عرب كركوك لعبد المهدي: لا نريد عودة الفوضى والمفخخات للمحافظة
الثلاثاء / 09 / تموز - 2019
161

كلمة - بغداد

أعلنت المجموعة العربية في مجلس محافظة كركوك، يوم الثلاثاء، رفضها “المطلق” لأي اتفاق يعقد خارج عمل اللجنة البرلمانية الممثلة لجميع مكونات المحافظة.

وقالت المجموعة في بيان إن “أي اتفاق بشأن كركوك خارج عمل اللجنة البرلمانية المشكلة في بغداد، وتضم ممثلي مكونات كركوك يعتبر نسفا للثقه بين المكونات وغير مقبول ولن نتعامل معه ونرفضه وسنقف ضده بجميع الطرق الدستورية والقانونية والشعبية”.

ودعت المجموعة العربية شركائها “في قائمة التأخي خاصة ممثلي حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، واللذين لدينا معهم توافق وشراكة انتجت الكثير من القضايا والامور التي عززت استقرار كركوك وأمنها، عليهم أن لا ينجروا وراء اتفاقات وصفقات تسيء للعلاقات الأخوية وعليهم الاستناد للحوار والتشاور مع شركائهم في كركوك من جميع المكونات”.

واضافت: “اننا نؤكد موقفنا المساند لعمل اللجنة البرلمانية من ممثلي مكونات كركوك، لتحقيق تفاهم وتوافق يضمن وضع حلول نهائية كاملة لمشكلة كركوك اساسها العدالة والتوازن والإدارة المشتركة وملف المغيبين والمختطفين في سجون الإقليم والقرى المهدمة”.

وأكدت مطالبتها “لرئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة بعد الانصياع للأصوات والطلبات، التي تريد اعادة كركوك لزمن الفوضى والقتل والمفخخات، واهمية الحفاظ على استقرار كركوك الذي يشهد له الجميع الآن بما يضمن تهيئة الأجواء المناسبة لإجراء انتخابات محلية حرة ونزيهة تضمن مشاركة جميع مكونات كركوك”.

وخلصت المجموعة العربية في بيانها الى ان “ما يطرح عبر بعض وسائل الأعلام عن وجود آلية اخرى للوضع الأمني في كركوك، يراد منها العودة لاستقدام قوات غير رسمية الى كركوك، فشلت في تحقيق الأمن في كركوك وحماية مكوناتها والانحياز لجهات سياسية كادت تدفع بكركوك لاقتتال داخلي لاسمح الله في رفع علم الإقليم والاستفتاء المرفوض وعمليات الخطف وتهديم القرى العربية”.

وأكدت أن “هذا امر مرفوض لدى المكون العربي وجميع اهلنا من عرب العراق وشركائنا التركمان, وسيكون لمواطني كركوك موقفهم وصوتهم الرافض للمساس بأمن وسلامة وكرامة مواطني كركوك وملفها الأمني الذي سيبقى بيد السلطات الاتحادية بما يحفظ أمن الجميع”.