مقتدى الصدر زعيم "سائرون" و"الأحرار" ينتقد رجال الدين المنشغلين بالسياسة!
الأحد / 02 / حزيران - 2019

طه الراشد - كلمة

انتقد رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر "انغماس" طلبة العلوم الدينية بـ "السياسة" و "التجارة" على حد تعبيره.

وشكّل الصدر منذ تغيير النظام السابق  "الاحرار" -حزب سياسي- الذي يضم أنصاره من السياسيين ورجال الدين، إلى جانب انظمامه إلى قيادات في الحزب الشيوعي ضمن تحالف "سائرون".

كما أن الصدر قائد لفصيل "سرايا السلام"، الجناح العسكري للتيار الصدري.

وفي تغريدة جديدة له، تابعها "موقع كلمة الإخباري" وصف مقتدى الصدر الإرشاد الديني بأنه "اضمحل".

وقال: "الذنب الرابع والعشرون: اضمحلال الارشاد الديني وابتعاد طلبة العلم عن المجتمع وانغماس بعضهم بالسياسية والتجارة".

ولم يصل الصدر، نجل المرجع محمد صادق الصدر، حتى الآن إلى مرتبة "الاجتهاد" التي تؤهله للإفتاء أو إرشاد طلبة العلوم الدينية، غير أنه يكتب تغريداته دائماً بلسان الفقيه أو المسؤول عن المدارس الدينية في النجف.

وفي وقت سابق، دعا مقتدى الصدر أنصاره إلى التظاهر ضد شخصيات كانت "مقربة منه" تدير مشاريع تجارية حكومية، وتسبب بإثارة أعمال شغب في بعض المحافظات أبرزها النجف.








الكلي والجزئي في الاصلاحات الحكومية
نصيحة للشباب المتأثرين بالجيوش الإلكترونية!
عن "السيدة الأولى" و "المستشار".. عندما تكذب الضفادع!
ما هي الأسباب الحقيقية وراء فك ارتباط ألوية العتبات من هيئة الحشد الشعبي؟
هل انسحبت "ألوية العتبات" من هيئة الحشد الشعبي بعلم مكتب السيستاني؟
عن سعر نفطنا وأسعار العقود الآجلة للنفط الخام الأمريكي
النصّابون في العراق أدوات أمريكية منتهية الصلاحية
كورونا يمنحنا فرصة «التمرّد» على طبق من قلق!!
ليث أحمد الصافي.. و سياسة معاوية!
متى يرحل هذا الفيروس الوبائي عنا؟!
مصطفى الكاظمي: اعمل للدولة كانك تعيش ابدا واعمل للشعب كانك تموت غد
انشقاق الأحزاب الشيعية في العراق ومخاطر هاوية جديدة
كورونا.. اظهر أسوأ ما في البشر وأفضله
الانقلاب في العراق وحرب النفط -١-
تجربة أمام السياسيين العراقيين.. كيف انتصرت الصين في معركتها مع كورونا؟