مجلة أمريكية تكشف سياسة ترامب في العراق وتصفها بـ «الحمقاء»
الجمعة / 15 / شباط - 2019
283

متابعة - كلمة

قالت مجلة فورين افيرز الامريكية ان القوات الامريكية هي في طريقها للخروج من سوريا وأن في أفغانستان هناك انسحاب مماثل، وربما حتى خروج دائم ، في طريقه إلى الظهور حيث تستمر محادثات السلام مع طالبان. 

وبحسب الصحيفة، ففي الثاني من فبراير / شباط ، حوّل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اهتمامه إلى بوتقة ثالثة من الصراع في المنطقة، العراق.

واضافت، لكن في هذه المرة  بدلاً من الحديث عن الانسحاب جادل ترامب في مقابلة مع شبكة سي بي أس "مواجهة الأمة" بأن القوات الأمريكية يجب أن تبقى في العراق - ليس فقط لمواصلة محاربة داعش ، بل "لمراقبة إيران".

واقترح ترامب أن "القواعد الأمريكية في العراق ، ستكون بمثابة نقاط مراقبة لرصد أنشطة طهران المتعلقة بـ" الأسلحة النووية أو أشياء أخرى ".

واردفت المجلة في تقرير لها "تعليقات ترامب متهورة، إنها تعكس هاجسا مضللا مع إيران وتصور العراق على أنه مجرد بيدق في سياسة الولايات المتحدة تجاه إيران، مثل هذا الخطاب هو السم لعلاقة واشنطن ببغداد - واحدة من المتبقيات الأخيرة للنفوذ الأمريكي في منطقة مليئة بالشراكات غير الفعالة وغير المنتجة".

وتابعت، إن غزو الولايات المتحدة للعراق في عام 2003 والاحتلال الكارثي الذي أعقب ذلك فتح الباب أمام الطائفية في قلب العالم العربي بينما ساعد إيران على توسيع قوتها، لا تزال المنطقة والعالم تعانيان من العواقب، لكن على الرغم من هذا التاريخ المعذب، فإن قيادة العراق لا تزال مفتوحة بشكل ملحوظ للمساعدات الدبلوماسية والأمنية الأمريكية.

واكدت المجلة، قام أحدنا مؤخراً بزيارة بغداد وتحدث إلى القادة السياسيين من مختلف الأطياف السياسية ، بما في ذلك منتقدو السياسة الأمريكية في العراق وأعرب العديد من هؤلاء القادة عن أملهم في أن تواصل واشنطن دعم الحكومة العراقية في جهودها لتحسين الأمن وبناء مؤسسات الدولة.