحل الإماراتي العميد مصباح الأحبابي قوله إن التنسيق المتواصل بين إيران والإمارات ضروري لضمان سلامة الملاحة في المنطقة.

جاء ذلك لدى استئناف البلدين اجتماعات التنسيق بين قادة خفر السواحل فيهما لأول مرة منذ ست سنوات.

وأضاف العميد الأحبابي عقب اجتماع أمس الثلاثاء في طهران مع مسؤولين عسكريين إيرانيين، أن العلاقات الجيدة بين البلدين ستمكن من ضمان أمن مياه الخليج وبحر عمان.

وقال قائد حرس الحدود الإيراني العميد قاسم رضائي إن الاجتماع مع المسؤول العسكري الإماراتي محطة مهمة لتحقيق التعاون الأمني المطلوب بين البلدين.

وقد ترأس العميد الأحبابي وفدا عسكريا إلى طهران للمشاركة في الاجتماع المشترك السادس بين خفر السواحل في البلدين. وبحث العسكريون الإماراتيون ملفات منها التعاون الحدودي، وتسهيل تبادل المعلومات. كما جرى الحديث عن عقد ملتقيين سنويا في طهران وأبو ظبي، فضلا عن لقاءات ميدانية في المناطق الحدودية.

مدح إماراتي

وقال قائد خفر السواحل الإماراتي إن "إيران رائدة في مكافحة تهريب المخدرات، ونحن بوصفنا خفر السواحل الإماراتي نثمن إجراءات الجمهورية الإسلامية في هذا الخصوص".

وامتدح العميد الأحبابي سياسة إيران في إدارة المسألة الحدودية، قائلا "إن الأمن الذي تنعم به الجمهورية الإسلامية الإيرانية في ضوء حدودها المشتركة والممتدة بمساحة 8755 كلم، يدل على أسلوبها الصحيح في إدارة مناطقها الحدودية".

وأكد الأحبابي -وفقا لما نقلته عنه وسائل الإعلام الإيرانية- أن تدخل بعض الدول -دون أن يحددها- في الخطوط الملاحية الأولى، يثير المشاكل في المنطقة، وهو ما يستدعي تحسين العلاقات لإرساء الأمن في الخليج وبحر عمان.

بيان مشترك

وأصدر الطرفان بيانا مشتركا بعد لقاء بين المسؤوليْن العسكريين الإيراني والإماراتي، نشرته وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية، مع إبراز صورة لهما وهما يتصافحان.

ويرى الكاتب والمحلل اللبناني وسيم بزي أن عودة اجتماعات التنسيق بين قيادات خفر السواحل الإماراتية والإيرانية مؤشر على تحول في سياسات أبو ظبي حيال قضايا المنطقة. وقد عبر عنها مسؤولون وقادة إقليميون، بينهم الأمين العام لحزب الله اللبناني.


وقال بزي للجزيرة إن الإمارات بدأت تنهج هذا النهج لأنها لم تعد تتحمل التكلفة العالية لانخراطها في النزاع اليمني.

ظروف استثنائية

وقال مراسل الجزيرة في طهران نور الدين الدغير إن زيارة وفد عسكري إماراتي قد يكون أمرا طبيعيا في الظروف العادية، ولكنه ليس كذلك في ظروف استثنائية كالتي تمر بها المنطقة حاليا.

وأشار المراسل إلى أن الاجتماعات المشتركة لخفر السواحل بين البلدين بدأت عام 2009، وانتظمت بشكل سنوي، ثم توقفت عام 2013 بشكل كامل، قبل أن تعود بشكل مفاجئ في الظروف الحالية المشحونة بالتوتر.

وأضاف أن هذا الوفد الأمني الإماراتي هو الثاني الذي يزور طهران في غضون أسبوعين، فقبله عقد وفد أمني إماراتي لقاءات مع مسؤولين إيرانيين في طهران، وكانت الرسائل الإيرانية واضحة وصريحة للجانب الإماراتي، وتضمنت تذكيرا بحالات تشير إلى أن الإمارات أصبحت مركزا ومقرا لاستهداف الأمن القومي الإيراني، ومنها أن شبكة التجسس التي أعلنت طهران كشفها كانت تعمل من الإمارات، وأن الطائرة الأميركية المسيرة التي أسقطتها إيران انطلقت هي الأخرى من الأراضي الإماراتية.

توتر العلاقات

وتشهد العلاقات الإماراتية الإيرانية توترا مستمرا بسبب الجزر الثلاث: طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى المتنازع عليها بين أبو ظبي وطهران، إذ تقول الأولى إنها محتلة من قبل الثانية.

وتفاقم التوتر بين البلدين على خلفية الصراع المحتدم في اليمن منذ نحو خمسة أعوام بين القوات الحكومية المدعومة من التحالف السعودي الإماراتي، وبين المسلحين الحوثيين الذين تُتهم إيران بدعمهم.

كما زاد التوتر على خلفية اتهام إيران باستهداف أو تحريض جماعات أخرى لاستهداف ناقلات نفطية في الخليج العربي، وهو ما نفته طهران.

وفي مايو/أيار الماضي، أعلنت الإمارات تعرض أربع سفن شحن تجارية لعمليات تخريبية قبالة ميناء الفجيرة، ونفت إيران اتهامات أميركية بمسؤوليتها عن هذا الهجوم.