أدفوكات يكشف أسباب استقالته من تدريب المنتخب الوطني
الأربعاء / 24 / تشرين الثاني - 2021

بغداد - كلمة الإخباري 

قدم المدرب ديك أدفوكات مبررات لاستقالته من تدريب منتخب العراق -أمس الثلاثاء- قبل أسبوع واحد من المشاركة في مونديال العرب لكرة القدم في قطر.

وأعلن الاتحاد العراقي أمس الثلاثاء انفصاله عن أدفوكات (74 عاما) بعد نحو 3 شهور من التعاقد معه، وجاء القرار في ظل سلسلة من النتائج السيئة في تصفيات كأس العالم قطر 2022.

فلم يحقق المنتخب العراقي أي فوز في 6 مباريات بالمجموعة الأولى في المرحلة الأخيرة من التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم 2022، وتعادل 4 مرات قبل خسارته 3-0 أمام كوريا الجنوبية في الدوحة الأسبوع الماضي.

وقال المدرب المخضرم لوسائل إعلام هولندية -اليوم الأربعاء- "التوقعات لا تتناسب مع إمكانيات المنتخب العراقي الذي يمر بمرحلة انتقالية، ويجب تدعيمه ببعض اللاعبين الشبان، لكن مثل هذه العملية تستغرق وقتا طويلا".

وأضاف "يتعين تحقيق نتائج على المدى القصير؛ من حيث المبدأ، حققنا بعض النتائج الجيدة مثل التعادل مع كوريا الجنوبية والإمارات، لكن وجدنا صعوبة في تسجيل الأهداف".

وتابع المدرب الذي تولى المسؤولية يوليو/تموز الماضي خلفا للسلوفيني ستريشكو كاتانيتش "من الناحية النظرية، يمكن إنهاء الدور الأخير بالمركز الثالث في المجموعة الأولى، ومن ثم التأهل لمواجهة فاصلة مع ثالث المجموعة الثانية، ثم خوض الملحق العالمي من أجل حجز مقعد في نهائيات 2022. أتمنى أن يتمكن خليفتي من تحقيق ذلك".

وتولى أدفوكات تدريب العديد من الأندية كما قاد منتخب هولندا 3 مرات إلى جانب منتخبات أخرى، من بينها الإمارات وكوريا الجنوبية وبلجيكا وروسيا وصربيا.

وتوج أدفوكات بألقاب الدوري مع آيندهوفن الهولندي، ورينجرز الأسكتلندي، وزينيت سان بطرسبرغ الروسي الذي توج معه أيضا بكأس الاتحاد الأوروبي عام 2008.

وتأهل العراق -بطل آسيا 2007- إلى كأس العالم مرة واحدة عام 1986، وخسر جميع مبارياته الثلاث في الدور الأول.