نيويورك تايمز: ’’السيستاني’’ أنشأ مقبرة لمتوفي كورونا ’’سنة و شيعة ومسيح’’ .. الملائكة تحفر القبور!
السبت / 21 / تشرين الثاني - 2020
المصدر: موقع الأئمة الاثني عشر

سلط تقرير نشرته صحيفة النيويورك تايمز الأمريكية، السبت، 21 تشرين الثاني، 2020، الضوء على مقبرة وادي السلام الجديدة التي خصصت لدفن جثث المتوفين بفيروس كورونا.

وبحسب التقرير الذي ترجمه «موقع الأئمة الاثني عشر»، فإن المقبرة أنشئت بأوامر من المرجع الأعلى للشيعة السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله، واستقبلت جثث المتوفين من الشيعة والسنة وحتى المسيحيين، كما روت قصص لدفن متوفين من عقائد وأديان مختلفة في المقبرة التي يديرها "الشيعة"، على حد تعبير الصحيفة.

فيما يلي نص التقرير:

تنويه: يعبّر المقال عن وجهة نظر الكاتب وليس بالضرورة عن رأي أو سياسة «موقع الأئمة الاثني عشر»

أليسا ج. روبين

لم تكن أي من مقابر العراق الحالية تريد جثث مرضى كوفيد-19. لذلك أنشأ المراجع الشيعة مقابرًا لهم ولم تقتصر على الشيعة فقط بل كانت مفتوحة أيضًا للسنة والمسيحيين.

في الصحراء الغربية في النجف - لا توجد إشارات تشير إلى طريق المؤدي إلى وادي السلام الجديد، أو كما يسميه العراقيون، "مقبرة كورونا". لكن ليس من الصعب العثور عليها: فقط اتبع السيارات، فهي المكان الوحيد الذي يتجهون إليه على الطريق الصحراوي الوعر.

تم تمهيد الأرض في هذه المقبرة في جنوب العراق قبل أربعة أشهر ، وهناك أكثر من 3200 قبر. تعمل الجرافات كل ليلة لصنع أخاديد جديدة في التربة الرملية.

قال علي راضي (49 عاما) من الناصرية "نحن ننتظر والدتنا" بينما كان يقف بجانب سيارته عند بوابة المقبرة في شمس الصيف الحارقة في وقت سابق من هذا الشهر ، اذ كانت تبلغ درجات الحرارة في منتصف النهار 46 درجة. "لقد ماتت قبل يومين ، ولكن الآن بسبب كورونا لا يمكننا إحضارها. علينا انتظار سيارة الإسعاف لنقلها ".

وأضاف بهدوء ، وهو يحدق في الطريق كما لو كان يرغب في ظهور سيارة الإسعاف التي تحمل جسد والدته في الأفق: "هناك بعض الطقوس التي يجب أن نقوم بها ، لكن بسبب كورونا لا يمكننا حتى لمس جسدها او نقيم مراسم التشييع" .

في الإسلام ، يجب أن يتم الدفن بسرعة ، خلال 24 ساعة من الوفاة إذا أمكن. يجب تطهير الجسم بشكل طقسي بواسطة مغسلين محترفين ، ولكن يمكن لأفراد الأسرة الحضور - الرجال في مغتسل الرجال، والنساء في مغتسل النساء.

قبل كورونا، كان المسلمون الشيعة ، بغض النظر عن امكان تواجدهم في العراق ، يشيعون النعوش على أكتافهم حول ضريح الإمام علي في مدينة النجف ويصلون على الجسد خارج أبواب الضريح. ثم يأخذون التابوت إلى مقبرة وادي السلام ، وهي واحدة من أكبر وأقدم المقابر في العالم ، لدفنه.

يقيم السنة مراسم العزاء بالقرب من منازلهم ثم يأخذون الجثمان إلى مقبرة قريبة ، حيث ، كما هو الحال عند الشيعة ، يرفع حفاري القبور جثة المتوفى المغطاة باللون الأبيض من التابوت ويضعونها في الأرض ، ويوجهون رأس المتوفى الى مكة.

الصورة الرئيسية

دفن نعش في المقبرة الجديدة في مايو. لا يسمح لأفراد الأسرة بأن يكونوا قرب القبر.... علاء المرجاني / رويترز

بالنسبة للسيد راضي والأشخاص الآخرين الذين دُفِن أحباؤهم في مقبرة وادي السلام الجديدة ، عليهم التغاضي عن كل هذه الطقوس الأساسية ، ويبدو الأمر وكأنه خيانة. لقد فشلوا في فعل آخر شيء جيد ممكن لشخص أحبوه: إرسالهم بطريقة لائقة إلى العالم الآخر.

قال توفيق مهدي ، وهو رجل دين من النجف ، جاء للتخفيف عن عوائل المتوفين: "إنهم يدفنون اقربائهم بطريقة غير معتادة ، وهذا يجعلهم حزينين للغاية". واردف قائلاً "دورنا هو تقليل حزنهم واخبارهم ،" لا تقلقوا ، لقد حدث هذا الوباء ولا يمكنك أن تكون قريبًا منهم كما كنت من قبل ، لكننا سنصلي نيابة عنك".

الصورة الرئيسية

متطوعون في المقبرة يكفنون جثة رجل توفي بكورونا ـ تصوير ... علاء المرجاني / رويترز

تبدأ قصة نشأة المقبرة عندما بدأ أول مرضى فيروس كورونا يموتون في آذار / مارس في بغداد.

لم تكن السلطات الدينية والصحية مستعدة للإحساس بالوصمة التي يحملها المرض ، فضلاً عن الخوف من أن لمس جسم المتوفى قد يؤدي إلى انتقال العدوى. رفضت المقابر نقل من ماتوا بسبب كورونا لأن الأشخاص الذين لم يتوفى أقاربهم بسبب الفيروس يتحرجون أن يُدفن اقاربهم بجانب شخص مصاب.

رغم أن العلماء لم يحددوا مدة بقاء الفيروس لدى الشخص الذي مات بسببه ، إلا أنهم يعتقدون أنه قد يستمر لبضع ساعات ويمكن أن يكون على المواد المستخدمة في تكفين ونقل الجثث.

  يقول الشيخ طاهر الخاقاني ، رئيس فرقة الإمام علي القتالية واحدة من أولى الألوية التي تم إنشاؤها لمحاربة تنظيم الدولة: "بدأت أشاهد هذه المشاهد على شاشة التلفزيون - ما زلت أتذكرها - كانت هناك سبع أو ثماني جثث ألقيت خارج مشرحة المستشفى وتركت هناك".

جاءت الفكرة للشيخ الخاقاني بأن الحل هو مقبرة جديدة فقط لأولئك الذين ماتوا بسبب فيروس كورونا. وقد تشاور مع محافظ النجف ومع السيد السيستاني ومع زعيم الوقف الشيعي المسؤول عن جميع الأمور المالية والعقارية الشيعية.

في غضون أيام ، كان لديهم قطعة أرض مساحتها 1500 فدان على بعد 20 ميلاً من مدينة النجف ، مخصصة للدفن.

وتطوعت فرقة الإمام علي القتالية لإدارة المقبرة. وتولت فرقها الطبية مهمة استقبال الجثث وتعقيم أكياس الجثث التي وصلوا فيها ثم غسل الجثث.

وتولت وحدات أخرى المسؤولية عن أعمال الحفر والدفن. تولى البعض دور المرشدين لمساعدة أفراد الأسر عندما يأتون للبحث عن قبر قريبهم من بين الآلاف الممتدين عبر الصحراء، حيث يُسمح بالزيارات العائلية بعد 10 أيام من الدفن.

بأوامر من آية الله العظمى ، وعلى الرغم من أن المقبرة يديرها الشيعة ، إلا أنها ترحب بالجميع بغض النظر عن العقيدة أو المذهب والدفن مجاني.

وقال محمد قاسم ، مزارع تمر وخضار بغدادي ، إن من يحفر القبور ويغسل الموتى ويتلو عليهم الكلمات الأخيرة هم «ملائكة بشرية».

قال "نعم ، هؤلاء هم أنبل من قابلتهم في حياتي، كيف لا يكونون نبلاء وهم مع الموت على مائدة واحدة لتناول الإفطار والغداء والعشاء ومع ذلك لا يتذمرون".

الصورة الرئيسية

متطوعون يعدون جثمانًا لدفنه في مقبرة وادي السلام الجديد ، في يونيو.... علي النجفي / وكالة فرانس برس - صور غيتي

بالنسبة لأري ساهاك ديرتال ، 33 عامًا ، وهو مسيحي أرمني ، فإن دفن والده في الأول من تموز لا يزال مصدرًا للألم. قال: "ذهبت على الفور إلى كنيسة الأرمن الأرثوذكس في بغداد لأنني علمت أن والدي يريد أن يُدفن هناك ، ولكنني فوجئت عندما قالوا إننا لا نستطيع دفنه هنا".

وجهوه إلى مقبرة فيروس كورونا. في الطريق ، أجرى مكالمات بشكل محموم لمعرفة ما يجب قوله في الصلاة اثناء الدفن. وقال إنه ما زال يحز في نفسه عدم حضور أي شخص من الكنيسة الأرثوذكسية الأرمنية معه.

قال السيد ديرتال إن الشيوخ المسؤولين عن المقبرة رحبوا به ، وقالوا له إنه يمكن دفن والده في أي مكان.

قال السيد ديرتال: "قلت فقط ،"أريد أن يكون قبر والدي بعيدًا عن الآخرين "، وبالفعل تم دفنه على بعد كيلومتر واحد من قبور المسلمين".

وقال إن حفاري القبور الشيعة بذلوا قصارى جهدهم من أجل والده ، حيث أرسلوا إليه شريط فيديو للدفن ، يظهر فيه أحد افراد الطاقم الطبي الشيعي وهو يرتدي ملابس واقية ويرسم بصعوبة علامة الصليب على جسد والده.

بالنسبة للسنة ، فإن الطقوس مألوفة أكثر ، وبالتالي كانت طقوس التوديع اسهل - وأقل عزلة. ودفن هنا المئات من السنة. لكن الدفن بعيدًا عن المنزل لا يزال صعبًا.

الصورة الرئيسية

الصلاة على التوابيت في مقبرة وادي السلام الجديد ، في يونيو.... علي النجفي / وكالة فرانس برس - صور غيتي

لم تقبل المقبرة السنية الرئيسية في بغداد جثمان والد المرتضى أحمد ياسمين رغم أن جميع أفراد عائلته قد دفنوا فيها.

قال السيد ياسمين ، 22 عاماً ، "طوال الطريق بالسيارة إلى مقبرة وادي السلام الجديدة ، كنت اتحدث مع والدي وقلت له ،" أرجوك سامحني لأنني لم أستطع أن انفذ وصيتك وأدفنك مع عائلتنا ".

لكن قال بعد وصوله إلى المقبرة ، "ذهب كل التعب والغضب لأنني وجدت مقبرة نموذجية حيث يمكنني زيارة والدي في أي وقت" ، على حد قوله. "شعرت بارتياح كبير وقلت لنفسي إن الله يحب أبي عندما اختار هذا المكان لدفنه".

مدخل المقبرة عبارة عن هيكل معدني على شكل باب مسجد كبير. بعده تمتد صحراء واسعة متلألأة في الشمس بصفوف قبورها الواحد تلو الآخر، كتب على كل منها اية قرآنية تقول: "ان وعد الله حق".

مع غروب الشمس في المساء في وقت سابق من هذا الشهر ، وصل المزيد من العائلات مع سيارات الإسعاف. يتم الدفن من الساعة 6 مساءً حتى صلاة الفجر.

وقف الآباء والأمهات والإخوة والأخوات والأبناء والبنات على حافة المقبرة. وضع حبل لمنعهم من الدخول وللتأكد من بقائهم بعيدين عن الجثث وأي عدوى حية. رفع البعض أذرعهم إلى السماء وبكوا احبتهم.

على الرغم من أن البكاء والعويل هما من الطقوس ، إلا أنه ربما يعبر عن شعور أكثر من المعتاد بالظلم: كيف يمكن إبعادهما عن أحبائهم في هذه اللحظات الأخيرة الحاسمة؟ لقد سافروا حتى الآن ، إلى مقبرة في وسط اللا مكان ، لكنهم لم يتمكنوا من متابعة الجثة حتى النهاية. كان هذا هو الشكل النهائي والأكثر إيلامًا للتباعد الاجتماعي.

وقف أخ وأخت في منتصف العمر معًا في الليل الحار. هبت ريح قوية ورفع الرجل ذراعيه إلى السماء.

قال لوالده المتوفى: "استودعك رعاية الإمام علي" ، في إشارة إلى أحد مؤسسي الإسلام الشيعي.

وواصلت اخته البكاء.