الأحد / 18 / تشرين الثاني / 2018

بعد اعتراف السعودية بمقتل خاشقجي.. ميركل: صادرات الأسلحة للسعودية لا يمكن أن تتم
الأثنين / 22 / تشرين الأول - 2018
145

لندن - كلمة: شجبت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بشدة أمس الأحد مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، معتبرة أنه لا يمكن "القيام بصادرات أسلحة في الوقت الحاضر إلى المملكة".

ويتناغم موقف ميركل مع جميع الجهات التي تطالب منذ مدة بوقف صادرات الأسلحة إلى دول الخليج. وقالت ميركل إن هناك حاجة ملحة لتوضيح الأمور من طرف الحكومة السعودية. كما أنه يجب تقديم المسؤولين عن مقتله إلى المحاسبة.

وخلال حملة لحزبها في انتخابات محلية، كررت ميركل في مؤتمر صحفي إدانتها السابقة لمقتل خاشقجي بعد أن اعترفت السعودية بمقتله داخل قنصليتها في إسطنبول.

وقالت ميركل "أولا، ندين هذا العمل بأشد العبارات. ثانيا، هناك حاجة ملحة لتوضيح ما حدث. نحن بعيدون عن استجلاء ما حدث ومحاسبة المسؤولين... فيما يتعلق بصادرات الأسلحة، لا يمكن أن تتم في الظروف الحالية".

وأكدت ميركل أن الحكومة الألمانية تتطلع إلى تنسيق دولي في التعامل مع الرياض في هذه القضية.

وتعكس تصريحات ميركل تصريحات مماثلة لوزير خارجيتها هايكو ماس بالأمس، قال فيها إنه لا ينبغي حاليا الموافقة على صادرات سلاح ألمانية إلى المملكة العربية السعودية على خلفية وفاة الصحفي السعودي.

وكانت ميركل قد رفضت أمس التفسير السعودي لوفاة خاشقجي في قنصلية المملكة في مدينة اسطنبول التركية بعد دخوله في الثاني من الشهر الجاري.

وتعتبر السعودية ثاني أكبر مستورد للسلاح الألماني في العام الجاري بعد الجزائر: حيث أصدرت الحكومة الألمانية حتى الثلاثين من أيلول/ سبتمبر الماضي موافقات على تصدير أسلحة للسعودية بمبلغ يصل إلى 416 مليون يورو.

وبعد نفي استمر أسابيع اعترفت السعودية بمقتل خاشقجي داخل القنصلية السعودية في إسطنبول، وهي جريمة أثارت غضبا عالميا.    

 (رويترز، أ ف ب، د ب أ)