ما الذي سيحدث لك إذا توقفت الآن عن تناول الخبز؟!
الأحد / 31 / آذار - 2019
183

متابعة - كلمة

إذا لم تنتبك فكرة الإقلاع عن أكل الخبز الأبيض فأنت تضيع فرصة كبيرة لتحسين صحتك.

هذه خمسة تغيرات ستلمسها بعد تركك الخبز المصنوع من الدقيق الأبيض:

فقدان الوزن

بعد مرور فترة قصيرة عن توقفك الكامل عن أكل الخبز، يبدأ جسمك في فقدان وزنه، نتيجة تراجع نسبة الكربوهيدرات التي تدخل الجسم بكميات كبيرة كلما تناولت الخبز.

وبعد فترة أطول يبدأ الجسم في حرق الدهون على مستوى البطن والتي تكونت نتيجة سنوات من المواظبة على أكل الخبز.

تحسين عملية الهضم

الخبز الأبيض يسبب عسر الهضم والانتفاخ وفي بعض الحالات يكون السبب الأول لألام المعدة.

تجمع الدراسات على أن القمح مفيد للجسم، لكنها تعترف بأنه من المواد التي يصعب على المعدة هضمها بسهولة، وإذا توقفت عن أكل الخبز فستتحسن عملية الهضم لديك بطريقة مذهلة، شريطة أن تستمر في تناول مواد غنية بالألياف.

التحكم بالشهية

الكربوهيدرات المكررة الموجودة في الخبز الأبيض لا تحتوي على عناصر مفيدة مثل التي يتكون منها الخبز الأسمر.

كما أن النشويات السيئة الموجودة في الخبز تتحول بشكل سريع إلى غلوكوز وهو ما يسبب ارتفاع نسبة السكر وانخفاضها بالسرعة نفسها، ما يعزز الشهية بشكل متصاعد. وكلما نقص الغلوكوز كلما نبه المخ إلى ضرورة زيادة كمية أخرى، ومن ثم تعطى إشارات لإدخال المزيد من الطعام إلى المعدة.

تقوية العضلات

الخبز لا يحتوي على الأحماض الأمينية التي تساعد على نمو العضلات، وفي المقابل يزيد كمية الماء في الجسم.

على أساس ذلك يعطي الانتفاخ العام للجسم انطباعا بالسمنة، ولكن بمجرد تركك الخبز، تزيد فرص بناء العضلات، وتتراجع كمية الماء بالجسم بشكل ملحوظ.

الحفاظ على الحياة

تضاف الأنزيمات المعدلة وراثيا إلى الدقيق الأبيض لجعل الأرغفة أكبر ولزيادة مدة الحفظ، لكن تلك المواد يمكن أن تكون خطرا على حياتك.

وخلصت دراسات حديثة إلى أن أنزيما واحدا من الغلوتامين المستخدم في صناعة الخبز يتحول إلى بروتين الجيلاتين وهو نوع سام لا يخدم الصحة، بل يهددها.