صحيفة: شخصيات مقربة من إيران تنقل آموالها خارج العراق هرباً من العقوبات الأمريكية
السبت / 27 / تموز - 2019
261

كلمة - بغداد 

أعلن تقرير نشرته صحيفة “الشرق الاوسط”، يوم السبت، قيام  بعض الشخصيات العراقية المقربة من إيران بنقل أموالها إلى العاصمة طهران؛ تفادياً للعقوبات الأميركية.

وجاء في التقرير – وفقا لمصادر وصفها بـ “العليمة”- أن “بعض الشخصيات المقربة من إيران تقوم هذه الأيام بحركة حثيثة؛ لنقل جزء من استثماراتها وأموالها إلى مناطق وبنوك مختلفة في إيران، لتلافي العقوبات المتوقعة ضدها من قبل وزارة الخزانة الأميركية”.

وذكر أن “تلك الشخصيات باتت تدرك أنها مستهدفة من الجانب الأميركي، وستُشمل لاحقاً بموجة جديدة من العقوبات، وتعتقد – هذه الشخصيات – أن إيران هي البلد الوحيد الذي يمكن أن تكون فيه أموالهم بمنأى عن العقوبات الأميركية، وغالبية الأموال تخرج بطرق مختلفة، ومنها طريق الحدود البرية، لعدم إمكان نقلها عبر المصارف الرسمية”.

وفي (18 تموز 2019)، أعلنت وزارة الخزانة الأميركية، فرض عقوبات على 4 أشخاص عراقيين بتهمة انتهاكات حقوق الإنسان والفساد.

وقال وكيل وزارة الخزانة الأميركية لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية سيغال ماندلكر، في بيان له، إن “الولايات المتحدة تتخذ إجراءات ضد 4 أشخاص في العراق متورطين في انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان أو فساد”.

ومن بين المتهمين الأربعة اثنان من قادة الحشد هما: ريان الكلداني، ووعد قدو، واثنان من المحافظين السابقين:نوفل حمادي السلطان، وأحمد الجبوري (أبو مازن). وبعد صدور العقوبات وجه البنك المركزي العراقي، بتجميد، ودائع وأموال الاربعة الذين صدرت بحقهم العقوبات.